أتريد أطفالاً ناجحين؟ علمياً عليك بفعل الآتي

ترجمة بتصرف لمقال: Want Successful Kids? Science Says Do This by Peter Economy

تدقيق: لولوه العيسى

السر في تربية أطفال أذكياء (و ناجحين) هو أن تبدأ بتنمية عمليات التفكير لديهم في مرحلة مبكرة.

نعلم جميعاً أن العقل هو أكثر الأجزاء مرونة و قابلية للتشكيل في أجسادنا عندما نكون صغاراً، إذن فالسر في تربية أطفال أذكياء و ناجحين هو من خلال تأسيس مهارات التفكير لديهم وهم لا يزالون في تلك المرحلة النقية النشطة.

قام البروفيسور والتر ميتشل من جامعة ستانفورد في عام 1960 م بدراسة تم فيها اختبار المئات من الأطفال وفقاً لما كان يُعتقد آنذاك بأهم خصائص النجاح في الصحة والعمل والحياة بمجملها. هنا يشرح الكاتب جيمس كلير ما اكتشفه العلماء في العقود الماضية و يوضح لنا كيفية تطبيق ما اكتشفوه على الأطفال في الوقت الحالي.

و بدأت دراسة ستانفورد ببساطة , حيث يتم إحضار كل طفل مشارك إلى غرفة خاصة و يوضع أمامه قطعة من حلوى المارشملو, ثم يعطيه الباحث خيارين: إما أن يأكل الحلوى حينما يغادر الباحث الغرفة أو أن ينتظر عودته ليكافأ بها و بقطعة ثانية, ولكن إذا التهم الطفل قطعة الحلوى أثناء غيابه فلن يحصل على قطعة ثانية.

وبعد ذلك, يغادر الباحث الغرفة.

استطاع بعض الأطفال التحكم في نفسه والانتظار حتى انتهاء الفترة المحددة، في حين التهم الأطفال الآخرون الحلوى مباشرة وجاهد اثنان منهم في منع أنفسهم لكن في النهاية استسلما و أكلا الحلوى قبل انتهاء الفترة المحددة. وعلى الرغم من ذلك لم تكن النتائج المباشرة التي نشرت في مقالة عام 1972 م هي الجزء المهم لهذه الدراسة، بل كان ما تبعها في السنين اللاحقة.

وأخيراً، تتبعت هذه الدراسة الأطفال المشاركين تقريباً طيلة حياتهم، و آل بهم الأمر إلى اكتشاف أمر مفاجئ: حيث الأطفال الذين استطاعوا التحكم بأنفسهم وأبدوا قوةً تمثلت في “تأجيل الاستمتاع” عبر الانتظار للحصول على قطعة الحلوى الثانية، حصلوا على درجات عالية في الاختبارات القياسية ومستويات الإدمان لديهم كانت أقل كما أن قدرتهم على التعامل مع الضغوط كانت أفضل، بالإضافة لانخفاض نسبة السمنة لديهم.

و يبدو أن السر في الحصول على حياة طيبة هو القدرة على تأخير الاستمتاع، فكبح الرغبة الملحة يدربنا على ضبط الذات، و يعطينا الفرصة للتدرب على كيفية التغلب على المصاعب بشكل جيد– كيف ننجح في المضي قدماً حتى حين يصبح التقدم عسيراً.

و في الختام، إذا رغبنا في تربية أبنائنا ليصبحوا أذكى فيجب علينا تعليمهم كيفية تأخير الاستمتاع منذ سن الرضاع. و في النهاية سيشكرونك مدى حياتهم حين يتعلمون أن يأكلوا طبق الخضار قبل النهم في تناول الحلوى، وأن ينجزوا فروضهم المدرسية قبل الانغماس في مشاهدة التلفاز.

 

المصدر