لماذا ينبغي عليك مشاهدة التلفاز مع أطفالك؟

ترجمة بصرّف لمقال: (Why Should You Watch Television With Your Kids? By Sonal Kalpit Jain)

كتابة: سونال كالبيت جَين
ترجمة: غدير العبيري
تدقيق ومراجعة: درة سعد @Dorrah235
مراجعة نهائية: أسامة خان

إن تربية الأطفال وتأديبهم بحزم وتقديم الدعم المادي لهم لا يكفي، فهُم ليسوا بحاجة إلى القيام بالأمور المُفيدة فقط؛ بل إن قضاء الوقت معهم يُشكل دورًا هامًا أيضًا، فالزراعة معهم والتعاون على إصلاح غرضٍ في المنزل أو حتى مشاركتهم في مشاهدة التلفاز قد يساعد على بناء رباطٍ وثيق يستمر مدى العمر.

نعم، إن مشاهدة التلفاز نشاط رائع من أجل بناء الروابط وتحسينها بين الوالدين وأطفالهم.

هناك ثلاثة أسباب ينبغي أن تحفزك لمشاهدة التلفاز مع طفلك أيًا كان عمره:

أولًا: تُطوُّر التفاهم

يتجادل الوالدين مع أطفالهم غالبًا عند مشاهدتهم التلفاز سويًا؛ إذّ أنهم باتفاق مشترك يشاهدون شيئًا يناسب كِلا الطرفين أو ربما يضطر أحدهم إلى التنازل، بالتأكيد لابُد أن يتناوب الطرفين لتقديم تلك التضحية الصغيرة للطرف الآخر، ينبغي أن يُنظر إلى هذا باعتباره فرصة رائعة؛ لأنه من المهم جدًا إضافة بعض التعديلات في حياتنا من أجل أحبائنا ولأن من خلالها يتعلم الطفل الانضباط.

حينها فقط يتطور التفاهم والثقة المتبادلة فيما بينهم، وعلاوة على ذلك يحترمون اختيارات بعضهم البعض.

ثانيًا: المناقشة والودّية

تُشجع المناقشة الأطفال على التفكير خارج نطاق أفكارهم بطريقة سليم، فحين يشاهد الوالدين والأطفال التلفاز معًا سيكون هناك إختلاف على الدوام في منظور كلًا منهم بشأن المسائل والقضايا، وبمقدور الحوار والمناقشة الودّية تحسين الفهم للمسألة من قبل الطرفين وكذلك الحصول على التوجيه والتصحيح من خلال والدين ذوي خبرة، فالفكرة تكمن في تهيئة الطفل للتفكير. 

افتح عقلك واحظَ بحوارات هادفة مع الطفل من غير أن تجادله مستخدمًا سلطتك وتدخل معه في نزاعات حادة أو أن تنتقده وتستنقص منه لأن ذلك سيمنعه من التفكير بحرية ولن يرغب حتى باخبارك ما قد يفكر به. ما تريده هو تشجيعهم على حرية التعبير والتفكير الحر ويتحقق ذلك من خلال مناقشتهم والتعامل معهم بحذر لأن ذلك يزيد من التفاهم الأسري ويطور العلاقة، ولا بد أن تعرف بأنه ليس من الضروري الاتفاق على وجهة نظر واحدة فكل جيل يفكر بطريقة مختلفة وقد نتخلى عن المسألة بدون أن نصل إلى نتيجة.

ثالثًا: سد الفجوة الفاصلة بين الأجيال 

إن سد الفجوة الفاصلة بين الأجيال مهم جدًا، فبينما يشاهد الوالدين والأطفال البرامج التي يريدونها ويحبونها يتعلم كلاهما فهم منظور الجيل الآخر. يحاول الوالدين فهم تحديات الجيل الجديد وما يحبونه ويكرهونه، وبالمقابل يتفهم الأطفال طريقة تفكير والديهم وأسلوبهم في تقديم النصيحة، يساعد هذا على حل مشاكل قد تظهر مرة أخرى مع تقدم العمر ويجب أن يتم ذلك بطريقة تتسم بالاحترام الخالص.

ختامًا، التلفاز هو وسيلة رائعة للترابط، من الضروري أن يشعر كلا الطرفين بالاستمتاع برفقة بعضهم البعض إضافةً إلى تبادل الاحترام فيما بينهم، ومثلما يتوقع الوالدين من أطفالهم الاحترام كذلك الأطفال يحتاجون إلى احترام والديهم لهم فيما يكبرون؛ لأن الاحترام هو الكلمة المفتاحية هنا. 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *