لا تتوقف عن كونك غريب الأطوار

ترجمة بتصرف لمقال: (Do not stop (being Weird! by Mohit Adwani

تدقيق: سارة طلعت

 

“إنه بارع في هذا الشيء. الكثير من الناس معجبةً به، ليتني كنت مثله”

أوه لا. أنت لا تعتقد هذا، لكن هناك من يفكر فيك بهذه الطريقة، أنت لا تصدقني، أليس كذلك؟

كيف يكون لشخص أن يفكر في ذلك عني؟ أنا غريب الأطوار.

إذاً دعني أفضي لك سِراً. كل شخص غريب للأطوار بطريقته الخاصة ومع ذلك كل شخص بارع في شيء ويحترمه الناس لأجله.

إذا كان هذا صحيحاً، لماذا لا تشعر أن الناس معجبة بك؟ لماذا ينتهي بك الأمر محاولاً أن تكون رائعاً، محاولاً أن تقلد شخصاً أخر لتكسب احترام الناس؟  لأن…

“كلما حاولت ألا تصبح غريباً الأطوار، كلما ازددت غرابة للأطوار “

أتذكر عندما انضممت لأول عمل لي في شركة صغيرة، كنت كلما سمعت رؤسائي يضحكون، أضحك عليهم. يا إلهي إنهم يضحكون بشكل غريب! إنهم أبداً لا يضحكون كما تملي عليهم بيئتهم المحيطة، بعكسي أنا! إنهم يضحكون من كل قلوبهم ولا يهتمون بما يفكر الأخرون بهم. المنضمون للعمل حديثاً معي ظنوا كما ظننت، أنهم يضحكون بشكل غريب، لكن الأخرون لم يهتموا أبداً. وسرعان ما اعتدنا على ذلك، وأصبحنا نضحك من قلوبنا معهم.

 

“أدركت شيئاً واحداً بعد ذلك. أنا أيضاً أمتلك ضحكة غريبة.”

 

هناك الكثير من الأشخاص الرائعين.

هل تود أن تصبح مثلهم؟ هل تعلم ما الذي يجعل الأشخاص الرائعين بهذه الروعة؟

الأشخاص الرائعون يعلمون أنهم بالفعل غريبو الأطوار لكنهم يتقبلون ذلك تماماً.

” جميع الرائعون غريبوا الأطوار “

في مكتب عملي وحده هناك الكثير من الأشخاص الرائعين.

هناك شخص يتكلم بلهجة غريبة، وهناك شخص آخر جميع أفعاله غريبة، وآخر انطوائي يتحدث بشكل غريب. كل هؤلاء الأشخاص لا يزعجهم كونهم غريبو الأطوار، لقد تقبلوا حقيقة ذلك. هؤلاء حقاً هم الأشخاص الرائعون، والجميع في مكتب العمل معجب بهم لسماتهم الخاصة.

” إذا أردت أن يتقبلك الناس، تقبل نفسك أولاً.”

تقبل كونك غريباً. قل لنفسك وعقلك وقلبك إنه أمر عادي أن تكون غريباً. لا بأس! خذ حبة مهدئة! لا يجب عليك أن تجعل الناس تحبك، عليك فقط أن تجعلهم يعتادوا على أفعالك الغريبة، فمن يعتاد على أفعالك الغريبة سيتجاهلها وسيعجب بسماتك الخاصة.

 

المصدر

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف