ستةُ أهدافٍ ذكيةٍ لطلبةِ الجامعة

ترجمة بتصرّف لمقال: (six smart goals for college students, By AIU)

ترجمة: أنوار الحوثري @i_crown2 ، نورة أحمد صهلولي.
تدقيق : غلا الرشيد @Tr_Ghala
مراجعة: ندى محمد

يجب أن تكون الكلية تحدي وطريق جديد يتضمن توسيع تجربتك مع الفصول الغير مألوفة وتوسيع آفاقك فكريًا ولكن مع كل هذه التحديات الجديدة، من المهم أيضاً تطوير المهارات التي تحتاجها لتكون قادرًا على التعامل مع الضغط والجدول الزمني المزدحم والمواعيد النهائية الوشيكة.

 تعلم كيفية وضع أهداف واقعية ومثمرة لنفسك خلال كل فصل دراسي يمكن أن يساعدك على أن تبقى على إطلاع دائم وأن تحقق أقصى استفادة من تعليمك.

فيما يلي ستة أهداف ذكية لطلاب الجامعات، بالإضافة إلى بعض المعايير لتحديد أهداف جديدة لنفسك.

ضع أهدافًا ذكية

من أهم الأشياء في تحديد الأهداف أثناء وجودك في المدرسة هو أن كل هدف يجب أن يكون متميزًا وقابلًا للتحقيق والإنجاز من أجل الاستمرار وإحراز التقدم. قبل أن تحدد أي أهداف رئيسية لنفسك، حاول التأكد من أنها تلبي المعايير التالية.

  • محددة:  اعرف بالضبط ما تحتاج إلى تحقيقه، وما تأمل في تحقيقه من القيام بذلك، سواء كان ذلك مجرد إنهاء ورقة بحثية أو كتابة بيان شخصي لتدريب أو منحة دراسية أو إنهاء بعض الأبحاث لمشروع أكبر.

  • قابلة للقياس: تأكد من أنه يمكنك بسهولة تقييم ما إذا كان قد تم تحقيق هدفك أم لا، ومدى الفائدة المرجوة منه في النهاية.

  • قابلة للتحقيق: كن واقعيًا عند تحديد الأهداف؛ يمكن أن يساعدك هذا في تجنب تفويت المواعيد النهائية والتأخر بالإضافة إلى إعطائك نظرة عامة أكثر دقة على مقدار الوقت الذي لديك لاستثماره في مهام أخرى على مدار الأسبوع. 

  • تركز على النتائج: امتلك نتائج واضحة جدًا ومتميّزة لتحقيق أهدافك، وتمسك بها.

  • مُحددة بوقت: حدد موعدًا نهائيًا لكل هدف، أو بالنسبة للمهام الأكثر تعقيدًا ذات الخطوات المتعددة يمكنك وضع موعد محدد لكل نهاية مرحلة رئيسية من العملية.

1- حدد هدفًا للدرجات في كل فصل

لاشك أنك ترغب دائمًا في بذل قصارى جهدك في كل فصل، وهناك عدد من العوامل التي قد تؤثر على قدراتك من فصلٍ إلى آخر. أولاً، ضع في الاعتبار موضوع المادة ومستوى الفصل الدراسي (هل هو مستوى تمهيدي، أم مستوى متقدم؟) وأيضًا ما مدى أهمية المادة للفصل الدراسي والمواد الأخرى التي تدرسها خلال نفس الفصل الدراسي.

 ثم حدد هدفًا واقعيًا للدرجة التي تعتقد أنه يمكنك الحصول عليها إذا عملت بجد، واستثمرت قدرًا معقولًا من الوقت في العمل لتحقيق هذا الهدف. بعض المواد الدراسية أصعب أو أكثر صلة بمسار حياتك المهنية المنشود من غيرها ويمكن أن يساعدك تحديد هدف درجة معينة في تحديد الأولويات بشكل أكثر فعالية 

2- خطط للمهام الدراسية/ أوقات الدراسة لكُل مادة:

في بداية الفصل الدراسي، حاول التخطيط لفترات زمنية محددة لكل فصل على مدار الأسبوع. وعليك تحمل مسئولية قضاء هذه الفترات الزمنية في إكمال الواجبات الدراسية والمذاكرة. إذا حدث شيء ما ولم تتمكن من تخصيص الوقت المعتاد لدورة تدريبية لمدة أسبوع واحد، فتأكد من أنه يمكنك إعادة جدولة المدة الزمنية بأكملها لهذا الفصل إلى يوم آخر (مما قد يساعد في منعك من التأخر أو تفويت مهمة).

إذا كنت تواجه مشكلة في الاستفادة من وقت الدراسة الذي تخصصه لمادة معيّنة، ففكر في إعادة جدولة مراجعتك للمادة في وقت آخر عندما تكون أكثر إنتاجية. يمكنك أيضًا تحديد أهداف محددة لكل مجموعة مواد دراسية أسبوعًا بعد أسبوع لضمان عدم التوقف أو الانتقال إلى مهمتك التالية، حتى تتم قراءة قسم معين من الكتاب أو انتهاء مهمة الأسبوع.

3- قم بزيارة كل معلم مرة واحدة على الأقل في الفصل الدراسي

يمكن أن يكون هذا مفيدًا حتى إذا كنت تدرس مقررك عبر الإنترنت أو عن بُعد. من الممكن أن تكون زيارة معلم خلال ساعات العمل، أو جدولة بعض الوقت للتحدث عبر الهاتف أو عبر البريد الإلكتروني، طريقة جيدة للتعرف على شخص قد يكون مرجع لا يستهان به في المستقبل.

 يمكن أيضًا للمعلمين الذين يعرفونك جيدًا يمكنهم التحدث عن نقاط قوتك في خطابات التوصية،  ومن الجيد دائمًا أن يكون لديك شخص ما للذهاب إليه للحصول على المساعدة والدعم خلال الفترات الصعبة خاصةً خلال الامتحانات النهائية أو عندما توشك على التخرج. حاول التعرف جيدًا على معلم واحد على الأقل خلال كل فصل دراسي وتأكد من تخصيص بعض الوقت للتحدث شَخْصِيًّا مع كل معلم في وقت ما.

4- سجل مادة إضافية لتشكل تحديًا

ابحث عن المواد التي ترغب بها خارج برنامج دراستك أو مجال تركيزك الحالي، وحاول تحدي نفسك للخروج من منطقة راحتك. وفي حين أنه قد لا يكون هناك وقت للقيام بذلك في كل فصل، يمكنك حساب عدد المواد الدراسية المعتمدة الاختيارية التي تحتاج إلى الحصول عليها ثم تخصيص عدد معين منها لمواد صعبة وغير مألوفة. 

قد يكون حث نفسك لتجربة شيء جديد طريقة رائعة للحفاظ على انشغال ذهنك، خاصةً خلال الفصول التي تركز فيها أعمالك الدراسية على اعتمادات التعليم العام أو الفصول التمهيدية الأساسية في تخصصك الدراسي 

5- انضم إلى نشاط أو منظمة خارج الصف الدراسي

يمكن أن يكون الحصول على وظيفة داخل الحرم الجامعي، أو الانضمام إلى مجموعة طلابية (وهو ما يمكنك القيام به أيضًا عند أخذ دروس عبر الإنترنت)، طريقة رائعة للتعرف على الطلاب الآخرين وأحيانًا أعضاء هيئة التدريس في تخصصك الدراسي. 

في حين أن هذا يوفر فرصًا قيّمة للتشبيك مع الآخرين خاصةً عندما تنخرط في سوق العمل، وهو أيضًا يمكن أن يكون طريقة رائعة لتقليل التوتر والسماح لنفسك بأخذ فترات راحة أنت في أمس الحاجة إليها من الدراسة والعمل. 

 تذكر فقط، أنك لا تزال بحاجة إلى التأكد من أن لديك الوقت والطاقة للاستثمار في المواد الدراسية؛ لذا حاول تحديد أهداف للأيام التي يمكنك أن تقضيها في الأنشطة الخارجة عن الصف الدراسي ومقدار الوقت الذي يمكنك تخصيصه جانبا للأنشطة.

6- قم بزيارة قسم الخدمات المهنية

حتى لو كنت لا تزال في عامك الأول، فإن التعرف على خياراتك المهنية يمكن أن يكون تجربة مفيدة. حدد بعض الوقت للتحدث مع شخص ما من قسم إدارة المهن كل عام، وفكر في جدولة مواعيد أكثر تكرارًا كلما اقتربت من التخرج. يمكن أن يساعد تحديد أهداف محددة لزيارة كل فصل دراسي في تجنب التسويف والتأكد من بدء التخطيط مسبقًا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *