توقف عن إهدار الوقت وغيّر طريقة قائمة مهامك

ترجمة بتصرف لمقال: To Stop Wasting Time, Change the Way You Make Your To-Do List. By Cari Romm

تدقيق: لمى التويم

ذكرت النظريات أن امتلاك قائمة مهام ملموسة يجب أن يمنحك تحفيزاً لإنجازها ، وذلك لأن شطب المهام المُنجَزة يمدك بشعور الرضا، كما يعني شطبها أنك لن تحتاج إلى كتابتها مرة أخرى في قائمة مهامك المستقبلية. أيضاً كما ذكر موقع (Science of Us) المتخصص بالمقالات التي تتعلق بالسلوك البشري أن الكسل قد يكون محفزاً عظيماً عندما يتعلق الأمر باكتساب عادات جيدة.

إن المشكلة التي تكمن في وضع قائمة مهام أنها قد تكون هي مصدر القلق، فمعرفتك أن لديك عدداً لا حصر له من المهام يعد مقلقاً بما فيه الكفاية، فعندما ترى جميع مهامك مكتوبة ثم تدرك وأنت في حالة من القلق المتزايد بأن قائمة المهام سوف تطول وكأنها تذكرك أنك لن تملك أبداً وقتاً كافياً لتحقيق كل ما تحتاجه.

ولكن كما شرح الكاتب (غوين مورن) مؤخراً في مدونته (فاست كومبني) أن هناك طريقة أخرى لإنجاز المهام: وهي استراتيجية تدعى حصر الوقت (تايم بلوكينق) وهي توفر كل المساعدة التنظيمية لقائمة المهام وبدون شعور مرتبط بالهلع والقلق، إن من المهم في هذه الاستراتيجية عكس الاجراءات، فبدلاً من إعطاء كل مهمة عدداً من الساعات المحددة، أعطِ كل ساعة مهمة محددة .

إن استراتيجية حصر الوقت (تايم بلوكينق) تنظم بشكل أساسي يومك بشكل متسلسل، فبدلاً من كتابة قائمه مهام تأخذ من الوقت ما تأخذ لإنجازها، مع استراتيجية حصر الوقت كل فترة من هذه الفترات مخصصة لإنجاز مهمة أو عدة مهام، إنها تبين لك وبشكل مباشر مدى الوقت الذي تضيعه، وتحافظ على تركيزك لإنجاز المهام التي يفترض عليك فعلها.

وآخر جزئية هي المفتاح، إن استراتيجية حصر الوقت ليست كقائمة المهام الاعتيادية فهي صممت لتتطور تدريجياً كل ما استطعت استيعاب عاداتك المتعلقة بالعمل أكثر ،وقال (كال نيوبورت)- مؤلف كتاب: Deep Work: Rules for Focused Success in a Distracted World- لموران :“إن استراتيجية حصر الوقت تمنحك معلومات دقيقة عن مدة الفراغ الفعلي الذي تملكه معظم الأيام، والمدة التي تستغرقها لإنجاز المهام الدورية” ،أيضاً فإن ربط مهام محددة بساعات معينة يساعدك على التفكير بما يتوجب عليك فعله في كل جزء من اليوم، على سبيل المثال عندما تكون جائعاً ومشوشاً خطط لإنجاز أقل الأعمال المجهدة ذهنياً  قبل الغداء، وإذا كان لديك مشروع يتطلب تركيزاً مستمراً فأجّله للوقت الذي لن تحتاج فيه لأخذ أي استراحة لأي اجتماع وتذكر: الأعمال دائماً تأخذ وقتاً أطول مما تظنه.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *