ثلاثة أنشطة لتعزيز تفاعل الطلاب خلال الدقائق الخمس الأولى من الدرس

ترجمة بتصرف لمقال: Three Focusing Activities to Engage Students in the First Five Minutes of Class. By Barbi Honeycutt, PhD

تدقيق: إيثار الغامدي

مراجعة: محمد المهندس

بناءً على ردود الفعل ورسائلكم عبر البريد الإلكتروني، فإن جعل الطلاب يأتون إلى المحاضرات مستعدين ومتأهبين يعتبر تحدياً مستمراً بالنسبة للكثير وفي هذا المقال أود أن أبين أهمية الدقائق الخمس الأولى من الدرس.

عندما أقوم بتدريس ورش عمل حول تصميم الفصول الدراسية المقلوبة، فإني أُشجع دائمًا أعضاء هيئة التدريس على التفكير جيداً في الدقائق الخمس الأولى من الدرس. وفي نموذج خطتي الدراسية، واحدة من المهام الأولى التي نناقشها عند التخطيط لوقت الصف هو إعداد ما أسميه «نشاط التركيز»، ونشاط التركيز صُمم بطريقة تجعل الطلاب بكامل تركيزهم على الفور بمجرد دخولهم إلى الفصول الدراسية. وعندما تُستخدم جنبًا إلى جنب مع نماذج التعليم الدراسية الأخرى كالتعليم المعكوس أو التعليم الفعال فإن نشاط التركيز يسمح لك بالحد من الالتهاء (الذهول) لدى الطلاب، والمحافظة على الدافع الدراسي بين الأنشطة ما قبل الدراسية وفي أثنائها، وكذلك زيادة مقدار وقت المحاضرة لإشراك الطلاب في التعلم.

معظم أنشطة التركيز تستغرق أقل من خمس دقائق من وقت الدرس وهي مرنة للغاية، وتتضمن أنشطة التركيز أنشطة تعاونية لربط الطلاب وبدء نقاش حول موضوع ما ومقارنة الأفكار أو أنشطة فردية حيث يعمل الطلاب كلًا بمفرده عن طريق القراءة أو التفكر أو الكتابة أو اختبار قصير أو نوع آخر من أنواع التقييم. وبإمكانك استخدام نشاط التركيز لتقديم فكرة جديدة أو لتمهيد الطريق لما هو قادم خلال الصف الدراسي. وأخيراً فإن أنشطة التركيز يمكن أن تكون تقنية عالية الجودة أو منخفضة أو بلا قيمة.

وأضف إلى ذلك أن عندما تستخدم نشاط التركيز في الدقائق الخمس الأولى من الصف، ستحدد توقعاتك بأن الطلاب سيأتون إلى الصف ويبدؤون العمل على الفور. وعندما تطبق هذا الروتين في صفك، فإن طلابك سيكونوا أكثر احتمالاً للقيام بعمل ما قبل الصف لأنهم الآن يرون كيف يتم استخدام عملهم خلال الصف.

اذًا دعونا نمضي فهناك طرق كثيرة لبدء الصف عن طريق استخدام نشاط التركيز، بعضها يتطلب استثماراً مقدمًا من الوقت للتخطيط والإعداد، بينما يتطلب البعض الآخر عملًا مقدمًا بسيطاً جداً. وفيما يلي ثلاثة أنشطة بدرجات متفاوتة من ناحية العمل الإعدادي:

التركيز مع عرض الشرائح الحلقي (وهذا النوع يتطلب قدر كبير من الوقت لإعداده):

ستلاحظ عندما تذهب إلى صالة الأفلام كيف أن هذه المسارح تستخدم عرض الشرائح لتضم مزيجًا من الإعلانات وحقائق عن الأفلام وأسئلة هامشية. وقد استخدمت هذا النموذج لنشاط التركيز مرة على الطلاب الجدد في أسبوعهم التوجيهي، وقد حقق نجاحًا عظيمًا. وكان عرض الشرائح هذا يقدم بشكل ممتع حقائق حول الجامعة والأسئلة الشائعة الهامشية والأكثر شيوعاً لدى الطلاب وإعلانات حول الأحداث القادمة في المجتمع القريب وصور لمعالم الحرم الجامعي.

وعندما يصل الطالب للتوجيه، فإن عرض الشرائح الذي يقدم حلقة مستمرة من ۲۰-۲٥ شريحة تعمل كطريقة رائعة لهؤلاء الطلاب الجدد لبدء محادثة مع الآخرين ولمعرفة أكثر حول الحرم الجامعي والتركيز على موضوع التوجيه.

لماذا لا تأخذ هذا النهج وتصمم نشاط تركيز لصفك؟ قم بتحضير عرض من ٥-١٠ شرائح تضم محتوى متعلق بالمادة الدراسية لليوم ويمكنك نشر أسئلة اختيار متعدد واقتباسات من النص وملء الفراغات وما إلى ذلك.

كبّر صورة واسأل الطلاب “ما هذه؟” لبدء محادثة بينهم عندما يصلون إلى الصف. انشر إعلانات مهمة عن المواعيد النهائية القادمة (مثال: موعد المشروع الأول هو يوم الجمعة!) وبالتالي أنت لا تأخذ من وقت صفك الثمين من أجل هذه الرسائل التذكيرية. وبعد الصف، أضف عرض الشرائح إلى الموقع الإلكتروني الخاص بالمادة الدراسية عبر الانترنت كمورد إضافي للطلاب للرجوع إليه وقت الحاجة.

التركيز مع ممارسة الترتيب (وهذا النوع يتطلب قدر متوسط من الوقت لإعداده):

إذا كان لديك قائمة من العمليات أو الإجراءات التي يجب أن تكتمل في ترتيب معين؛ فلعلك تريد تجربة هذا النوع من نشاط التركيز.

ضع قائمة من الخطوات أو الإجراءات على الشاشة وتأكد من أن القائمة ليست مرتبة في نمط معين، وعندما يأتي الطلاب اطلب منهم البدء بوضع القائمة في التسلسل الصحيح استنادًا إلى المعايير المحددة. وبإمكانك استخدام هذه الاستراتيجية تقريبًا لأي نوع من القوائم أو التصنيفات في مادتك الدراسية. لذا فكر في معايير مثل: من القصير إلى الطويل أو من الضعيف إلى القوي أو من الخفيف إلى الثقيل أو من القديم إلى الجديد أو من الدافئ إلى البارد أو من المرتفع إلى المنخفض وما إلى ذلك.

التركيز باستخدام الرسوم (وهذا النوع يتطلب قدر بسيط من الوقت لإعداده):

اطلب من طلابك رسم طريقة أو إنشاء مخطط بياني أو إيضاح نقطة رئيسية من المادة الدراسية. وقد يتضمن الرسم إنشاء خريطة ذهنية للنقاط الرئيسية من المادة الدراسية حتى تتمكن من معرفة كيف ينظّم الطلاب المعلومات أو رسم بياني لمجموعة من نقاط البيانات التي تم جمعها من استبيان أو تفسيرهم لما يحدث في القصة أو ما  قد تشعر به الشخصية. وهنا بعض الأمثلة:

  • رسم دائرة عن كيفية تدفق الدم من خلال القلب.
  • رسم بياني لعظام اليد.
  • رسم هزلي يوضح رحلة الشخصية الرئيسية.
  • تلوين الرموز على الخريطة لإظهار الحدود بين المقاطعات.
  • رسم هاتف مثالي ومخطط بياني لمميزاته.

وبدلاً من ذلك، يمكنك عرض رسم أو توضيح موجود مسبقًا وتطلب من الطلاب ربطه بالمادة الدراسية أو رسمه أو تحليل أجزاء منه.

الآن جاء دورك …. فأي نوع من أنشطة التركيز سبق وأن استخدمتها في صفك الدراسي؟!

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *