العمل من المنزل: خطواتٌ تُبقيكَ منتجًا

Getty Images | gpointstudio

ترجمة بتصرّف لمقال: (Working From Home: Tips to Stay Productive)

 دليلٌ ارشاديّ للتصدي لتحديات العمل عن بُعد. 

كتابة: خديجة زكي وتعديل
ترجمة: أسماء الشمري 
تدقيق ومراجعة: شيخه عبدالله @shaikha86334070
المراجعة النهائية: أسامة خان

طلبت شركات عدة من موظفيها العمل من المنزل كإجراء احترازي إبّان انتشار وباء كوفيد-١۹. كما يعد العمل من بيئة تفتقر للإنتاجية هي التجربة الأولى من نوعها للعديد من الأشخاص. وفي الواقع، يتفرّد العمل من المنزل بالعديد من التحديات والمُلهِيات. كما أن موعد عودة العاملين بسلام لمواقع العمل غامضٌ في ظل الجائحة. لذلك، أعددنا قائمة طرق لتعزيز الإنتاجية وخلق مناخ يتسم بالهدوء والتركيز أثناء العمل من المنزل. 

– أنشئ نمطًا واتّبعه: بلا شك سيُخلّ العمل والعيش في المنزل بنمط عملك الحالي، وبالتالي ستكون محاولة التقيُّد بهذا النمط صعبة إلى حدٍ ما. وإحدى طرق التغلب عليه هي أن تكون منفتحًا لإنشاء نمط جديد يتوافق مع واقعك الجديد. وليكون الفرقُ واضحا بين يوم عملك وبقيّة وقتك في المنزل، امنح نفسك أوقاتا محددة لبدء وإتمام العمل كل يوم. 

– ابدأ يومك باكرا: تكمن مشقة العمل من المنزل عند عيشك مع أشخاص يحتاجون رعايتك أو يشتتون انتباهك. وربما يُعّد الاستيقاظ مبكرا بساعةٍ أو ساعتين قبل أُسرتك والاستمتاع ببضع دقائق هانئة مع فنجانٍ من القهوة أو الشاي إحدى الطرق لإتمام عملك بتركيز واسترسال. 

– اجعل حيّز عملك ملائما لك: فإنتاجك في حيّزٍ يُستخدم للراحة والاسترخاء (مثل سريرك أو أريكتك) قد يكون صعبًا للغاية. وإحدى طرق تحسين هذا الوضع هو إنشاء مساحة ملائمة لزيادة الإنتاجية. يمكنك ببساطة العمل على طاولة المطبخ ويمكنك أيضًا تقسيم مساحة الغرفة لإنشاء مكتب منزلي بكرسي وطاولة ومصباح.

لا تقلق! حتى وإن لم تكن ظروفك مواتية، بإمكانك تنظيم البيئة المحيطة بك لتحظى بالتركيز أثناء العمل. فإن توجب عليك العمل على السرير اطوِ الأغطية، وافتح الستائر، وأضئ المصابيح، واجلس باعتدال.

– قلّل من المُلهيات التقنية: فقد يؤدي العمل في بيئةٍ غير خاضعة للرقابة لتشتيتك عن واجباتك؛ فمن السهل الدخول لمواقع التواصل الاجتماعي وتصفّح المواقع الأخرى لتسويف المهام أو للاسترخاء لبضع دقائق. وتتمثل إحدى طرق الحدّ من ذلك في تحميل خدمة حجب المواقع التي بدورها تتيح لك الاستفادة من متصفحك ومن ثم حجب بقية المواقع التي تشتتك. 

و مع مثل (StayFocusd and WasteNoTime) سيكون بإمكانك حجب ما تريد من المواقع لمدة زمنية محددة. كما يُتيح تطبيق (Freedom) نفس الخدمات للعاملين على هواتفهم المحمولة.

– ارتدِ ملابس العمل: فبقائك بملابس النوم يجعلك مسترخيا أكثر مما يجب، ولا يعدّ هذا شعورا شائعا مرتبطا بالاستعداد للعمل. كما قد يساعد ارتدائك لملابسك في الحدّ من رغبتك في التسلّل تحت الغطاء كما يساعد أيضا في تحديد نواياك وتحفيز عقلك للوصول لحالته الأكثر إنتاجية.

– انقطع / توقف: قد يصعب عليك وضع حدٍّ زمنيّ والتقيّد به أثناء العمل في المنزل، ومن أجل تحسين إنتاجيتك وصحتك العقلية يعدّ هذا النوع من الحدود في غاية الأهمية. كما أن هناك العديد من الإشارات الخارجية التي تتيح لك فرصة الانقطاع عن محيط عملك المكتبي مثل مغادرة زملائك، وشعورك بالجوع، وحاجتك للحاق بالقطار… إلخ. كما أن بإمكانك وضع جرس إنذار أو منبّه على هاتفك لتذكيرك فور انتهاء يوم عملك. ستتجنب الإنهاك حين تحظى بالتوازن بين حياتك المهنية والشخصية كما ستتوفر لك الدافعية المطلوبة للاستيقاظ في الغد والعمل مجددًا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *