كيف تجعل أطفالك أكثر ذكاءً: عشر خطوات علمية

ترجمة بتصرف لمقال:( How To Make Your Kids Smarter: 10 Steps Backed By Science by TIME)

ترجمة: داليا شافعي

تدقيق: شهد الدوسري

مراجعة: آلاء عبد الإله

أوضحتَ في مقال سابق، الأسباب العلمية لجعل الأطفال أكثر سعادة وأفضل أنماط الأبوة وما يجعل العائلات سعيدة.

ولكن ما الذي يجعل الأطفال -منذ أن يكونوا رضعاً وحتى يبلغوا العاشرة من عمرهم- أكثر ذكاء؟

إليك عشرة أشياء يقولها العلم لتحقيق ذلك:

1- دروس الموسيقى

ببساطة وسهولة: توصلت الأبحاث إلي أن دروس الموسيقى تجعل الأطفال أكثر ذكاء:

فقد أبدى الأطفال في المجموعات الموسيقية تفوقًا شاملاً باختبار مستوى الذكاء مقارنة بالأطفال في المجموعات الضابطة. رغم أن التأثير كان صغيراً نسبياً لكنه شمل كل الاختبارات الفرعية لاختبار مستوى الذكاء ومؤشرات النتيجة ومقياس التحصيل الدراسي.

في الحقيقة ساعدت الموسيقى كل الأشخاص، صغارًا وكبارًا:

فقد وجد عدد كبير من الأبحاث أن التدريب الموسيقي يمنح الطلبة مزايا تعليمية في قاعات الدراسة. ووجدت دراسة لجامعة نورث وسترن(Northwestern) أن التدريب على الموسيقى قد يفيد الجدات أيضًا من خلال مقاومة تأثير التقدم بالسن.

(للمزيد حول ما تقوله الموسيقى التي تحبها عنك من هنا.)

2- المهووس بالرياضة مغفل، خرافة

المهووسون بالرياضة مغفلون لأنهم يقضون في الملاعب وقتًا أكبر من المكتبات، ولكن ماذا لو تأكدت من أن طفلك يقسم وقته بين كليهما؟

إن حصولك على جسم جيد يضاعف من قدرتك على التعلم، كما تزيد سرعة تعلم الكلمات الجديدة بنسبة عشرين في المئة بعد أداء التمرينات.

من كتاب بريق:العلم الثوري الجديد للتمرين والعقل ( Spark: The Revolutionary New Science of Exercise and the Brain)

وقد جد باحثون ألمان، في دراسة حول الإنسان في عام 2007 أن الأشخاص يتعلمون الكلمات بشكلٍ أسرع بنسبة عشرين في المئة عما كانوا عليه قبل التمرين، يرتبط هذا المعدل الخاص بالتعليم بشكل مباشر مع مستويات عامل التغذية العصبية المستمدة من الدماغ.

ويزيد الانتظام لثلاثة أشهر في التمرينات من تدفق الدم للجزء الخاص بالذاكرة والتعليم في المخ بنسبة ثلاثين في المئة.

من كتاب بريق: العلم الثوري الجديد للتمرين والعقل: (Spark: The Revolutionary New Science of Exercise and the Brain)

في دراسة على مجموعة من المتطوعين المنتظمين بالتمارين الرياضية لمدة ثلاثة أشهر رأى سمول (Small) -بعد أن التقط صوراً لأدمغتهم- تزايدًا بنسبة ثلاثين في المئة في حجم الشعيرات في منطقة الذاكرة الواقعة بأحد أجزاء الدماغ، والمسماة بقرن آمون (حصان البحر)؛ مما يعد تغييرًا بارزًا.

(للتعرف أكثر على كيفية جعل التمرينات لأطفالك أكثر ذكاء وسعادة من هنا.)

3- لا تقرأ لأطفالك، اقرأ معهم

هل لديك طفل صغير يتعلم القراءة؟ لا تجعله يحدق في صور الكتاب فقط، بينما تقرأ أنت. اجذب انتباهه للكلمات. أقرأ معه وليس له. فقد أظهر بحثٌ أن ذلك يساعد في بناء مهارات القراءة لديهم.

…عندما تكون القراءة المشتركة مع تولية اهتمامٍ لتطوير مهارات ووسائل الأطفال في القراءة، فإنها تؤثر إيجابيًا في تطوير القدرة على التعليم المبكر حتى في الأطفال المحرومين.

(معلومات أكثر عن أمور خاطئة يفعلها أغلب الآباء من هنا.)

4- قلة النوم تجعل الأطفال أغبياء

حيث يحوّل فقدان ساعة من النوم عقل طالب الصف السادس إلى عقل طالب بالصف الرابع.

من كتاب صدمة التربية: (NurtureShock)

يوضح (Sadeh) أن فقدان ساعة واحدة من النوم يعادل فقدان عامين من الإدراك والنضج والنمو.

فهناك علاقة ارتباط بين الدرجات ومتوسط ساعات النوم.

من كتاب صدمة التربية: (NurtureShock)

المراهقون الحاصلون على علامة امتياز ينامون بمتوسط خمس عشرة دقيقة أكثر من الطلاب الذين يحصلون على علامة جيد جدًا، والذين بدورهم ينامون بمتوسط خمس عشرة دقيقة أكثر من الطلاب الذين يحصلون على علامة جيد وهكذا. و تعد بيانات والستروم (Wahlstrom) تكرار مثالي لنتائج دراسة سابقة لكارسكادون (carskadon) من جامعة براون (Brown) على أكثر من ثلاثة آلاف طالب بمدرسة رود آيلاند (Rhode Island) الثانوية. وهذه متوسطات بالتأكيد، ولكن يبقى اتساق الدراستين قائمًا، فتؤخذ كل خمس عشرة دقيقة بعين الاعتبار.

(المزيد عن كيفية النوم بشكل أفضل من هنا.)

5- معدل الذكاء لا يعني الكثير دون الانضباط الذاتي

يتغلب الانضباط الذاتي على معدل الذكاء في توقع نجاح الشخص في حياته.

من كتاب تشارلز دويج ( Charles Duhigg’s) الرائع (قوة العادة): لماذا نفعل ما نفعل في الحياة والعمل:

(The Power of Habit: Why We Do What We Do in Life and Business)

وجدت العديد من الدراسات أن قوة الإرادة هي العادة الأساسية الوحيدة والأكثر أهمية لنجاح الشخص…فالطلاب الذين يظهرون مستويات عالية من قوة الإرادة هم الأكثر اقترابًا من نيل علامات أعلى في صفوفهم، ويحصلون على قبول في مدارس أكثر انتقائية. ولديهم نسبة غياب أقل، و يقضون وقتًا أقلًا في مشاهدة التلفاز، ووقتاً أكثرًا في الواجبات. كتب الباحثون ” المراهقون الذين لديهم انضباطًا ذاتيًا مرتفعًا يتفوقون على أقرانهم الأكثر تهورًا في كل أداء أكاديمي ” .”يتنبأ الانضباط الذاتي بالأداء الأكاديمي بقوة أكثر مما يفعل معدل الذكاء. ويتوقع الانضباط الذاتي أيضاً الطلبة الذين سوف يحسنون من معدلاتهم خلال فصول السنة الدراسية، بينما لا يفعل معدل الذكاء ذلك. فتأثير الانضباط الذاتي على الأداء الدراسي أكبر من الموهبة العقلية.”

فالعلامات الدراسية ترتبط بالاجتهاد أكثر من الذكاء الخالص.

من كتاب كيف ينجح الأطفال: المثابرة و الفضول و القوى الخفية للشخصية( How Children Succeed: Grit, Curiosity, and the Hidden Power of Character)

كان الاجتهاد هو السمة الأفضل لتوقع نجاح مكان العمل. فما جذب ريبورتس (Roperts) للاجتهاد هو أن الاجتهاد يتوقع الكثير من المخرجات التي تتعدى مكان العمل، فالأشخاص المجتهدون بشدة يحصلون على درجات أفضل في المدارس والجامعات، ويقومون بجرائم أقل، ويبقون متزوجين لفترة أطول. وهم يعيشون أكثر -ليس فقط لإنهم لايدخنون أو يشربون بشكل أقل- فلديهم سكتات دماغية أقل وضغط دم منخفض وإصابات أقل في مرض الزهايمر.

من تكون حياته أفضل؟ أطفال لديهم مثابرة.

من كتاب قيادة: الحقيقة المفاجئة حول ما يحفزنا

(Drive: The Surprising Truth About What Motivates Us)

وجد الباحثون أن أفضل متنبئ للنجاح هو معدلات التلامذة العسكريين المرتقبة، وهذه السمة غير معرفية وغير جسمانية، ومعروفة بـ”المثابرة”، وتعرف بإنها: “المواظبة والشغف لتحقيق أهداف طويلة المدى.”

(للمزيد عن كيفية تحسين الانضباط الذاتي من هنا.)

6- التعليم عملية نشطة

ألعاب التدريب العقلي وألعاب إينشتاين الصغير لا تجدي نفعًا. في الحقيقة يوجد سبب يجعلنا نعتقد أنها تجعل الأطفال أكثر غباءً.

من كتاب قواعد العقل للأطفال: كيف تنشئ طفلًا ذكيًا وسعيدًا من سن صفر وحتى الخامسة (Brain Rules for Baby: How to Raise a Smart and Happy Child from Zero to Five)

هذه الألعاب لا جدوى منها على الإطلاق، فليس لها أي تأثير إيجابي على المفردات اللغوية بالنسبة لجمهورها المستهدف من الأطفال في سن السابعة عشر شهرًا وحتى الرابعة وعشرين شهرًا، وبعضها له ضرر فعلي، حيث يفهم الأطفال الذين يقضون ساعة يومياً في مشاهدة مقاطع للأطفال بمتوسط ست إلى سبع كلمات أقل من الكلمات التي يفهمها الأطفال الذين لا يشاهدون هذه المقاطع.

فالتعليم الحقيقي ليس سلبيًا بل إيجابيًا.

ما الذي يوصي به دان كويل (Dan Coyle) مؤلف كتاب شفرة الموهبة؟ ببساطة توقف عن القراءة واختبر نفسك (Stop merely reading and test yourself)

عقولنا تتعلّم بواسطة فعل الأشياء، وليس سماعها، وهو السبب الذي يجعل الأفضل لتعلم بعض المهارات قضاء ثلثَي الوقت في الاختبار بدلا من الاستيعاب. هناك قاعدة الثلثين: إذا أردت إلقاء أو حفظ قطعة فمن الأفضل قضاء ثلث الوقت في قراءتها، واختبار حفظك أو معرفتك بها في في بقيّة الوقت.

(المزيد لمعرفة كيفية تعليم طفلك العمل بجد أكثر في المدرسة من هنا.)

7- يمكن للحلوى أن تكون شيئاً جيداً ولكن في الوقت المناسب.

بشكلٍ عام يفضل تناول الأطفال للطعام صحي في كل الأوقات. فقد وجدت الأبحاث أن الطعام يحدث فارقًا في درجات الأطفال:

يعلم الجميع أنه يجب عليك تناول طعام الإفطار في يوم الامتحان الكبير. وقد وجدت الأبحاث أن الكربوهيدرات العالية والألياف العالية والطعام الذي يكون هضمه بطيئاً مثل دقيق الشوفان هو الأفضل، ولكن ما تتناوله على مدار أسبوع سابق يهم أيضاً. فعندما تم اختبار ستة عشر طالبًا من الجامعة على الانتباه وسرعة التفكير، اُطعِموا على مدى خمسة أيام طعامًا مرتفع الدهون وقليل الكربوهيدرات، والكثير من اللحوم و البيض والجبن والقشدة ثم اُختٌبِروا مجدداً؛ انحدر أدائهم.

هناك استثناءات دائمًا، فلا يوجد طفل يتناول طعامًا صحيًا طوال الوقت، ولكن المثير للسخرية أن الأطفال غالباً ما يحصلون على طعام سيء في الوقت الخاطئ، فيشير البحث أن الكافيين والسكر يمكن أن يكونا معززين للعقل:

يمكن أن يكون للكافيين و الجلوكوز تأثيرات مفيدة على الأداء الإدراكي… بحيث ترتبط هذه المناطق بالانتباه المستمر و طريقة عمل الذاكرة، فتقترح النتائج إمكانية زيادة الكافيين والجلوكوز لتأثير الانتباه.

هناك جوائز فعالة أيضًا يحبها الأطفال.

ولهذا إذا كان الأطفال سيتناولون من وقت لآخر الحلويات و الصودا، فربما يكون من الأفضل اعطاؤهم إياها أثناء الدراسة، ثم في أوقات الاستراحة.

(للمزيد عن أفضل الطرق لكي يدرس الأطفال من هنا.)

8- أطفال سعداء = أطفال ناجحون

الأطفال السعداء هم الأقرب لأن يصبحوا بالغين ناجحين ومنجزين.

من كتاب زيادة السعادة: عشر خطوات سهلة لأطفال مسرورين وآباء سعداء (Raising Happiness: 10 Simple Steps for More Joyful Kids and Happier Parents)

السعادة ميزة كبرى في عالم يمجد الإنجاز. فالناس السعداء في المتوسط هم الأكثر نجاحًا عن الأشخاص التعساء في الحب والعمل، فهم يحصلون على مراجعات أداء أفضل ووظائف أرفع مكانة و يحصلون على رواتب أعلى، وهم الأكثر ترجيحًا لأن يتزوجوا وعندما يتزوجون يصبحون أكثر رضا بزواجهم.

وما هي الخطوة الأولى لخلق أطفال سعداء؟ أن تكون والداً سعيداً.

9- جماعة الأقران مهمة.

لصفاتك الوراثية وصفات شريكك تأثير كبير على أطفالك، ولكن ماذا عن الطريقة التي تربي بها أطفالك؟ ليست بنفس القدر.

من كتاب مالكوم غلادويل (Malcolm Gldwell) نقطة التحول:كيف يمكن للأشياء الصغيرة أن تحدث فارقاً كبيراً: (The Tipping Point: How Little Things Can Make a Big Difference)

بالنسبة لأشياء مثل مقياس القدرة العقلية و أجزاء معينة من الشخصية، فالأطفال البيولوجيين مطابقين لآبائهم .ومع ذلك فنتائج الأطفال المتبنين غريبة بكل ما في الكلمة من معنى. فعلاماتهم لا تتشابه بأي وجه مع آبائهم المتبنين لهم، فهؤلاء الأطفال لا يزيد تشابههم في شخصياتهم ومهاراتهم العقلية مع الأشخاص الذين قاموا بتربيتهم و إطعامهم وكسوتهم والقراءة لهم وتعليمهم وأحبوهم لستة عشر عاماً، عن تشابههم مع أي شخصين بالغين تم اختيارهم عشوائياً من الشارع.

وبالتالي فما الذي له تأثير كبير على سلوك أطفالك ؟ جماعة أقرانهم.

نحن نتحدث فقط عن تأثير الأقران عندما يكون سلبياً، ولكنه في الغالب ليس كذلك فهو إيجابي.

يمكن للعيش في حي لطيف و الذهاب إلي مدارس ملائمة والتأكد من خروج أطفالك مع أطفال جيدين أن يساعد في إحداث فارق ضخم.

فما هي أسهل طريقة لتحسين معدل طالب جامعي؟ اختيار رفيق غرفة ذكي.

من كتاب فائدة السعادة: المبادئ السبع لنفسية إيجابية تدعم النجاح و الإنجاز في العمل: (The Happiness Advantage: The Seven Principles of Positive Psychology That Fuel Success and Performance at Work)

توضح دراسة على طلاب جامعة دارتموث (Dartmouth) قام بها الاقتصادي بروس ساسردوت (Bruce Sacerdote) عن كيفية هذا التأثير القوي، فقد وجد أن الطلاب الذين لديهم معدلات تراكمية منخفضة تتزايد معدلاتهم التراكمية عندما يسكنون مع طلاب لديهم معدلات مرتفعة. ووفقاً للباحثين فهؤلاء الطلاب “يبدو وكأنهم أصابوا بعضهم البعض بعدوى عادات الدراسة الجيدة والسيئة. ومثال على هذا: رفيق الغرفة الذي لديه معدلات تراكمية مرتفعة سيرفع من المعدلات التراكمية لرفيقه صاحب المعدلات المنخفضة.”

(للمزيد عن كيفية تأثير الآخرين على سلوكك دون إدراكك من هنا.)

10-ثق في أبنائك:

الوثوق بأن أبنائك أكثر ذكاء من المعدل الطبيعي يجعلهم مختلفين.

فعندما أخبر المعلمون أطفالًا معينين بإن لديهم حدة ذكاء، صار أداؤهم بشكل أفضل رغم أن اختيار الأطفال تم عشوائيًا.

من كتاب قلب علم النفس الاجتماعي: نظرة وراء الكواليس لعلم الشغف: (The Heart of Social Psychology: A Backstage View of a Passionate Science)

قام Rosenthal و Lenore Jacobson في عام 1968 بنفس الدراسة في إحدى الصفوف الدراسية، وهي إخبار معلمين بمدرسة ابتدائية أن لديهم طلابًا معينين في صفوفهم “متميزين أكاديمياً”. في الحقيقة هؤلاء الأطفال تم اختيارهم بشكل عشوائي، وبالتأكيد لم يقم الباحثون بأي شيء آخر لتمييز هؤلاء الأطفال، ومع ذلك ففي نهاية السنة الدراسية اكتسب ثلاثين في المئة من الأطفال الذين تم تسميتهم بشكل عشوائي بالمميزين متوسط 22 درجة في اختبار الذكاء. وجميعهم اكتسبوا على الأقل عشر درجات في اختبار الذكاء.

وللإيجاز:

1- دروس الموسيقى.

2- المهووس بالرياضة مغفل، خرافة.

3- لا تقرأ لأطفالك، اقرأ معهم.

4- قلة النوم تجعل الأطفال أغبياء.

5- معدل الذكاء لا يعني كثيراً بدون انضباط ذاتي

6- التعليم عملية نشطة.

7- يمكن للحلوى أن تكون شيئاً جيداً ولكن في الوقت المناسب

8- أطفال سعداء = أطفال ناجحون.

9- جماعة الأقران مهمة.

10- ثق في أبنائك.

ملحوظة نهائية صغيرة: الذكاء ليس كل شيء، فيمكن أن يصبح الذكاء مخيفًا بحق دون أخلاق وعطف.

وقد قال P.J. O’Rourke ذات مرة:

الأشخاص الأذكياء لا يبدأون الكثير من مشاجرات الحانات، ولكن الأشخاص الأغبياء لا يصنعون الكثير من القنابل الهيدروجينية.

ولهذا إذا كنت تود أن تعرف كيفية تنشئة أطفال أكثر سعادة انظر هنا وأطفال حِسان التصرف انظر هنا.

وآمل أن يساعد هذا في جعل طفلك بارعاً.

المصدر

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *