أفضل النصائح للتغلب على التسويف

ترجمة بتصرف (Your Best Tips for Beating Procrastination by :Tim Herrera )

ترجمة: نورة المنصور

تدقيق: فاطمة الإبراهيم

مراجعة: أسماء الأنديجاني

 

 

 

مرحبًا بك في نشرة «الحياة الذكية» «Smart Living» الإخبارية.

يرسل الكاتب تيم هيريرا (Tim Herrera) بريدًا إلكترونيًا مرة في الأسبوع فيه نصائح ومنشورات لحياة أفضل وأكثر رغدًا، سجل هنا واحصل عليها في بريدك الإلكتروني صباح كل يوم اثنين.

إنني أكتب هذه الجملة بعد أيام من الموعد الذي أردت إنهائها فيه، وقبل ساعات من موعد التسليم النهائي، ليس في آخر دقيقة بالتمام، ولكنني اقتربت منها.

تحدثنا قبل أسبوعين عن التغلب على التسويف وإنهاء المهام , ومن الواضح أنه مازال أمامي الكثير لأتعلمه ، فطلبت منكم بعض من النصائح.

لقد راسلني المئات منكم عبر البريد الإلكتروني وتويتر حول أفضل نصيحة للبدء بالمهام والوصول إلى خط النهاية (كما قام البعض بإرسال رسائل متعاطفة مما كان لطيفاً، فنحن نبذل قصارى جهدنا هنا .

الكثير من نصائحكم كانت رائعة لدرجة أنني أريد مشاركتكم أفضلها:

(Susan Engelking) سوزان أنغلكينغ:

أكتب في كل صباح هذه الكلمات في مفكرتي «سوف أشعر بإحساس رائع اليوم في حال….» ثم أكتب شيئًا أو اثنين مما سيجعلني أشعر بإحساس رائع إذا أنجزتها خلال يومي، حتى لو لم أنجز أي شيءٍ آخر.

هي ليست قائمة مهام، بل كلمات تصنع المكافأة والتي ستشعرني بإحساس رائع.

ريانا ريفاز (Rhiana Rivas):

أهداني يومًا ما أحد أصدقائي نصيحة جيدة وهي: «قاعدة السبع دقائق» فإذا كُنتَ تستطيع إنهاء المهمة في سبع دقائق (أو أقل) فقم بإنجازها. أرسل البريد الإلكتروني إلى مديرك، رتب موعد الاجتماع، جهز غداء يوم غدٍ، نظف الفوضى التي على مكتبك، خذ سلة التدوير إلى القبو إلخ.

ساهيل غوتبا (Sahil Gupta):

كطبيب مقيم في سنتي الأولى, كنت أعاني من إنهاء المهام الأساسية وكنت عاجزًا أمام شعوري بالذنب عندما أتأخّر عن موعد التسليم النهائي موعد تلو الآخر, ولكنني حين استخدمت أسلوب بومودورو والتخطيط اليومي لفترات من 25 دقيقة واستراحة من 5 دقائق، بالإضافة إلى إنهاء المهام الصغيرة خلال اليوم والتي لها تأثير ملحوظ ولقد غير نمط حياتي فعلاً.

بودي دينر(Buddy Diener) (والفائز بلقب الأكثر التزاماً):

وشمت على ذراعي جملة «إن لم يكن الآن فمتى؟» «?If not now, when»، لأتوقف عن التسويف، كي أستطيع قراءتها في كل يوم بعد استيقاظي صباحًا, قد لا أحد يؤمن بهذه الطريقة ، ولكنه ساعدتني فعلاً.

لذا توقف عن التسويف الآن!

كوني فليشر(Connie Fletcher) «المستقبلية»:

استخدم حيلة تخيل نفسي في المستقبل (قد أكون تلك المرأة بعد يوم أو أسبوع أو أيما كان) وأقوم بعمل المهام لنفسي المستقبلية  «كوني (Connie) المستقبلية». وأتخيل كيف ستكون كوني (Connie) المستقبلية شاكرة بسبب ترتيبي لملابس العمل للأسبوع القادم أو تجهيزي لطعام العشاء في الصباح، أو ردي على البريد الإلكتروني الذي لاترغب كوني (Connie) المستقبلية بالرد عليه، فدائمًا ما تشكر كوني المستقبلية كوني التي في الماضي.

ميغ غرين (Meg Green):

لسنوات عدة وضعت على مكتبي مقولة غالبًا ما كانت فعالة معي: «إذا كان عليك إبتلاع ضفدع، فالأفضل أن لا تنظر إليه طويلًا.»

وأخيرًا أرسلت كيت إنغليك (Kate Engelke) النصيحة المفضلة لدي:

تخيل بأنك حيوان الكسلان تتصف بصفاته الآن، وتشعر بالفخر بأنك خلقت كسلانًا! السر هو أن تعيش مع مجتمع حيوان الكسلان وأن تتجول بين الشجر مع جماعتك ثم اجعل تقدمهم هو دليلك! والمكافأة؟ معرفة أنه لا أحد يتوقع الكثير من الكسلان.

هل لديك أي نصائح للتغلب على التسويف؟ دعنا نسمعها، راسلني على بريدي الإلكتروني tim@nytimes.com وأكتب «تسويف» (procrastination) في العنوان، أو راسلني عبر تويتر @timherrera

أتمنى لك أسبوعاً رائعًا!

تيم (Tim)

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *