عملية الترميز ليست «ممتعة» وإنما مُعقدة تقنيًا وأخلاقيًا

ترجمة بتصرّف لمقال: (Coding is not ‘fun’, it’s technically and ethically complex, By Walter Vannini)
مصدر الصورة:( Unsplash, @alexacea)

كتابة: والتر فانيني.
ترجمة: نوف عبدالعزيز القحطاني
مراجعة وتدقيق: لمى الجريّد
والتر فانيني مستشار وباحث رقمي مهتم بثقافة تقنية المعلومات ومعاد للتكنوقراط [1] وحوكمة البيانات، مقره ميلانو في إيطاليا.

برمجة الحاسب سهلةٌ جدًا، أو هذا ما يريد معلمو المهارات الرقمية في العالم منّا أن نؤمن به، فمن ميثاق منظمة كود  (Code) غير الربحية التي تؤيد فكرة أنَّ «أيَّ شخص بإمكانه التعلم!»، وإلى تعليق الرئيس التنفيذي تيم كوك لشركة أبل حول عملية الترميز (أي: كتابة البرامج) أنها «ممتعة وتفاعلية»، أصبحت مهارة عملية الترميز وعلومها في المتناول كما لو أنها من الأبجديات.

هذه الصورة الوردية للأسف ليس لها أي علاقة بالواقع، وأما بالنسبة للمبتدئين فإن مواصفات عقل المبرمج استثنائية علاوةً على كونها تحليلية وإبداعية للغاية، كما يحتاج مطورو البرمجيات غالبًا إلى قدرة تركيز خارقة لإدارة مهامهم المُعقدة، وتركيز المبرمج بالتفاصيل أمر لابد منه؛ ومن غير المحمود إهماله لها، والوصول إلى هذا المستوى من التركيز يتطلب حالة ذهنية تُسمى «التدفق» وهي علاقة شبه تكافلية بين الإنسان والآلة التي تُحسّن من الأداء والتحفيز.

ليست البرمجة العمل الوحيد الذي يتطلب تركيزًا مُكثفًا، ومع ذلك لن ترى من يقول أن جراحة الدماغ «ممتعة» أو أنّ الهندسة الإنشائية «سهلة»، فلماذا عندما يتعلق الأمر بالبرمجة يُظهر واضعو السياسات والتقنيون خلاف ذلك؟

 أولًا، لأن هذا يساعد في جذب الأشخاص إلى المضمار في وقت تقوم فيه البرمجيات «بأكل العالم» (حسبَ تعبير صاحب رأس المال الاستثماري مارك أندريسن)، لذلك فزيادة الأيدي العاملة تحافظ على استمرارية التصنيع والسيطرة على الأجور. ثانيًا، أن كلمة «ترميز» تبدو مُردّدة ومكرّرة كما لو أن هنالك مجموعة من الحلول التي يطبقها المطورون عن ظهر قلب لحل أي مشكلة تواجههم، فمن غير المجدي لهم تصوير هوليوود بأن «المبرمج» يُعد تحديًا اجتماعيًا، وأنه ممن يخترق أولًا ثم يفكر لاحقًا، ولا محالة من كونه ذكر أبيض، كما أنه قادر على إعاقة النازيين أو اختراق وكالة المخابرات المركزية.

إن الإصرار على أن عملية الترميز ممتعة وجذابة، طريقة خاطئة لتعريف الصغار بعلوم الحاسب، فهذه الطريقة تحتقر من ذكائهم، وتزرع فكرة خاطئة في عقولهم تُوهم بأنهم ليسوا بحاجةٍ إلى الانضباط ليتقدموا، كما أن أي شخص لديه أدنى حد للخوض في صناعة البرمجيات يعلم أن خلف الدقيقة الواحدة من الكتابة، ساعة من الدراسة.

فمن الأفضل الاعتراف بأن عملية الترميز مُعقدة تقنيًا وأخلاقيًا، فالحواسيب الآن يمكنها تنفيذ الأوامر فقط بدرجات متفاوتة من التطور، ولأكون واضحًا فإن فالأمر يعتمد على المُطوّر، أي أن الجهاز يُنفّذ ما تقول له وليس ما تعنيه، فالبرمجيات مُكلّفة بالعديد والعديد من «القرارات» بما فيها قرارات مصيرية كالحياة أو الموت.

 فكّر في السيارات ذاتية القيادة، فّكر في الأسلحة ذاتية التشغيل، فكّر في قوقل وفيسبوك وما وصلا إليه من استنتاجات حول حالتك الزوجية أو النفسية أو الجسدية قبل أن تُباع لصاحب المزايدة الأعلى، ومن النادر أن تُشجعنا الحكومات والشركات على تقصي ما يحدث خلف هذه العمليات.

جميع هذه التصورات مبنية على أُسس تقنية رائعة، غير أنه لا يمكننا الرد بإجابة على المسائل التقنية الحصرية، والبرمجة ليست تفاصيل يمكن تركها «اللتقنيين» بحجة الادعاءات الزائفة بأن قراراتهم ستكون «محايدة علميًا»، فعلى قدر تعقُّد المجتمعات، تتجه الخوارزمية نحو السياسة.

لقد وجهت الأتمتة ضربة للأمن الوظيفي للعمال ذوي المهارات المتدنية في المصانع والمستودعات حول العالم، كما سيكون الموظفين ذوي المهارات العالية في الصف التالي، فالشركات العملاقة الرقمية اليوم تعمل على جزء صغير من موظفي الشركات الصناعية العملاقة بالأمس، لذلك فإن المفارقة في تشجيع الكثير من الأشخاص على العمل ليصبحوا مبرمجين هي أنهم يحشدون أنفسهم ببطء خارج هذه الوظائف.

من غير المسؤول التحدث حول عملية الترميز وكأنها عملية تافهة في عالمٍ أصبح أكثر تعقيدًا وترابطًا من قبل، وحيث أصبحت البرمجيات ذات نفوذ في حياتنا اليومية. البرمجيات ليست سطورًا من الرموز، كما أنها ليست تقنية بحت أيضًا، وفي غضون سنواتٍ قليلة، سيكون فهم البرمجة جزءًا لا يتجزأ من المواطَنة الفعالة، كما تُقدم فكرة عملية الترميز مسارًا غير معقد لأعمال التقدم الاجتماعي والتطور الشخصي لصالح تزايد تقنية البلوتوقراطية [2] التي تعزل نفسها خلف تقنيتها الخاصة.

________________________________________________

[1] (التكنوقراط: نظامٌ مقترحٌ للحكم يتمَُ فيه اختيار صانعي القرار على أساس خبرتهم في مجالٍ معينٍ خاصةً فيما يتعلق بالمعرفة العلمية أو التقنية)

[2]  ( البلوتقراطية: هي أحد أشكال الحكم تكون فيها الطبقة الحاكمة مميزة بالثراء)

المصدر
تمت الترجمة بإذن من الكاتب

 

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *