لا اجتماعات، لا مواعيد، لا موظفين بدوام كامل!

ترجمة بتصرّف لمقال: (No Meetings, No Deadlines, No Full-Time Employees BY Sahil Lavingia)
مصدر الصورة: (Unsplash, @Ingsn)

ترجمة: بشاير عبدالله
تدقيق ومراجعة: لمياء الغامدي
المراجعة النهائية: أسامة خان

لقد بدأتُ جمرود (Gumroad) في عام ٢٠١١، وفي عام ٢٠١٥ وصلنا إلى الذروة بـ ٢٣ موظف بدوام كامل، في عام ٢٠١٦بعد أن فشلتُ في جمع المزيد من الأموال انتهى بي الأمر من حيث بدأت، شركة من شخص واحد!

اليوم عندما سُئِلتُ عن عدد الأشخاص الذين يعملون في جمرود (Gumroad) أجبتُ بـ«عشرة أو نحو ذلك». هكذا أغيّر عدد الأشخاص لدينا إلى ما يتوقع الآخرون، لكن الحقيقة أكثر تعقيدًا. إذا قمنا بِعَدِّ كل من يعمل في جمرود (Gumroad) فسيكون العدد ٢٥، أما إذا قمنا بِعَدّ موظفينا بدوام كامل فالنتيجة صفر. ولا حتى أنا.

ليس لدينا اجتماعات ولا حتى مواعيد تسليم نهائية.

و هذا مُجدٍ، حيث يكسب المبدعون لدينا أكثر من ١٧٥ مليون دولار سنويًا ونحقق مليونَ دولار من الإيرادات السنوية ونمو ٨٥% على أساس سنوي.

ومع ذلك، لا أتوقع من أي شخص نسخ طريقتنا في العمل بالجملة. وصلنا إلى هنا صُدفةً وليس بخطة كبيرة. أعتقد أيضًا أن هناك أجزاء من قصتنا وطريقة عملنا، قد تفيد الشركات الأخرى وموظفيها والأهم من ذلك عملائها.

الحرية بأي ثمن

بعد تسريح العمال في عام ٢٠١٥ على الرغم من تقلص الفريق إلا أن جمرود (Gumroad) استمرت بالنمو.

إن تعيين أشخاص بدوام كامل، واستئجار مكتب جديد في سان فرانسيسكو للعمل منه كان أمرًا صعبًا، بدلًا من ذلك وجدتُ شركة هندية تدعى BigBinary وقمت بتعيين عدد قليل من المهندسين كمقاولين.

هؤلاء المقاولون أنقذوا الشركة، لقد أصلحوا الأخطاء وحافظوا على الموقع، بينما كنت أعمل على تذاكر الدعم وتصميم الميّزات والكتابة عن المبادرات الجديدة.

في النهاية، استأجرت نفس الشخص الذي كان لدينا في دعم العملاء قبل تسريح العمال، لكن هذه المرة باتفاقية تعاقد بالساعة.

في غضون ذلك انتقلتُ إلى يوتا وحاولتُ أن أصبحُ مبدعًا بدوام كامل.

بينما لم تعد جمرود (Gumroad) تسير على الطريق الصحيح لتصبح شركة بمليارات الدولارات، بالمقابل حصلتُ على مزيدِ من الوقت لنفسي، لقد استخدمتُ ذلك الوقت لآخذ دروسًا في الكتابة والرسم. 

ولأنني كنتُ منهكًا ولم أرغبُ بالتفكير في العمل أكثر مما كنتُ بحاجة إليه؛ فقد قمت بتأسيس ثقافة عدم الاجتماع وعدم تحديد المواعيد النهائية.

بالنسبة لي لم يعد الأمر يتعلق بالنمو بأي ثمن بل الحرية بأي ثمن.

بهذه الطريقة حافظت جمرود (Gumroad) على أرباحها، واستطعتُ أخذ استراحة أحتاجها بشدة لاستكشاف هواياتي واستمرّ المنتج في التحسن بمرور الوقت.

كيف نعمل؟

العمل في جمرود (Gumroad) يشبه العمل في مشروع مفتوح المصدر مثل: Rails إلا أنه غير مفتوح المصدر وغير مدفوع الأجر.

بدلًا من عقد الاجتماعات، يتحدث الأشخاص مع بعضهم البعض عبر GitHub أو Notion وأحيانًا Slack ويتوقعون ردودًا في غضون ٢٤ ساعة. نظرًا لعدم وجود اجتماعات أو «تزامن» وقد تتضمن بعض المشاريع حلقات مُكلفة لردود الفعل للتعاون، فإن العمل بهذه الطريقة يتطلب تواصلًا واضحًا ومدروسًا.

الجميع يكتب بشكل جيد، ويكتب كثيرًا.

لا توجد مواعيد نهائية، نحن ننشرُ بشكل تدريجي، لذا كلما كانت العناصر قيد التطوير كانت أفضل مما هو على قيد الإنتاج حاليًا، يوجد استثناء عرضي، مثل الموعد النهائي لدفع الرسوم، ولكن كقاعدة عامة، أحاول ألا أخبر أي شخص ما عليه القيام به أو مدى سرعة القيام بذلك. 

عندما ينضم شخص جديد إلى الشركة فإنه يفعل ما يفعله الآخرون :«اذهب إلى قائمة انتظار الأفكار واختر مهمة، ثم ابدأ العمل واطلب التوضيح عند الحاجة».

بدلًا من تحديد أهداف ربع سنوية، أو استخدام OKRs نتحرك نحو وجهةٍ واحدةٍ: وهي تعظيم مقدار الأموال التي يكسبها منشئو المحتوى. إنه أمر بسيط وقابل للقياس، مما يسمح لأي شخص في الشركة بحساب كم تستحق الميزة أو إصلاح الأخطاء.

لكننا لا نعطي الأولويّة بلا رحمة.

يُمكن للنّاس العمل على ماهو ممتع أو الاعتماد على حدسهم، لأنه طالما ظللنا رابحين ونواصل النشر، فإنّنا نسعى للحصول على الأشياء المهمة في النهاية. لدينا خارطة طريق عامة تساعد منشئيّ جمرود (Gumroad) على تحميلنا المسؤولية.

نحن ننشر الميزات الكبيرة بهذه الطريقة أيضًا.

في عام ٢٠٢٠ /نوفمبر/تشرين الثاني نشرنا عضوية جمرود (Gumroad) في الأعمال ويستخدمها الآن مئات المبدعين لكسب أكثر من ١,٥٠٠,٠٠ دولار شهريًّا.

هذه لقطة شاشة من خطتنا و كيف تبدو عمليًا:

لمزيد من المعلومات، سجَّلتُ مقطعًا مرئيًا مدته ساعة حول كيفية نشر شيء كبير مثل: عضوية جمرود (Gumroad).

تقول هيلين هود (Helen Hood) مهندسة جمرود (Gumroad) التي نشرَت ميزة العضوية: «إنها واحدة من أكبر المنتجات التي تم إطلاقها في مسيرتي المهنية، وقد أطلقناها دون مكالمة مرئية ولا حتى اجتماع. لقد عملت في شركتك الناشئة النموذجية مع خطة مفتوحة، والكثير من ألواح الكتابة، واللقاءات، والتخطيط السريع، بكل أريحية».

 لقد عملتُ أيضًا في فريق عن بُعد بتواصلٍ محدود ومهندسين منعزلين إلى حدٍ كبير في مشاريعهم الخاصة، الطريقة التي نعمل بها في جمرود (Gumroad) مثالية بالنسبة لي، إنها تتيح لي زيادة ساعات إنتاجي إلى الحد الأقصى والانتهاء عندما أصل إلى الحد الأقصى.

هذه هي الخطوط العريضة لكنّنا نشرنا المزيد من الوثائق المحددة حول طريقة عملنا: 

في نهاية اليوم، هناك الكثير من المشاعر التي تنتاب جمرود (Gumroad)، وهذا لايختلف عن أي مشروع فني، نختار أحيانًا ما هو ممتع ونشعر بالراحة للعمل عليه، نحب الاستماع إلى المبدعين! ولانجري الكثير من التحليلات لتحديد ما يستحق العمل عليه.

أوقف تشغيل جميع الإشعارات من هاتفك!

نحن نطلِقُ بشكل تدريجي وبشكل متكرر، ولدينا مهمة إطلاق دعامة ضخمة سنويًّا، نرى كل شهر مقدار الأموال التي يتقاضاها المبدعون ثم نواصل المسير. الرحلة هي الجزء الممتع فنحن لا ننتظر الوصول إلى وجهة ما.

ليس هناك مجال كبير للنمو، نحن نحافظ على أرباحنا ولا نخطط لمضاعفة الفريق كل عام، على الرغم من أنه من المحتمل أن يكون هناك عدد قليل من الأدوار القيادية، إلا أنه لا يوجد الكثير منها ولم يتم تضمينها في المسار الوظيفي للعمل في جمرود (Gumroad).

يقول كريس ماكسيمين (Chris Maximin) من جمرود (Gumroad): طريقة العمل تلك أعلى مستوى إنتاجية عشته على الإطلاق. القدرة على التركيز على العمل الفعلي تخلق دائرة فعّالة تفيد الشركة والعاملين على حد سواء:

  1. لا يتعين على الشركة دفع رواتب مهندسين باهظة الثمن للجلوس في اجتماعات لا نهاية لها وغير مجدية.
  2. على المهندسين القيام بالمزيد والتعلم أكثر ممّا يفيدهم على المدى الطويل.

هذا ليس للمهندسين فقط.

يقوم جاستن ميكولاي (Justin Mikolay) كاتب في جمرود (Gumroad)، يُطلِقُ كل أدلَّة وكواشف منشئي المحتوى (Creator Spotlight) بنفس المنهجية، بالرغم من أن كل واحد منها يتطلب ثلاثة أشخاص على الأقل بالإضافة إلى المنشىء.

يتم التعامل مع كل شيء بهذه الطريقة: الدعم، المخاطر، المحتوى، النمو، تحديد أولويات المنتج، اللَّوَح، وملاحظات التصميم، والمزيد.

الثقافة الدنيا القابلة للتطبيق 

طريقة العمل تلك ليست مناسبة للجميع.

لا توجد خطة انسحاب، ولا قنوات اجتماعية في Slack، هناك فرص محدودة للنمو، كما لا يمكننا التنافس مع الحِزم التي توفرها الشركات التقنية الكبرى.

ولكن يمكننا المنافسة والفوز في المرونة.

انضم Sid Yadav – نائب الرئيس السابق للمنتجات في Teachable – إلى جمرود (Gumroad) في عام ٢٠١٨ 

من كلماته: «لدى معظم روّاد الأعمال خياران: العمل في وظيفة بدوام كامل وليلي مع عطلات نهاية الأسبوع، أو ترك الوظيفة والمخاطرة بكل شيء للبدء في شركة. قدمت جمرود (Gumroad) طريق ثالث: يمكنني التعاقد من ٢٠ إلى ٣٥ ساعة في الأسبوع، ولمدة يومين في الأسبوع، أطور الأفكار وأعمل على مشروعي القادم».

في ٢٠٢٠ غادر Sid شركتنا ليبدأ شركته الاقتصادية المبدعة – Circle – مع زميل عمل جمرود (Gumroad) السابق Rudy Santino

غرد Sid على تويتر: «سأبدأ شركة جديدة: circle.so سأشارك المزيد حول هذا الموضوع في الأسابيع المقبلة، لكنني أردت اليوم أن أعرب عن امتناني لحالة الحياة التي جعلت هذا ممكنًا: التعاقد من أجل بداية مرنة و عن بُعد، ما هذا كان ليحدث بدون جمرود (Gumroad).

العمل في جمرود (Gumroad) لا يمثل هوية أي شخص.

يعمل الناس في جمرود (Gumroad) بقدر مايحتاجون إليه للحفاظ على الأجزاء الأخرى من حياتهم التي يفضلون قضاء وقتهم وطاقتهم عليها: أسرهم أو صخب جانبي إبداعي أو أي شيء آخر.

يقول المهندس ناثان تشان (Nathan Chan)، مهندس في جمرود (Gumroad): إنني أُنتج هنا قيمة أكبر لوقتي من أي شركة أخرى في مسيرتي المهنية، وأنا قادر على المشاركة الكاملة في تربية الأبناء ومشاهدة طفلي يكبر.

هذا يشملني، ففي عام ٢٠١١ إلى عام ٢٠١٦ كان بناء جمرود (Gumroad) هو تركيزي الوحيد في الحياة، لكن اليوم مجرد جزء من حياتي، مثل الهواية، على سبيل المثال: أرسم من أجل المتعة وأقومُ ببيع لوحة من حينٍ إلى آخر.

شركة المبدعين:

فجأة ذات يوم تلقيتُ بريدًا إلكترونيًّا من دانيال فاسالو (Daniel Vassallo)، كنت أعرف دانيال، لقد كان منتجًا معنا، حقّق أكثر من ٢٥٠ ألف دولار في أقل من عام على جمرود (Gumroad).

كان يستخدم المنتج بالفعل، لذلك فهِم مشكلات جمرود (Gumroad) التي يجب عليه حلُّها بعد ذلك و لديه بعض الأفكار حول كيفية تقديم المساعدة.

«أنا أحب جمرود (Gumroad) (وأنا الآن خارجها) أستمتع بنطاق المنتج وإستراتيجيّته، أعتقد أنه يمكنني تولّي مهامك، سأكون في المساء قادرًا على تكريس حوالي ساعتين إلى يوم في المتوسط، لكنني سأكون متاحًا يوميًّا. لاأعرف ما إذا كان هذا هو نوع الالتزام الذي تفكر فيه، لكنني اكتشفتُ ما إذا كان هناك مكان يمكن أن ينجح في هذا الترتيب، فهو جمرود (Gumroad)».

أصبح دانيال رئيس المنتجات الجديدة لدينا، كان مناسبًا تمامًا.

يمكن أن يكون صفقة رائعة لـ جمرود (Gumroad) أيضًا، قبل أن يترك دانيال وظيفته في أمازون، كان يكسب أكثر من ٤٠٠ ألف دولار في السنة وندفع له ١٢٠٠٠ دولار في السنة.

كيف؟!! يعمل دانيال لدينا عشر ساعات في الأسبوع.

الحصول على المال:

 عمليًا، ندفع لكل شخص لكل ساعة بناءً على دوره. يتراوح النطاق من ٥٠ دولارًا (لدعم العملاء) إلى ٢٥٠ دولارًا (لرئيس المنتج) في الساعة.

 لقد قمتُ مؤخرًا بتوحيد التسعير على مستوى العالم:

وغرّدتُ عبر تويتر: «متحمسون للإعلان عن إلغاء كل الأجور المستندة إلى الموقع، ستدفع جمرود (Gumroad) الآن نفس الراتب، بغض النظر عما إذا كنت تعيش في سان فرانسيسكو أو بنغْلُور أو لاغوس أو في أي مكان آخر».
وعلّق دانيال على تويتر: «غالبًا لا أحد سينظر لذلك كفرصة للعمل أقل، إنما فرصة لكسب المزيد».

تم الاتفاق على هذا التسعير خلال المقابلة:

  1. التقديم عبر الاستمارة.
  2. تحدٍّ غير مدفوع الأجر يستغرق ساعات قليلة يشبه العمل رفيع المستوى الذي نقوم به في جمرود (Gumroad)، قد يشمل ذلك تقسيم ميزة كبيرة إلى أجزائها الذريّة، مثل: عضوية جمرود (Gumroad) أو التخطيط للمخطط المرتبط بميزة جديدة أو كتابة مقالة في مركز المساعدة.
  3. فترة تجريبية مدفوعة الأجر مدتها أسابيع قليلة، تشبه العمل اليومي الذي نقوم به في جمرود (Gumroad) ، قد يشمل ذلك إصلاح الأخطاء أو نشر ميزة أو الرد على تذاكر الدعم.

ملاحظة : سنقوم بطرح المزيد من الوظائف قريبًا! تابعني على التويتر للحصول على التحديثات.

داخل الشركة نحتفظ بمستند يسرد المبلغ الذي يتقاضاه كل شخص، إلى جانب متوسط ساعات العمل. يسمح هذا للفريق بالحصول على أكبر قدر من المعلومات كما أفعل عند اتخاذ قرارات التعويض.

لدينا أيضًا تسعير «مكافحة العمل الإضافي»: بعد عشرين ساعة في الأسبوع، يمكن للأشخاص الاستمرار في العمل بمعدل ٥٠ بالمائة في الساعة. يتيح لنا ذلك الحصول على معدّل مرتفع في الساعة لأعلى عمل ذو نفوذ، ويسمح أيضًا للأشخاص بالعمل أكثر من أسبوع إذا رغبوا بذلك.

لاتوجد امتيازات من أي نوع بخلاف المرونة والنقود.

لنكون واضحين كل شخص يعمل في جمرود (Gumroad) مسؤول عن الرّعاية الصحيّة والمزايا الخاصّة بهِ، نحن لا نقدم الرّعاية الصحيّة، يدفع الجميع أيضًا ثمن الهاتف والحاسوب المحمول واتصال الانترنت وجميع الأشياء التي يحتاجون إليها.

هناك جانب سلبي آخر لهذا النظام: يتعيّن على النّاس تتبع ساعات عملهم، يقوم بعض الأشخاص بحل هذا عن طريق تثبيت المدة ٢٠ ساعة في الأسبوع، على الرغم من أنهم قد يعملون أكثر أو أقل قليلًا، و البعض الآخر يتتبعون ساعات عملهم بمواظبة، بمضاعفات الـ ١٥ دقيقة ويرسلون فاتورة مفصّلة كل أسبوع.

منذ انضمام دانيال رئيسًا لمنتجات ربع الوقت، انضم راندال كنا (Randall Kanna) رئيسًا للتواصل وانضم فيليب كيلي (Philip Kiely) رئيسًا للتسويق، إنهم مبدعون وناجحون أيضًا.

في نقطةٍ ما، يربح منشئو المحتوى الأموال حتى يتمكنوا من صنع الأشياء بدلًا من العكس، لماذا لا يتم تبنّي هذه الطريقة في جمرود (Gumroad) أيضًا؟

هكذا يجب أن يكون العمل المبدع في الإقتصاد!

 مستقبل العمل لا يعمل!!

في الآونة الأخيرة، طلبتُ من الشركة بأكملها العمل بدوام كامل، لأنني شعرتُ أنه من الخطأ النّمو بشكل أكبر بدون موظفين بدوام كامل.

لم يقبل أحد!

أدركتُ حينها أنني كنتُ أحاول نسخ الوضع الراهن لمحاولة إصلاح شيء لم يُكسر، حتى أشعُر بتحسن في تنفيذ بالأشياء بالطريقة العادية.

لكن الصفقة التي أبرمناها بالفعل كانت أفضل لما يعطي موظفينا الأولويّة: الحرية على النمو، الاستدامة على السرعة، والحياة على العمل.

الصفحة الرئيسية لـجمرود (Gumroad) تهتف للمبدعين: «اهرب من وظيفتك من التاسعة إلى الخامسة، اخلع البدلة وربطة العنق، إنها رحلتك، احصل على أموال مقابل حرفتك!» بقدر ماهي مبتذلة إلا أننا نحاول أن نكوّن شركة من المبدعين والمبدعات.

تعرّف على فريق جمرود (Gumroad):

أتاح العمل عن بُعد عبر الشبكة نماذج جديدةٍ للعمل، لكننا لا زلنا في بدايتها. هناك طرقٌ مختلفة لإنجاح العمل، نموذجنُا واحدٌ منها.

المصدر
تمت الترجمة بإذن من الكاتب

 

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *