كيف تكتب مدونة يصل صداها لملايين القرّاء؟

كيف تكتب مدونة يصل صداها لملايين القرّاء؟

ترجمة بتصرّف لمقال: (How to Write an Article Millions of People Will Read by Darius Foroux)
مصدر الصورة: Unsplash

كتابة: Darius Foroux

ترجمة: ريم ريحان @reemrayhan

تدقيق ومراجعة: رهف أحمد

المراجعة النهائية: أسامة خان @QalamOsamah 

 

تُعدّ هذه المدونة جزءًا من سلسلة كيف تكتب عن كل شيء مع فورج (Forge)، حيث أقدم نصائح وحيل ومبادئ للكتابة عن يومياتك في الإنترنت بدءًا من التغريدات إلى المقالات إلى ملفاتك الشخصية.

لقد كتبت أكثر من ٣٠٠ مدونة على موقع «Medium» منذ عام ٢٠١٥، لم يحظى بعضها بأي انتباه،  لكن الكثير منها قرأها وشاركها ملايين الأشخاص المهتمين بتحسين الذات وزيادة الإنتاجية والتمويل الشخصي.

سألني القرّاء على مر السنوات عن كيفية كتابة مدونات يهتم الناس بقراءتها، لطالما راودني هذا التساؤل: ما الذي يثير اهتمام الناس بمدونتي؟ أنا أدير مشروعي التجاري لكن ليس لديّ شهادة في التخطيط المالي أو التدريب الشخصي ولست صحفيًا محترفًا.

لكن بعد مراجعة مدوناتي -بدءًا من كيف تتوقف عن تضخيم الأمور إلى لا تحتاج محفزّات بل نظامًا حتى 10 عادات سيئة للأشخاص الفاشلين– أستطيع إعطاء نصيحةً واحدةً للكتابة، وهي أن تتواصل مع الناس بشكل أعمق وأصدق وليس بشكل عام. سأذكر بعض الطرق للقيام بذلك.

 

اُكتب لقارئ واحد

كلما زاد معجبوك كَبُر جمهورك وازداد نجاحك، يفكر روّاد الأعمال بهذه الطريقة غالبًا لذلك يقدّمون منتجات وخدمات تناسب جموع الناس. لكن ما توصلت إليه هو: إذا حاولت إرضاء الجميع لن يرضى أحد.

لذلك أضع بعين الإعتبار دائمًا إرضاء شخصٍ واحد.

عندما أبدأ بكتابة مدونة أسأل نفسي «لمن أكتب؟»، مثلًا عندما أكتب عن التمويل الشخصي أتخيل أنني أكتب رسالة لصديقي كوينسي، يعمل كوينسي بوظيفة ثابتة من التاسعة للخامسة وعنده ٣ أطفال والعديد من الهوايات ويمارس التمارين الرياضية بانتظام. يهمّه أن ينظّم أحواله المادية لكنّه لا يملك وقتًا لقراءة عشرات المراجع والكتب عن الاستثمار، لذلك أكتب لأُوصلَ له المعلومات اللازمة عن التمويل الشخصي، أكتب له هو الشخص العاديّ وليس أحد مستثمري وول ستريت.

عند تحديدك لمن تكتب ستعرف ما الذي يجب أن تكتبه أو لا تكتبه في مدونتك، وبالطبع لن تعجب مدونتك الجميع لكنها ستجذب القرّاء المستهدفين، القرّاء المخلصين الذين سيستمرون بمتابعتك.

 

خُذ قارئك معك في الرحلة

أكتب في أغلب مدوناتي عن مشكلة معينة أعاني منها وكيف حللتها (أو كيف أحاول حلّها)، مثلًا في مدونتي  لا تحتاج محفزّات بل نظامًا كتبت عن مشكلتي مع التسويف، وأخذت قرّائي في رحلة معي وفي نهايتها تعلَّموا نفس الدرس الذي تعلمته.

إسأل نفسك وأنت تكتب قصتك: ما الذي تريد أن يشعر به قرّاؤك في النهاية ولم يكونوا يعرفوه أو يشعروا به قبل قراءة قصتك؟ وبالطبع يجب أن تسردها بطريقة تثير فضولهم وحماسهم للنهاية.

 

اختر كاتبًا أو اثنين ممن تعجبك كتاباتهم وتدرب على الكتابة مثلهم.

تأثرت بكاتبين عظيمين: إرنست همينغوي وويليام زينسر -مؤلف On Writing Well- استخدم كلاهما أسلوب الجمل القصيرة ولم يدققوا على القواعد النحوية وكانت كتاباتهم واضحة وصريحة. عند قراءتي لكتاباتهم لا أجد أي ذرة من الفلسفة.

أتبّع قاعدة زينسر الناتجة من خبرته: لا تكتب كلمة أنت لا تستخدمها في حديثك. إذ كان يرفض كتابة الكلمة الإنجليزية «whom» -ضمير للغائب ولا يستخدمها الأشخاص في عصرنا الحالي- وأكثر ما يبغضه هو غموض الكُتّاب في نصوصهم لدرجةٍ يصعب على القُرّاء فهمهم. كتب زينسر في كتابه On Writing Well «الغموض هو مرض كُتّاب العصر» وأضاف «يعاني مجتمعنا من الحشو الزائد للكلمات والمعاني المُلتفّة والرتوش المزركشة والرَطن الزائد»، لذلك بعد انتهائي من كتابة مدونتي أقرؤها ثانية لأرى ما يمكنني إزالته حتى يصبح النص أكثر وضوحًا بقدر الإمكان.

حالما تختار دراسة طريقة كتابة كاتبٍ أو اثنين جرّب استخدام طرقهم أثناء كتابتك، وبعد مدة ستجد أنّك ما عدت تقلّدهم إذ أصبحَت لك طريقتك المميزة.

 

اصنع أسلوبك المميز

تُنشَر عشرات الآلاف من المدونات على موقع Medium يوميًا، وما يعرفه الكتّاب المحترفون هو: عليك أن تكون مبدعًا لتتميز.

عندما بدأت الكتابة كنت أرفق صورًا مجانية من الإنترنت في مدوناتي لكنني رأيت أن الكتّاب الآخرين كانو يستخدمونها أيضًا مما أثار حيرة القرّاء، لذلك قررت أن أغيّر طريقتي

 

الحق يُقال لست الوحيد الذي يرسم بطريقة «رجلَ العصا» ولكنني الوحيد الذي يرسمه بأسلوبي، وهذا يميّز مدوناتي ويساعد الناس على تذكري، إذا لم تستطع الرسم حاول إلتقاط صورك أو أضف أشكالًا بسيطة أو ابتكر توقيعًا مميزًا لعناوينك. افعل أي شيء يساعدك على إضافة بصمتك المميزة لمدونتك.

 

تقبّل النقد

إذا كنت كاتبًا لفترة من الزمن احرص على قراءة كل التعليقات والرسائل التي تصلك، وحاول الرد على أكبر عدد منها. وكثيرًا ما تلهمني رسائلهم لكتابة مدونات واكتشاف مواضيع جديدة، أخبرني  أحد القُرّاء ذات مرة أنه فقد شغفه، وسألني: كيف تستمر وأنت تجهل خطوتك التالية؟ وأجبت عليه في مدونتي «جزء من فورج (Forge)» وشاركت نصائحًا سمعتها من موسيقيّ عن مسيرة إنتاجه الإبداعي، وصفها قائلًا: «أبتكر لحنًا ثم أحوله إلى أغنية ثم أستمر في الضبط حتى أضبط النغمة».

الأمر ذاته يطبق على الكتابة، استمر في الضبط حتى تصل للنغمة الصحيحة، وعندما تصل لها سيحدث ما كنت تنتظره، يصل صدى مدونتك لكل مكان.

 

المصدر

تمت الترجمة والنشر بموافقة الموقع

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *