كيف تطلق مشروعك الصغير؟

مقال: (كيف تطلق مشروعك الصغير؟ لِـفريق حسوب).

كتابة: فريق حسوب
مراجعة: فريق عُلِّمنا 

قبل أن تبدأ مشروعك،  عليك أن تتأكد من استعدادك  تمامًا، وعليك الأخذ بالحسبان أن الظروف دائمة التقلب وأن الأوضاع تتغيّر بشكل مستمر وبسرعة كبيرة  وقد تحدث أشياء غير متوقعة.

فيجب أولًا البدء بوضع خطة واستراتيجية عمل تتكيف مع الظروف المتغيّرة،  من إدارة وتسويق لضمان نجاح مشروعك.  كما أن تحليل السوق والعملاء المحتملين جزءٌ مهمٌ من تطوير خُطة العمل، حيث يتضمن ذلك إجراء استطلاعات الرأي وعقد اجتماعات وتحسين محرّكات البحث حيث أن  بدء عمل تجاري يتطلب الكثير من العمل. 

وقبل أن تبدأ في بيع منتج أو خدمة، تحتاج إلى بناء علامتك التجارية وإعداد قائمة بالعملاء الذين يسعون للانضمام لك  عندما تفتح الباب أمام عملك. وتعتبر المهام مثل تسمية شركة وإنشاء الشعار الخاص بها خطوات أساسية لابد منها حيث أنها ظاهرةٌ للعلن، ولكن ماذا عن الخطوات التي لا يمكن الإعلان عنها،  ولكنها لا تقل أهمية عن ذلك؟ مثل تحديد خطة عملك أو صياغة الإستراتيجيات التسويقية

قد يكون الكثير من روّاد الأعمال على دراية بالجهد المطلوب لبدء مشروعك الصغير،  لكن  قد لا يعرفون الخطوات المطلوبة لبدء عمل تجاري،  فإذا كنت على استعدادٍ للعمل على بناء مشروع تجاريٍ صغير، فأنت تريد معرفة الخطوات المطلوبة لتحقيق أهدافك،  هنا نستعرض لأصحاب المشاريع الذين يرغبون في تعلم الخطوات الأساسية لبدء عمل تجاري جديد. 

سبب فشل معظم المشاريع الصغيرة 

بالطبع، هناك العديد من الأسباب لفشل المشاريع الصغيرة،  لكن أكثرها شيوعًا هي ما يلي :

  • عدم وجود حاجة للمنتج أو الخدمة: إذا لم تدرس احتياجات السوق  والمنتجات التي يوجد عليها طلب كبير، أو المنتجات التي تُصنّف على أن السوق بحاجة إليها، وقمت بتوفير منتجات لا  حاجة لها،  فلن تصل بهذه المنتجات أو الخدمات إلى أي مكان، حيث تعتبر المراحل الأولى قبل فتح المشروع إيلاء العناية في تحليل السوق أمرًا بالغ الأهمية.
  • عدم وجود رأس مال: بدء عمل تجاري يعتبر مكلف بعض الشيئ،  فلهذا  أنت بحاجة إلى رأس المال أو القروض أو أي سبيل دخل لتجاوز الأوقات الصعبة والظروف  التي قد تمر بها.
  • فريق عمل خاطئ: يُعرف أنجح أصحاب ورجال الأعمال، أنهم محاطون بأشخاص وفريق  أكثر ذكاءً وتعاونًا من أصحاب العمل أنفسهم، لذلك أنت بحاجةٍ إلى فريق قويٍ لمساندتك أو الاستعانة بخدمات المستقلين على مواقع خمسات ومستقل.
  • المنافسة القوية: إذا كان السوق مُشبّعًا من نفس المنتج الذي تقدمه، وكان هناك بالفعل العديد من مقدمي الخدمة المعروفين وذوي السمعة الطيبة، فأنت في حالة منافسة قوية وشرسة.
  • مشاكل  التسعير: إذا كانت أسعارك مرتفعةً للغاية، فقد يؤدي ذلك إلى محدودية عملائك،  لكن إذا كان السعر منخفضًا جدًا وهامش الربح قليلًا جداً،  فهذا أيضاً خطأٌ كبير. 

لكن هذا ليست كل أسباب فشل المشاريع الصغيرة، فهناك العديد من الأسباب الأخرى، مثل موقع الويب الخاص بك، قد يكون سيئًا أو خطة العمل غير قوية،  أو التسويق والخطط التسويقية غير فعّالة كفاية، وما إلى ذلك.

ويجب عليك أن تعمل بنشاط لإنجاح مشروعك، كما عليك أن تبحث وتدرس المشروع من جميع النواحي، وعلاوةً على ذلك، تحتاج إلى البحث عن النصائح التي ساعدت المتخصصين  على النجاح.

كيف تبدأ مشروعك الصغير 

  • فهم السوق وتحديد مؤشرات الأداء الرئيسية له.
  • تطوير خطة عمل بشكل مستمر.
  • حدد أهدافك من الإيرادات التي ستحصل عليها ومن الأرباح.
  • تكوين فريق الموارد البشرية، وتوظيف الأشخاص المناسبين.
  • تقديم مزايا وحوافز  للموظفين.
  • استخدم الأدوات المتاحة والمناسبة لإستراتيجية النمو والتطور لمشروعك.

أسرار نجاح المشاريع الصغيرة

لا يمكن لأي شخص أن يكون صاحب مشروع صغير بوقت قليل،  يجب أن يأخذ الوقت الكافي لاستكشاف ما إذا كان نفسه مناسبًا لإدارة الأعمال والمشاريع الخاصة،  لإن للنجاح أسرار لا يتقنها الكثيرون،  هنا بعض من هذه الأسرار التي قد تساعدك في بدء مشروعك الخاص: 

وظّف أفكارك و اجعلها تخدمك 

 إذا كنت تفكر في بدء عمل تِجاري، ولديك فكرة عمّا تريد بيعه أو تقديمه، يمكنك البحث عن الشركات الكبيرة التي توفر نفس خدماتك،  واكتشف مبدأ عملهم،  وكيف يقومون بالأعمال بشكل مثاليّ. 

 إذا كان عملك يقدم شيئًا لا توفره باقي الشركات المنافسة، أو تقدم أنت نفس الخدمة بنفس الجودة لكن بسعر أرخص،  فلديك ميزة تنافسية قوية،  ويمكنك بدء إعداد خطة العمل بناءً على ذلك. 

البائع هو أيضًا شريكٌ لك 

 بالنسبة لعملك الناشئ الصغير، فإن البائعين والمسوقين الجيدين لا يقلون أهمية عن العملاء،  تعامل مع المسوقين الخاصين بك كما تعامل العملاء وستلاحظ تطور الشراكة بسبب ما تقدمه لهم من اهتمام.

فكر ” لماذا “؟ 

يقول أصحاب الخبرة والمعرفة في مجال المشاريع أنه من أجل نجاح أي مشروع يجب أن تعرف سبب البدء فيه، وأن تسأل نفسك دائمًا لماذا؟ ليمكنك الجواب على سبب بدء عملك وتمييزه بين إذا كان الجواب يخدم مصلحتك الشخصية أو يلبي احتياجات سوق العمل. 

 النصيحة المقدمة هنا أنه إذا كنت تريد أن يتوسع نطاق عملك ويتطور،  يجب أن يكون الجواب على  لماذا؟   دائمًا يخدم احتياجات الأسواق من المنتجات أو الخدمات . 

قم بحل مشاكل العملاء 

احتياجات العملاء ليست فقط المنتجات أو الخدمات وتقديمها لهم، بل حل مشكلاتهم التي يواجهونها مع متجرك أو مشروعك حتى بعد البيع.  افهم الاختلاف بين عملائك، يمكن أن لا تكون هنالك مشكلة،  لكن ترجع هذه الأمور إلى القدرات والاختلافات بين العملاء،  لذا قم بحل المشكلات التي يواجهونها وفقًا لذلك.

تذكر أن الجودة تستغرق القليل من الوقت والجهد لتطويرها،  لكن السمعة السيئة والمشاكل المتكررة بدون حل تستغرق سنوات للتعافي. 

تواصل مع العملاء المحتملين 

مفتاح نجاح المشاريع الصغيرة، هو توصيل الرسالة الصحيحة إلى الشخص المناسب في الوقت المناسب، وعام 2020 بكل المستجدات والمتغيرات التي حدثت فيه مثل  انتقال جميع الأعمال إلى الأعمال الرقمية عن بعد واحتضان 2020 للثورة الرقمية في جميع طرق الاتصال مع العملاء.  فيجب عليك إدراك أن عملاءك وتواصلك معهم  في هذه الفترة ولوقت غير معروف هو بالشكل الافتراضي،  أي عبر الانترنت. 

فيما يلي أكثر الطرق شيوعًا للتواصل مع العملاء المحتملين:
  • التواصل عبر البريد الإلكتروني والتسويق
  • وسائل التواصل الاجتماعي
  • مواقع الويب التجارية
  • إعلانات PPC
  • التسويق المدفوع للمحتوى 

إذا كنت ترغب في جذب عملاء محتملين وإرضاء حاجاتهم امتثالًا للظروف، فإن المشاركة النشطة في التسويق متعدد الطرق أكثر أهمية من أي وقت مضى.  وستحتاج إلى دراسة جميع القنوات ووسائل الاتصال المختلفة التي يستخدمها المستهلكون المعاصرون للحصول على تجربة بيع وشراء سهلة.

كما أن العملاء يفضلون التصفح، والتواصل، والمشاركة، والشراء، والتواصل، والدعوة وفقًا للشروط والأساليب المفضلة لديهم وهي حاليًا الطرق الافتراضية التي تهيمِّن على جميع العملاء وحتى على المشاريع، وإذا لم توفر لهم ذلك، فسيجدون شخصًا آخر يفعل ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *