لن أقارن حياتي بحياتك مطلقاً لذلك أنا سعيد

ترجمة بتصرف لمقال: I will never compare my life to yours. That’s why I’m happy. By Jon Westenberg

تدقيق: سارة

مراجعة: لولوة العيسى

أنا سعيد لأني عندما أنظر للمِرآة لم أعد أقارن نفسي بأحد

لا أقارن شكلي ولا شعوري ولا عملي بأحد. لا أقارن مستوى السعادة التي لدي ولا أقارن إنجازاتي.

لأني قضيت سنوات وأنا أفعل ذلك.

سنوات، أقارن نفسي بالجميع.

أقارن نفسي بمن يحظى بأفضل الملابس والسيارات والحياة التي يعيشونها و الوظائف و المنازل واجسادهم وشعرهم وكذلك الأحذية التي يرتدونها.

ظللت سنوات أقارن نفسي سلبياً وأكره نفسي بسبب ذلك

كانت مقارنة سيئة بشكل وحشي بالنسبة لي

فلا شيء يجعلك تشعر بالبؤس أكثر من أن تقيس نفسك بشخص آخر وتجد نفسك تفتقر لتلك الأشياء،

لذلك أقارن نفسي بقيمي و مبادئي و أحلامي و أهدافي و أفكاري بمن و ماذا أريد أن أكون،أقارن نفسي بتلك المفاهيم!

فذلك ما يساعدني بتحديد مستواي.

كم أنا سعيد.

كم أشعر بالقرب من نفسي..

عندما أقوم بتلك المقارنة تعطيني معرفة أفضل لطريقي.

عندما لا أقارن نفسي بالآخرين فليس علي التعامل مع الإحباط الناتج عن الشعور بالفشل.

الإحساس بالفشل أمر حتمي للغاية لأنه لا توجد أي طريقة للشعور بالرضا عن نفسي إذا قارنت نفسي بشخص تختلف حياته اختلافاً كلياً عن حياتي.

تحدثت إلى فنانين ومبدعين و مؤسسين يريدون أن يقيسوا أنفسهم بــ ( إيفان سبيجل) و يشعرون بالإستياء لأنهم لم يصبحوا مليارديريين قبل سن الثلاثين، أو يشعرون بالإستياء لأنهم لا يعتقدون بأنهم سيصبحون أثرياء يوماً ما.

و سؤالي لهم هو لماذا قارنوا إنجازاتهم و نجاحاتهم و أساليب حياتهم بمحبوبيهم المشاهير عندما تكون قيمهم على الأرجح مختلفة تماماً عنهم؟

إذا أردت أن تكون سعيداً بحياتك، فقياسك لقيمك وكم أنت قريب بالعيش منها هذا هو الجزء المهم.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *