لست وحيدًا “كيف لمجتمع داعم أن يجعل جميع أهدافك قابلة للتحقق بشكل أكبر”

ترجمة بتصرف لمقال: You Are Not Alone: How a “Keystone Community” Makes All of Your Goals More Achievable

التدقيق اللغوي: غيداء النخال

المراجعة: آلاء آل مسعد

بقلم/: جيمس كلير

لقد كان هذا أسبوعًا رائعًا لمجتمعنا. انضم الآلاف من القراء الجدد إلى صفوفنا حيث جاء الكثير منهم من مواقع أخرى رائعة مثل: ((Life hacker و ((Man vs. Debt وكذلك ((Nerd fitness، فمرحبًا بالجميع.

أثار القراء الجدد حماسي فكلما انضم شخص جديد إلى قضيتنا أصبح مجتمعنا أقوى كما أن قوة المجتمع لا يمكن المبالغة فيها: فيمكن للأشخاص الذين تقضي وقتك معهم أن يطيلوا من حياتك أو يقصروها. ويمكن أن يجعلوا أهدافك تبدو قابلة للتحقق أو أن تكون مستحيلة كما يمكن أن يملئوك بالحيوية أو يثبطوا نشاطك بمعنى أخر ان الأشخاص الذين يحيطون بك إما أن يكونوا أكبر فائدة لك أو أكبر صعوبة تواجهها.

لنتحدث عن كيف يمكن للأشخاص من حولك أن يؤثروا على صحتك وما الذي يجعل النوع المناسب من الجمهور قوي جدًا وكيف يمكن أن تحيط نفسك بأشخاص يساعدونك في تحقيق أهدافك بغض النظر عن ماهيتهم، ولكن قبل أن نبدأ أريد أن أخبركم بأنني بحثت وجمعت الطرق المدعومة علميًا للالتزام بالعادات الجيدة وعدم المماطلة هل تريد أن تلقي نظرة عليها؟

يمكنك تنزيل هذا الملف: Download my free PDF guide “Transform Your Habits” here.

تأثير مجتمعك على صحتك

قد يتسبب أصدقائك وعائلتك في قتلك وهذا أمر غير مبالغ فيه فعلى سبيل المثال وجدت إحدى الدراسات في المجلة الطبية “نيو إنغلاند” أنه إذا أصبح صديقك يعاني من السمنة فإن نسبة أن تصاب بالسمنة هي 57% حتى لو كان صديقك يعيش على بعد مئات الأميال منك.

يبدو هذا أمرا بسيطًا ولكن إذا كان لديك صلة وثيقة بأشخاص يعانون من مشاكل صحية فمن المرجح أن تعاني منها أنت أيضًا وبعبارة أخرى فإن المرض ليس مجرد شيء تصاب به بل إنه شيء تدعيه أيضًا.

ماذا يمكنك فعله في عالم مرهق ومعقد وغير صحي؟

توجد لحسن الحظ أخبار جيدة وهي أن أنماط الحياة الصحية تعد معدية أيضًا ففيما يلي مثال إيجابي عن كيف يقوم مجتمعنا بلعب دور في سلامتنا:

تقوم جمعية الشبان المسيحيين بإجراء استطلاعات للرأي وذلك لمعرفة سبب انضمام أعضاء جدد والأهم من ذلك لمعرفة سبب عودة الأعضاء الحاليين وبعد مرور فترة من الوقت اكتشفت الجمعية أن ما يجذب الأشخاص هي المنشآت والبرامج الترفيهية ولكن السبب الأساسي لعودتهم هو العلاقات التي يبنونها فيما بينهم.

فيما يلي قال أحد الأعضاء “ويسكونسن” من منطقة “جرين باي” في استطلاع للرأي: “أنا أعتز بالعلاقات التي بنيتها مع أعضاء وموظفي الجمعية ويشافيني التواصل اليومي معهم كما أتطلع لقضاء وقتي في الجمعية كل يوم فهو يعد أكثر من مجرد مكان لأكون سليم جسديا. فعندما تدخل المكان تُستقبل بشكل ودي على الفور وهذا يحفزك للعودة لأنك تعرف مدى اهتمام الأشخاص الموجودين في الجمعية”.

تؤثر قوة المجتمع في جميع الحالات حيث تعد الصحة واللياقة مجرد مثال من أمثلة لا حصر لها في هذا الأمر فعندما تتجول مع أشخاص قاموا بتحقيق أهدافهم تصبح أهدافك أكثر قابلية للتحقق فالأشخاص الذين سبق أن شقوا طريقهم للوصول لأهدافهم برغم الصعاب يمكنهم مساعدتك للقيام بذلك.

الحل: ابحث عن مجتمعك الداعم

“وأنا مقتنع بأن الناس الذين يقررون أن يتبنوا نمط حياة صحي بحاجة للعيش في مجتمع مترابط فهذا يجعل ذلك ممكنًا”.
__ دان بيتنر
تحدثت عن فكرة العادات الأساسية قبل بضعة أسابيع وهي عبارة عن أمور روتينية قليلة تجعل كل شيء في مكانه الصحيح وعلى نطاق أوسع أعتقد بأنه من الممكن أن يكون لديك مجتمع داعم وهو عبارة عن مجموعة صغيرة من الناس يجعلون تحقيق أهدافك في الحياة بشكل أسهل.

المجتمع الداعم هو مجموعة من الأشخاص الذين يدفعونك إلى الأمام ويجعلونك شخص أفضل كما يبقون بجانبك عندما تعتمد عليهم وقت الحاجة. فهؤلاء هم الأشخاص الذين يجعلون التغيير يحدث بشكل أسهل فذلك النوع من المجتمعات مليء بأشخاص يجعلون حياتك ناجحة وهذا بالضبط ما نعمل على بناءه هنا مجتمع يجعل الأمور أكثر سهولة لعمل ما تحب والمساهمة في شيء قيم للعالم واكتشاف العالم بحماس أكثر بالإضافة إلى تكوين علاقات سليمة. وبالتأكيد تكوين جسم قوي يعيش حياة طبيعية أما بالنسبة لي فأنا أحاول العمل بما أتحدث به بصفتي رجل أعمال وكاتب حيث أقوم بعمل ما أحب وأساهم في شيء قيم ورافع أثقال أعيش بجسد صحي. بالإضافة إلى أنني مصور رحلات استكشف بكل حماس.

كيف نشكل مجتمع داعم؟

بالرغم من أن نشاطنا في مرحلته الأولية تقريبًا حيث تبلغ هذه المدونة ثمانية أسابيع فقط إلا أن لدينا المئات من الأعضاء كما أننا نظهر علامة قوية بتشكيلنا لمجتمع داعم. على سبيل المثال قيام العشرات من الأعضاء الجدد بالتعليق هذا الأسبوع على هذه المقالة وفي الوقت الذي أعبر فيه عن تقديري لجميع هذه التعليقات لفت انتباهي تعليقين على وجه الخصوص. أولها كان من قارئة تدعى “ليز” حيث قالت: “إنه لشيء رائع أن تقرأ مثل هذه الحكم الرائعة من شخص يعترف فعلًا بأنه يعيش ويعمل في نفس العقبات التي نعيشها فأنت فأنت لم تدعي قائلًا بأن لديك الطريقة السريعة للنجاح أو سرها شكرًا لصدقك ولتواضعك، فأنا سعيدة جدًا أنني وجدت مدونتك وأتطلع لقراءة المزيد”.

إنه شعور غريب ولكن لا أستطيع أن أقول لكم مدى سعادتي بأن “ليز” لا تعتقد بأنني شخص مميز فهي محقة للغاية فأنا أكافح في نفس الأشياء كبقية الآخرين ككيف أن أصبح قائد أفضل وكيف أن أتغلب على الأمور الغامضة وأتخذ القرارات، وكيف أصبح أكثر توافقًا وأعتبر نفسي مسؤولًا ولكن يشير تعليقها أيضًا إلى فكرة أخرى أعتقد أنها أكثر أهمية، وهي أن هذه الرؤية مشتركة حيث يركز مجتمعنا على عيش حياة صحية وعلى أن تصبح شخص أفضل، فهذا الطريق نسير به جميعًا لا تتعلق معظم الأشياء المهمة حول أي شخص فمجتمعنا ليس مثل برنامج ”جيمس كلير“ أنا لا اهتم أن يكون هذا الموقع مشهور أريده فقط أن يكون جيدًا فأنا ببساطة أسعى لأحصل على أفضل المعلومات لعيش حياة صحية، وتأثير هذه المعلومات في الأشخاص الأذكياء بمعنى أخر أن اجعلها تأثر فيك وأسمح لك باستخدامها فهذا المجتمع ليس لوحدي فقط بل لنا معًا.

هذا مجتمعنا جميعا فلا تهمني الشهرة بقدر أهميتي بتطوير نفسي فأنا أبحث عن أفضل المعلومات لعيش حياة صحية وللتأثير على الناس بشكل إيجابي فعدم تشارك النجاح يعد فشلًا.

الناس في الخدمة لمساعدتك

تركت امرأة تدعى “ليزا” تعليقًا في وقت سابق من هذا الأسبوع تتحدث فيه عن الجهد الذي بذلته لكي تصبح عازفة قيثار جيدة ولكنها أصبحت تعاني مؤخرًا، وبعد فترة قصيرة قرأ عضو آخر من مجموعتنا عن موقف “ليزا” وترك هذه المعلومة المفيدة:

“ليزا،

أود أن أعرض رأيي في رغبتك في أن تصبحي عازفة قيثار جيدة فقد كنت عازفًا لأكثر من عشر سنوات ووجدت كمبتدئ أن أفضل تقدم لي حدث عندما خصصت وقت من 20 إلى 30 دقيقة من الممارسة العملية. وأعني بذلك أن تأخذي واحدة من المستويات أو الأوتار أو مقطوعة موسيقية أو منهج نظري، أيًا كان ما تفعلينه والتدريب على ذلك فقط وبدون أي تشتيت وبعد الممارسة يمكنك التجول وعزف الموسيقى حيث وجدت أنالتركيز على أمر واحد في كل مرة يعطي نتائجاً أكبر”.

إن بعض التعليقات مثل تعليق “آرون” هو دليل على مجتمع قوي فعندما يبدأ عضو من أعضاء المجتمع بمساعدة بعضهم البعض فعندها تعلم بأن لديك مجتمع رائع. الأهم من هذا يجب أن تكون رسالة لك فإذا كانت لديك الشجاعة لتوصل وسالتك فكن مؤثرًا وقل للعالم ما الذي تهتم به ثل ”ليزا“. وستجد بسرعة قادة مجتمعنا مثل “آرون” جاهزون ومستعدون لمساعدتك كما يمكنك الاطمئنان فأنا دائمًا هنا لمساعدتك وأحاول الرد على كل تعليق كما أنني سعيد للمساعدة بأي طريقة ممكنة ولكن تعد المساهمات مثل مساهمة “آرون” أكثر أهمية من مساهمتي من أي وقت مضى لأن القوة المشتركة لمجتمعنا أكثر من قوة شخص واحد يأمل في تقديمها.

هلا انضممت إلينا؟

يجب أن تعلم أن هذا المجتمع هنا لك إذا كنت تريد ذلك فهذه البداية الآن ولا يمكنني الجزم ما الذي سيصبح عليه هذا المجتمع ولكن شيئًا ما يحدث حيث أصبحنا فريق ملتزم بأن يصبح أفضل ونساعد بعضنا البعض على اتخاذ الخطوة التالية ونعيش حياة صحية، فنحن نسير بخطوات ثابتة نحو العظمة حتى لو كنت جنديًا وحيدًا في هذه الحياة الحقيقية فإن لديك جيش كامل خلفك هنا فأنا أدعمك والقراء مثل “آرون” يدعمونك أيضًا ولدينا الآلاف من القراء المهتمين.

إذا لم تنضم إلينا بعد فاحرص على الانضمام إلينا من خلال النقر على الرابط والاشتراك بالنشرة الإخبارية المجانية: clicking here and signing up for our free newsletter.

المقال الأصلي:

You Are Not Alone: How a “Keystone Community” Makes All of Your Goals More Achievable

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *