دليلك لإدارة أموالك

ترجمة بتصرّف لمقال:(Personal Finance Guide: Manage Your Money Like A Boss By Darius Foroux)

الكاتب : داريوس فوروكس
ترجمة  : كفاية نزال kifayah1@ ، رهف السميري
تدقيق : هناء الفارس hanaksa@
مراجعة: أثير، ريم ريحان reemrayhan@
المراجعة النهائية: أسامة خان.

كُنت سيئًا للغاية فيما يتعلق بالإدارة الأموال، لم أكن أستخدم حساب ادخار إلى أن وصلت أواخر العشرين من عمري. كان لدي واحد بالتأكيد، ولكنني تركت كل أموالي التي أملكها في حسابي الجاري. 

وهذه أفضل إستراتيجية للإفلاس، فإما أن تنفق أموالك على التفاهات، أو تنجذب إلى استثمارات المضاربة مثل العملة الافتراضية (بِت كُوِيْن)، أو الأسهم، أو الفضة، أو شركات الألعاب الإلكترونية مثل غيمستوب (GameStop)، أو تتطلع إلى ما تتحدث عنه قنوات (CNBC) أو يتحدث عنه رجال الأعمال. (نعم، قد أوردت المتضادات في الجملة). 

على أي حال، إذا كنت ستفشل بسبب كل تلك النصائح المالية المربكة الموجودة هناك؛ هذا المقال لك. 

الهدف من هذا الدليل هو مساعدتك على التحكم بشكل أكبر في أموالك الشخصية، سأشارك الخطط والأساليب التي أثبتت جدواها والتي يستخدمها الناس لإدارة أموالهم وأيضًا لتكثيرها.

محتوى هذا الدليل

تعريف إدارة الأموال؟ 

إدارة الأموال هي: إدارة أموالك الخاصة، وإدارتها موازنةً بين الإنفاق والادخار والاستثمار (والاستدانة). 

تعتمد الطريقة التي تدير بها أموالك على أشياء مختلفة، فالعمر، والتعليم، والطموح، والأسرة، وبلد الإقامة، تعلب دورًا في خطتك.

يجب أن تنظر دائمًا إلى وضعك الشخصي، سيمنحك هذا الدليل مدخلات كافية لإنشاء خطة، ولا تسمى إدارة الأموال (الشخصية) عبثًا.

واضح أن ما قد ينجح مع شاب في أوائل العشرين ينظر إلى سوق الأسهم كأنه كازينو لن ينجح مع والدي والذي يبلغ بضع وستين من العمر، سبب ذكر هذا هو أن منا من يقارن وضعهُ المالي مع الآخرين.

الوحيد الذي يجب أن تنظر إليه هو نفسك، لايهم كيف يدير الآخرون أموالهم.

 

المراحل الأربع لإدارة أموالك

هناك مراحل لإدارة أموالك، من الجيد أن يكون أن تفهم وضعك الحالي، لأن كل مرحلة تتطلب خطّة مختلفة.

المرحلة الأولى: من لا شيء إلى شيء ما 

هذه المرحلة هي عندما تعيش على الراتب إلى الراتب التالي دون أي مدخرٍ لديك. عندما كنت في هذه المرحلة، فعلت كل ما يلزم لتوفير مصاريف شهر واحد على الأقل، عملت أكثر، ووفرت أكثر.

في هذه المرحلة لا تقلق بشأن أي شيء آخر سوى بناء احتياطي مالي، فقط ادخر بقدر ما تستطيع، لا بأس أن تكون بخيلًا عندما تكون في هذه المرحلة، سوف تشكر نفسك في المستقبل على ذلك.

 

المرحلة الثانية: بداية الكسب

أما الآن.. فبمجرد أن توفر مصاريف شهر واحد، لم تعد تعبأ بالفواتير الضخمة التي تلوح في الأفق، لقد بدأت للتو. 

بمجرد ادخار مصاريف شهر واحد، وصولًا إلى توفير مصاريف ستة أشهر. خلال هذا الوقت يمكنك أن ترتاح وتنفق بعض المال على نفسك، فمن المهم أن تجني بسرعة مردودًا يريحك! لكن عليك ألا تقلل ادخارك أبدًا عن الثلث خلال هذه المرحلة.

 

المرحلة الثالثة: راحة البال  

بعد توفير مصاريف ستة أشهر على الأقل، ضعها الآن في حساب الادخار ولا تلمسها. وكل ما تدخره من الآن فصاعدًا خصصه للاستثمار. وتذكر أنك لست بحاجة إلى التفكير في استثمار أموالك حتى يغطي حساب الادخار مصاريف ستة أشهر. انغمس بحذر في بعض الاستثمارات (سنتحدث عن هذا لاحقا).

المرحلة الثالثة تدور حول التأكد من إيقاف النزف المالي، والوصول شهريا إلى زيادة صافي الربح (أي بعد طرح المصاريف) هنا أنت في طريقك للوصول إلى المزيد من الحرية المالية. 

 

المرحلة الرابعة: الحرية المالية

في هذه المرحلة لديك ما يكفي من المال والاستثمارات لتغطية تكاليف معيشتك. 

في البدايات، تستطيع تحقيق قفزات هائلة حيث تنتقل من لا شيء إلى شيء ما. ويقبل معظم الناس وضعهم الراهن عندما يكونون مرتاحين، وذلك لا يعتبر موقفًا سيئًا، فهناك النقود الكافية لشراء أشياء صغيرة أو الذهاب في إجازة، لكن ما زلت بحاجة إلى العمل. أما عندما تصل إلى المرحلة الرابعة: فأنت لا تحتاج إلى فعل أي شيء.

كلنا نريد تحقيق تلك الحرية. ولكن إذا كنت في المراحل من الأول حتى الثالث، فعليك أن تصب تركيزك على بناء أساس لإدارة أموالك. 

كثيرًا، يكون الناس مهووسين لإدارة أموالهم، يقرؤون عنه كل يوم، وينظرون إلى إنفاقهم عدة مرات في اليوم، ويخافون عندما يتعين عليهم إنفاق أموالهم على شيء كبير. هذا يعني أن المال يتحكم في حياتك أكثر مما تعتقد، فإن كنت تقرأ هذا المقال، اِفترض أن هذا هو آخر شيء تريده.

 

وفر أكثر مع استراتيجية الحسابات الثلاثة 

لدي ثلاثة حسابات بنكية. ستسأل لمَ لم أكتفي بحساب واحد؟ لأنه عند استخدام حسابٍ واحدٍ لكل شيء، فمن الصعب السيطرة على أموالك. وعندما لا يكون لديك تحكم، فمن الصعب التوفير والاستثمار.

لهذا السبب أنا أؤيد فكرة ثلاثة حسابات بنكية تنظم أموالي، وإليك كيفية استخدامها:

  1. الحساب الجاري 

قاعدتي هنا هي الاحتفاظ دائمًا بأقل من ثمانمئة دولار في هذا الحساب، ويعتمد مبلغ المال الذي تريد الاحتفاظ به في حسابك الجاري على ظروفك الشخصية، لكني أستخدم هذا الحساب فقط لتغطية البقالة والمشتريات الصغيرة الأخرى، هذا كل ما أستخدمه في الحساب الجاري.

 

وبهذا يصعب عليّ الانفاق للمشتريات الغالية، حيث أنني كل مرة أرغب في شراء شيء يزيد عن عدة مئات من الدولارات، أحتاج إلى تحويل الأموال من حساب التوفير، فتوقع ماذا يحدث؟ أقول في نفسي: «لا يستحق كل هذا العناء»، وبهذا أنقذت نفسي من شراء كثيرٍ من الكماليات.

  1. حساب المصاريف الثابتة 

قمت بإنشاء حسابٍ مصرفيٍّ منفصلٍ للتكاليف الثابتة، ودائمًا أتأكد من توفر أموال كافية فيه لتغطية الإيجار العقاري والفواتير لستة أشهر، ولا أستخدم هذا الحساب لأي شيء آخر. هذا الحساب يمنحك أيضًا رؤية واضحة لتكلفة معيشتك.

تسمح معظم البنوك بامتلاك حسابات متعددة دون أي تكلفة إضافية، أنت لا تحتاج حتى إلى بطاقة صراف آلي لحساب التكاليف الثابتة ولا أن تسدد مدفوعات مادية، ما عليك سوى إعداد الخصم المباشر حتى لا تقلق من إجراء الدفعات يدويًا.

  1. حساب التوفير

أعددت في الحساب خاصية اقتطاع مبلغ كل شهر إلى حساب التوفير، هكذا أوفر نفس المبلغ كل شهر.

إذا التزمت بقواعدك، ودفعت التكاليف الثابتة أولاً، وقمت بتحويل الأموال إلى حساب التوفير، فيمكنك إنفاق ما تبقى في حسابك الجاري.

معظم الناس يفعلون العكس: ينفقون دخلهم أولاً ثم يحاولون دفع الفواتير بما تبقى، وإذا بقي شيء يوفرونه، لكن حتى تصبح ثريًا عليك أن تدخر أولاً، ثم تنفق ما تبقى.

 

خمسة طرق لسداد دينك

هل يمكنك توفير المال عندما تكون مدينًا؟ هل يجب أن تضع كل مدخراتك في سداد ديونك؟ ما هو الدين الذي يجب سداده أولاً؟ 

شخصياً أفضل أن أدخّر على أن أتديّن، وذلك حتى لا أضطر لإنفاق كل مدخراتي لسداد ديوني، لكن كيف تبدأ بسداد ديونك في المقام الأول؟

 إليك خطوات ذلك بالطريقة الصحيحة:

  1. قيّم وضعك المالي 

الخروج من الديون مثل أي هدف، عليك أن تعرف مكانك لترى إلى أين أنت ذاهب، فيما يلي العوامل لتقييم وضعك المالي، إلى أموالك من وجهات النظر البسيطة كالسؤال:

  • كم دخلي؟
  • كم أصرف؟ على ماذا أصرف؟
  • كم أدخر؟

هذا كل ما تحتاج معرفته. إذا كنت لا تعرف أين تنفق أموالك فلا يمكنك إدارتها، سيساعدك إدراك وضعك المالي على إنشاء قاعدة ثابتة تبدأ منها.

 

  1. التفاوض على معدلات فائدة أقل

هذا لا ينجح مع جميع الدائنين، ولكنه يستحق المحاولة لأنه مكسب سريع المردود، فإن كان بإمكانك التفاوض على سعر أقل فسوف تنخفض المصاريف الثابتة على الفور. 

الأكيد أن الدائنون لن يتواصلوا معك قائلين: «هل تريد منا خفض سعر الفائدة؟» عليك التواصل مع البنك مسبقا أو شركة بطاقة الائتمان مباشرة للمساعدة في تحقيق بعض مطالبك.

هناك نصائح على الشبكة حول التفاوض على أسعار منخفضة، لكني سأطرحها ببساطة: اتصل بالشركة وكن صادقًا عما تريد ولماذا.

إذا كان موظف خدمة العملاء أحمقًا، فانهِ المكالمة وحاول مرة أخرى بعد أسبوع، تعتمد المساعدة التي ستحصل عليها على الذي تتحدث معه.

 

  1. سدد دفعاتٍ إضافية

ربما أنت تبلي حسنًا في وظيفتك أو عملك المستقل، والمال ينهال عليك، أو ربما تتلقى بدل إجازة، أيا كان فهذه فرصة رائعة لسداد دفعات إضافية من قروضك.

أحب أن أبدأ في سداد القرض ذي الفوائد المرتفعة أولاً؛ فذلك منطقيُّ بالنسبة لي، ويحب الناس البدء بأصغر قرض وسداده بسرعة حتى يشعروا أنهم يتقدمون. 

الحقيقة هي أنك تربح فقط عندما تسدد الديون الكبيرة، لذا سواء اتجهت يمينًا أو يسارًا، فإن هدفك هو أن تصل مبتغاك. 

 

  1. العيش مؤقتًا بميزانية صارمة

لست من محبي الميزانيات، لقد تحدثت عن الميزانية الصارمة لن تجعلك غنيًا، بل تضعك في احتياج. لكن الميزانية الصارمة المؤقتة ضرورية إذا كانت ديونك هائلة.

كلنا نمر بالضغوطات في حياتنا المهنية، في بعض الأحيان لدينا قليل من المال لإنفاقه في هذه الحالات، من الجيد تحديد ميزانية والالتزام بها، استمر في تذكير نفسك بأن هذا مؤقت، عندما يتحسن وضعك المالي توقف عن الالتزام بنظام الميزانية الصارمة وعش ببساطة بأقل الاحتياجات بناءً على شعورك الغريزي، ليست هناك حاجة للدفاع عن كل قرش تنفقه. 

 

  1. إلغاء العضويات والعادات غير الضرورية

بغض النظر عن الميزانية، هل تحتاج حقًا إلى عشرة خدمات مختلفة للترفيه؟ تخلص من معظمهم.

ما زلت لا اشترك بخدمات كثيرة لأنني أريد ضبط نفسي عن تلبية كل رغباتي، أنا مشترك مع عائلتي بنتفلكس وبرايم وموسيقى آبل فقط، اكتب قائمة عضوياتك واشتراكاتك وألغِ ما لا تحتاجه، أفضل طريقة لتوفير المال هي ضبط نفسك.

متى تستدين؟

بمجرد تسديد ديونك، فأنت تريد البقاء بعيدًا عنها، على الأقل بعض الديون المعينة، ابتعد عن بطاقات الائتمان أو القروض الشخصية أو أقساط السيارات أو أي نوع من أنواع التقسيط للسلع الاستهلاكية.

تجنب الاقتراض لشراء أي شيء لا تزيد قيمته بمرور الوقت.

الدين التزام ما لم تستخدمه لتمويل الأصول المُدِّرة للدخل، المثال الأشهر هو شراء العقارات كممتلكات مستأجرة، الآخر هو الاستدانة للاستثمار في عملك.

أنا أيضا أرى قروض الطلاب كشكل من أشكال الاستثمار، والتي يمكن أن تكون نوعا جيدًا من الديون، لكن بحدود، فهل قروض طلابية بمئتي ألف دولار تستحق ولديك خيارات أرخص؟ أنت حر فيما تقرر، من رأيي الاستثمار في التعليم قيّم.

الاستدانة  ليست شرًا لابد منه، إنه قرارك الشخصي. 

الحصول على قرض عقاري لشراء منزل ستعيش فيه ليس بالضرورة استثمارًا، السكن في المنزل لا يدر أي ربح، وأحيانًا لا يرتفع سعر المنزل بمرور الزمن، لكن في بعض الأحيان يكون الشراء أرخص من الاستئجار، في هذه الحالات يعتبر الدين جيدًا، كل ذلك يعتمد على المكان الذي تعيش فيه.

طرق لكسب مزيد من المال

لا أريد أبدًا الاعتماد على مصدر دخل واحد فهذا محفوف بالمخاطر، عندما تعتمد فقط على راتبك، فلن يكون لديك دخل إذا ما أصبحت عاطلاً عن العمل، وهو كذلك لو كنت تدير شركة أو لديك عمل حرّ.

كما أنّ السعي للحصول على مصادر دخل متعددة يدفعك لأن تصبح شخصًا أفضل، حيث تتحدى نفسك لتكسب أكثر، وتتعلم مهارات جديدة أثناء بحثك، هذا يبقي الحياة مليئة بالحماس.

لذلك إذا كنت تعتمد فقط على مصدر دخل واحد، فإنني أشجعك أن تستكشف كل الطرق المختلفة التي يمكنك من خلالها تحقيق دخل إضافي وإليك بعض الأفكار:

  1. ابدأ متجرًا عبر الشبكة، بعِ شيئًا تستخدمه شخصيًا.
  2. اكتب كتابًا عن شيء تعرفه وانشره.
  3. أنشئ منتجًا في يومين: إذا كنت تريد إنشاء منتج فاشترط على نفسك (منتج يمكن تصميمه وإنتاجه في غضون يومين) وستقضي على 99٪ من أفكار العمل، ركز فقط على الأشياء التي يمكنك إنشاؤها وبيعها بسهولة.
  4. شراء وبيع الأشياء التي تعرف الكثير عنها، الشراء والبيع هو أسهل طريقة لجني الأموال ومساعدة الناس في الحصول على ما يريدون.
  5. أنشئ تطبيقًا، إذا كنت مبرمجًا ، فلماذا لا تنشئ شيئًا بنفسك؟ حاول إيجاد طرق لتوليد الدخل دون مقايضة وقتك بالمال. 

إذا كنت تبحث عن المزيد فهذه مقالتي مع ثمانِ أفكار للأعمال التجارية عبر الشبكة.

 

استثمر أموالك بالفلسفة الرواقية

إن الهدف من الاستثمار ليس الكسب السريع إلا إن كنت تعمل في الاستثمار بدوام كامل، غالبا ما نفترض أن باستطاعتنا جني المال فورًا عن طريق استثمار أموالنا ولكن من أين يأتي المال في البداية؟ بإمكانك اقتراض المال ولكن ذلك يترتب عليه الكثير من العواقب.

الاستثمار هو طريقة لبناء ثروة طويلة الأمد ويعتبر جزء مهم من استراتيجية حياتك المالية. 

بادئ ذي بدء عليك إدارة وضبط أموالك ثمّ استثمارها لجني مالٍ أكثر.

هذه هي الطريقة التي تُبنَى بها الثروة أو على الأقل هذه أكثر خطّة مضمونة كما أنها التي أتبعها. لم أفكر بجدية في الاستثمار إلى أن تحررت من الديون و أصبح لدي طرقٌ متعددة لزيادة دخلي.

استثماراتي في الوقت الراهن بين العقارات والأسهم كما أني اتبع قاعدة ٩٠/١٠ المستوحاة من الفلسفة الرواقية.  

وهذا يعني أنني أضع ٩٠٪ من الأموال المخصصة للأسهم في صندوق المؤشرات المتداولة الذي يتبع المؤشر Vanguard S&P500، لا توجد سندات أو صناديق مؤشرات متداولة أخرى ذات مخاطرة منخفضة خصوصًا بعد جائحة كورونا، واستخدم ١٠٪ لأضارِب في الأسهم بها.  

 ما هي طريقة الاستثمار المثلى التي تلائم شخصيتك؟ إذا كان باستطاعتك الجواب على هذا السؤال فإنك على مقربة من الوصول لاستراتيجية ناجحة. 

يستثمر أحد أصدقائي في العقارات التجارية وصديقي الآخر لا يفضل العقارات لأنها تستغرق وقتًا طويلًا في البحث وللحصول على تمويل وإدارة الممتلكات ويفضل صناديق المؤشرات المتداولة والسندات وكلا الطريقتين تحقق نفس الهدف. 

الاستثمار فلسفة، توجد الكثير من الفلسفات ولكن لا توجد طريقة صائبة أو خاطئة للاستثمار، ما دمت تحقق النتائج المرجوة لا يهم ما تفعله، ولكن احرص على ما يناسبك.  

 معظمنا يضيع الوقت والجهد في السعي وراء الفرص غير المناسبة في المقام الأول فمثلًا لا فائدة أرجوها من المضاربة بالأسهم لأنني أتفادى المخاطرة العالية والتعلُّم عنها أعتبره مضيعة لوقتي. 

أفضل كتب إدارة الأموال الشخصية

تعددت كتب إدارة الأموال الجيدة وقد قرأت معظمها من التي تعتبر بسيطة ومفيدة وهنا أستعرض الثلاث المفضلة عندي:

أغنى رجل في بابل بقلم جورج كلاسون (George S. Clason)

 نُشر هذا الكتاب في عام ١٩٢٦ وبإمكاني أن أقول أنه أول كتاب ذا شعبية واسعة في إدارة الأموال. وتتلخص رسالة الكتاب كالتالي : الأغنياء أصبحوا كذلك لأنهم يدخرون أموالهم ولا يقترضون ولا ينفقون أموالهم دون تخطيط والهدف الرئيسي من الكتاب هي أنك لا تصبح ثريًا إلا عندما تدفع لنفسك أولًا، كتاب رائع إذا كنت تبحث عن طريقة لتغيير تفكيرك.      

مالك أو حياتك بقلم فيكي روبن وجوي دومينغز (Vicki Robin and Joe Dominguez)

أكثر ما استمتعت به في هذا الكتاب انه يعلمك كيفية تحويل علاقتك بالمال وهذا سوف يغير حياتك. 

المال هو ما تستثمر طاقتك لأجله أمعن التفكير فيه، أنت تعمل لتكسب المال. 

الكتاب يساعدك في إدراك أن المال ليس كل شيء ما دمت تضع رفاهيتك على المحك فذلك لا يستحق أبدًا.

 

الكتاب الصغير لاستثمار الحس السليم بقلم جاك بوغل (Jack Bogle)

إذا كنت مهتم في صناديق المؤشرات المتداولة سيعجبك هذا الكتاب، أحدث جاك (Jack) ثورة في الاستثمار السلبي كما أنه المؤسس لـ Vanguard وهو منشئ فكرة صناديق المؤشرات.

بيّن جاك بوغل (Jack Bogle) أنه بدلًا من شراء أسهم فردية يفضل شراء مجموعة أسهم في صندوق أو صناعة أو مجموعة أو حتى بلد معين؛ فلقد أظهر لنا التاريخ أن المؤشرات تتفوق في الأداء على غالبية الصناديق المشتركة إضافة إلى ذلك فإن رسوم صناديق المؤشرات أقل لأنه ليس لديها مديرين أو مكاتب باهظة الثمن.

 

املِك أموالك ولا تتركها تملكك

إدارة أموالك هي التوقعات على سبيل المثال أنا لا أتوقع ألا أعمل مرة أخرى في حياتي كما أعلم أن مجتمع الاستقلال المالي يحرض على التقاعد المبكر ولكن ذلك لم يجذبني قط. أريد ببساطة أن أستمتع بما أفعله ففكرة التقاعد والسفر لا معنى لها لدي وبالنسبة لي فإن الأمر يتعلق بالتأكد من أني أنا من أُدير أموالي وليس العكس وآمل أن يساعدك هذا الدليل في فعل الشيء ذاته.

 

المصدر

تمت الترجمة بإذن من الكاتب

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *