كيف تدون الملاحظات عندما تقرأ كتاب

ترجمة بتصرّف لمقال: (How to take notes while reading a book, By Anne-Laure Le Cunff)

كتابة: آن لور لو كونف
ترجمة: رُبا الفايز 
تدقيق ومراجعة: ندى محمد 

إنه من السهَل أن ندون الملاحظات عندما نستمع إلى المحتوى، وهذا لأن أيدينا حرة ويمكننا أن نركز على كتابة ما يبدو مهمًا لنتذكره ولكن عند قراءة كتاب فإن أخذ الملاحظات يقطع تدفق القراءة لدينا. وهذا يعني أن هناك توازنًا دقيقًا بين أخذ العديد من الملاحظات والقراءة ببطء شديد، وأخذ بعض الملاحظات القليلة جدًا، مما يترك الكثير من المعرفة من الكتاب على الطاولة.

ما هي الطريقة الأكثر فعالية لتسجيل الملاحظات عندما تقرأ كتابًا؟
  • فكِّر في سبب رغبتك في أخذ ملاحظات.
  • استخلص الأفكَار دون مقاطعة تدفق قراءتك. 
  • الإشارة إلى الأفكَار في مدون الملاحظات الخاص بك. 

فكر في سبب رغبتك في أخذ الملاحظات

قبل أن تبدأ في كتابة الملاحظات، يجب أن تسأل نفسك ما هو هدفك؟  هل تريد أن تدون ملاحظات لكي تتبع الأفكار التي تأتي عندما تقرأ ؟ أم أنه من الأفضل فهم وتذكر المحتوى؟ 

ربما تريد فقط أن تأخذ ملاحظات لتسهيل الرجوع إليها في المستقبل، مهما كان هدفك سيكون له تأثير على بضعة قرارات ستتخذها عند قراءة كتاب.

1- الورقية مقابل الرقمية

إذا كان هدفك هو دراسة محتوى الكتاب لكي تفهم وتتذكر بشكل أفضل فإن الدراسات تشير إلى أن الكتاب الورقي هو الطريقة الأمثل لك. قراءة الكتب الورقية تؤدي إلى فهم أفضل وذاكرة طويلة الأجل أفضل، ومع ذلك فإنه من الأسهل كثيرًا البحث عن طريق الملفات الرقمية أكثر من تقليب الكتاب لإيجاد فقرة معينة.

إذا كان هدفك هو أن تكون قادرًا على الإشارة بسهولة إلى أجزاء معينة من الكتاب – ربما عليك كتابة مقالة على مدونتك – قد يكون عليك التفكير في قراءة الكتاب الإلكتروني بدلاً من الورقي.

2- الصدفة مقابل السيطرة 

أحياناً نريد أن نأخذ ملاحظات لنجرب متعة العثور على أفكارنا السابقة مُجددًا، ويمكن تحقيق هذا النوع من الصدفة من خلال النقاط الرئيسية والهوامش. ولكن إذا أردنا أن نكون أكثر سيطرة على عملية إعادة الاكتشاف فقد نريد أن يكون لدينا نظام أكثر ترتيب مثل قائمة الأفكار الرئيسية في الكتاب.

3- التعلم مُقابل الابتكار 

نوع الملاحظات التي ستأخذها سيتأثر بهدفك النهائي أيضًا، إذا أردت أن تتعلم من الكتاب فإن الملاحظات ستكون أكثر واقعية بهدف استخلاص الأفكار الرئيسية من المؤلف، وإذا أردت أن تصنع محتواك الخاص بناءً على فهمك للمعرفة الواردة في الكتاب فإن الملاحظات ستكون أكثر ابتكارًا بهدف توليد أفكارك الخاصة.

من الواضح أنه لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع في أخذ الملاحظات عند قراءة الكتب، لكن بذل الجهود الواعية للتفكير في أهدافك هو ممارسة جيدة لمعرفة ما قد يكون أفضل نهج.

استخلاص الأفكَار الرئيسية دون مقاطعة تدفق قراءتك 

التحدي الرئيس الذي نواجهه عند كتابة الملاحظات أثناء قراءة كتاب هو إيجاد التوازن الصحيح بين القراءة واستيعاب المحتوى. العديد من الناس يرتكبون خطأ التعمق في كتابة الملاحظات وينتهي بهم الأمر أنهم يفقدون متعة القراءة وذلك بتحويلها إلى عملية مملة بدلًا من جعلها سلسةً قدر الإمكَان.

إذا كنت تقرأ كتابًا ورقيًا، أحضر قلمًا واكتب أفكار رئيسية على الهوامش، يمكن أن تكون أفكارك أو أسئلتك الخاصة أو المفاهيم التي وصفها الكَاتب. حاول أن تكون بضع كلمات فقط لا حاجة لكتابة جمل كاملة، الهدف هو أن تعطي نفسك المستقبلية بضعة تلميحات حتى تتذكر ما أردت استخلاصه في ذلك الوقت.

بالمثل إذا كنت تقرأ كتابًا الكترونيًا سلِّط الضوء على الأجزاء التي تعتبرها مهمة واكتب كلمتين لإضافة معلومات سياقية، يمكن أن يكون ذلك مرهقًا قليلًا لكن معظم قُراء الكتب الإلكترونية لديهم هذه الأداة التي تم بناؤها، وفي كلتا الحالتين اجعل الأمر بسيطًا، فقط استخلص الأفكار التي تجدها ذات منفعة حقيقية.

إذا كان هدفك فقط هو تشجيع إعادة اكتشاف الأفكار عن طريق الصُدفة في المرة القادمة عندما تلتقط الكتاب يمكنك التوقف هناك، ولكن إذا كان هدفك إما أن تتعلم أو أن تكون قادرًا على الإشارة إلى ملاحظاتك في المستقبل قد يجب عليك التوقف عن القراءة في نهاية كل فصل وتجميع الأفكار الرئيسية بشكل منفصل عن النص نفسه.

بعض الناس يحبون القيام بذلك على الغلاف الداخلي للكتاب أو على بطاقة منفصلة حيث يعيدون كتابة الأفكار الرئيسية مع أرقام الصفحات، ويمكن أيضًا أن تعمل طريقة البطاقة على الكتب الإلكترونية.

مهما كان النهج الذي تختاره فالهدف هو جعل الرجوع للأفكار لاحقًا أسهل.

ومع ذلك فإن أحد أفضل السبل لجعل هذه الأفكار متاحة بسهولة لنفسك المستقبلية، هو الإشارة إليها في نظام مدوِّن ملاحظاتك.

الإشارة إلى الأفكَار في نظام مدوِّن ملاحظاتك

الخطوة النهائية والاختيارية هي الإشارة إلى النقاط المهمة والهوامش في مدوِِّن ملاحظاتك، هذه طريقة عظيمة لتشجيع الإبداع المشترك وتوليد الأفكار ولكنها ليست ضرورية. لدي العديد من الكتب على رفّي مليئة بالهوامش والتي لم أشير إليها بعد.

يجب أن تكون الكُتب مصدر الفرح. أحيانًا أقرأ فقط من أجل القراءة ولا أريد أن أضغط على نفسي في التمسك بعملية صارمة في الإشارة إلى الملاحظات لكل كتاب أقرأه.

ومع ذلك فإن بعض الكتب أشعر بأنها ذات صلة خاصة بعملي والأفكار التي أفكر بشأنها، بالنسبة لهذه الكُتب أجد أنه من المفيد إضافتها إلى نظام مدون الملاحظات؛ حتى أستطيع ربطها بالأفكار السابقة التي قرأت عنها. 

إن الإشَارة إلى هذه الأفكار في مدوِّن ملاحظاتك، هو وسيلة لإيجاد حوار بين المؤلفين الذين قرأت أعمالهم ولهذا السبب ضع جهدًا كبيرًا في ربط الأفكار مع بعضها. أيّاً كان التطبيق الذي تستخدمه لتدوين ملاحظاتك، فإن الإشارة إلى أفكارك في نظام مدون الملاحظات ليس من الضروري أن يكون العمل فيه أكثر من اللازم.

فقط ابتكر ملاحظة لكل فكرة وأضف مجموعة من الجمل إلى سياق آخر، ومن الممارسة الجيدة أيضاً كتابة أي أسئلة أو أفكار لإجراء المزيد من البحوث التي قد تكون لديك. إن أخذ الملاحظات عندما تقرأ كتاب لا ينبغي أن يكون واجبًا ثقيلًا، انظر إلى أهدافك وابقها بسيطة ولا تشعر بالضغط في الإشارة إلى كل ملاحظة في مدوِّن ملاحظاتك.

يجب أن تكون قراءة الكتاب تجربة ممتعة! 


المصدر

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *