عشر طرق للحفاظ على روح النشاط والحماسة في إتمام المهام والحياة بشكل عام.

ترجمة بتصرّف لمقال: (Ten Ways to Maintain Momentum in Your Planning Process & Life)

الكاتب: شانون شيج

 ترجمة: عبدالله الفارس @Eng_Alfares5

 تدقيق ومراجعة: منة الله حسين 

أنهيت أو قمت للتو بوضع مهمة في قائمة المهام؟ لكن المهمة تنزلق لأسفل القائمة بدون إتمامها؟ أعرف هذا الشعور. لا تقلق، لست وحدك! إتمام مهامك الاستراتيجية والمحافظة على روح الحماسة والنشاط لتحقيق الهدف هو من المحتمل واحدة من أهم الأمور التي يجب فعلها.

خلق روح الحماسة والنشاط في حياتك والعمل، هي أخذ الأمور التي تدفعك للأمام وترك التي تعيدك للخلف. يبدو الأمر بسيطًا، لكن كلنا نعلم أن عيش الحياة كما نطمح ليس دائمًا سهل التحقيق. لدينا عادات يجب التغلب عليها. لكن بخلق روح النشاط والحماسة، نستطيع المضي قدمًا نحو الحياة التي نريد ونتجاوز التحديات. روح النشاط والحماسة مثل قوة الزخم أو الدفع، بطبيعتها تحتاج لكثير من الدفعات للأمام حتى تجعل الكرة تستمر بالدوران.

في ما يلي عشرة نصائح للمحافظة على روح الحماسة والنشاط في حياتك:

أنشئ رؤيتك الخاصة للنجاح واعمل لتحقيقها.

حقًا! إذا لم تضع رؤيتك الخاصة للنجاح، فلن تستطيع أبدًا الوصول إليه.عندما تبدأ في عملية التخطيط، اِسأل نفسك هذه الأسئلة:

  • حسنًا كيف يبدو لك النجاح يومًا بعد يوم؟
  • كيف تريد قضاء وقتك؟
  • كيف تريد تحديد مستوى النجاح لهذه السنة؟
  • اكتب رؤيتك في مكان تستطيع مشاهدته كل يوم.

اختر هدفك الكبير.

تسأل ما هو الهدف الكبير؟ هو هدف تريد تحقيقه هذه السنة لتخطو خطوة نحو رؤيتك للنجاح.

حسنًا ماهو هدفك الكبير؟ اكتبه حالًا ومعه شيء تستطيع فعله اليوم لتحقيق هذا الهدف.

هنا مثال لقوة كتابة الهدف: دراسة قام بها خريجي جامعة هارفارد لمعرفة عدد الذين لديهم أهداف محددة حول مقدار المال الذي يريدون كسبه. فقط ٣% كتبوا أهدافهم. بعد عشر سنوات، هؤلاء ٣% حققوا من المال أكثر من  ٩٧% مجتمعين.

هنا تتضح قوة كتابة الهدف! قبل مرور دقيقة أخرى اختر هدفك الكبير واكتبه في ورقة.

استبعد كل ما يستنزف طاقتك وأعد شحن نفسك.

مُستنزِفات الطاقة هي أشياء تجذبك للأسفل. وأثناء انجذابك، على الأرجح لن تضع كثيرًا من الجهد في عملية التخطيط. هل شعرت بذلك؟ أعد شحن طاقتك مجددًا بأي شيء يلهمك ويجعلك في مزاجٍ جيد. مثلًا: مكتب منظم، أو فسحة وقت الظهيرة للاستمتاع مع العائلة، أو تناوُل الغداء مع زميل. اقضِ وقت في أشياء تشحن طاقتك وهمّتك ولاحظ كل ما يستنزف طاقتك والأسلوب الأمثل للتخلص منها. ستلاحظ أنك مستمر على رتم الحماس والنشاط بكل خطوة وستركز بوضوح على الأمور التي تساعدك في تحقيق أولوياتك الاستراتيجية.

تغلب على مخاوفك، ركّز وكن شجاعًا.

غالبًا ما يكون أكبر مصدر للمماطلة هو -الخوف العميق- من النجاح، أو التغيير، أو الفشل، أو السخرية، أو حتى المجهول فقط. خذ خطوة يومية لإزالة هذه المخاوف بسؤال نفسك. ماذا سأفعل اليوم إذا كنت شجاعًا؟ تأمل في كتاب بريان تريسي «التهم ذلك الضفدع» والذي يقدم أكثر ٢١ طريقة فعالة للقضاء على التسويف وإتمام أكبر قدر من المهام بأقل وقت ممكن. النجاح يأتي بتحديد المَهمة الأكثر أهمية والتي يجب إنجازها ثم تركز عليها لإنهائها بشكل جيد. كما يقول تريسي «مارك توين قال مرة أنه إذا أكلت ضفدع حيّ فور استيقاظك، فإنك ستقضي بقية اليوم بارتياح لأنك تعلم أن هذا أسوأ شيء سيحدث لك طوال اليوم. إذًا تقدم للأمام، وكن شجاعًا وكُل الضفدع!»

سيطر على حالتك المادية.

هل تشعر أنك تركض وتلهث فقط لتسديد الفواتير؟ إنه يبدو مهما عملت أكثر لن تحقق المزيد من الإيرادات. بدلًا من ذلك، قلل من الشحوم واقضِ وقت أقل هنا وهناك. ستجد نفسك ادخرت مالًا يجعلك تؤمّن جزءًا من حاجياتك التي ستساعدك نحو تحقيق أهدافك الاستراتيجية. أو إذا كان لديك مدخرات كافية، وابدأ برنامج حوافز الموظفين إذا لم يكن لديك بالفعل. ابدأ بتقرير الأرباح والخسائر لترى بالضبط كيفية انفاقك. ثم اضبط ميزانيتك، تأكد من أن ما تشتريه يتناسب مع عملك. من الواضح أن الأعمال التي تركز على المبيعات تتكبد نفقات أكثر على وجبات غداء العملاء من غيرها من الأعمال. بإعتبار تخفيض كل فئة (باستثناء الإيجارات والرواتب) بمقدار 10%. استخدم هذا المال لتحقيق أحلامك.

اجعل لك مستشارين.

حدد أشخاصًا تثق فيهم ليساعدوك على التقدم في الحياة. ضع باعتبارك أن الاختيار يكون على أشخاص ذوي تجارب وأعمار وآراء وخبرات متنوعة. المستشار هو مصدر رائع للتوجيه، غالبًا يكونون أكثر أهمية ويزودونك بأفضل الأفكار. تواصل معهم باجتماع مشترك، أو بشكل فردي لمساعدتك في تجاوز العقبات والمحافظة على روح الحماسة والنشاط. حتى لو لم تجد مشكلة تستحق التدخل العاجل، استمر في الالتقاء بهم وحتى بالتركيز على جداول الأعمال التي تُناقَش دائمًا ولكن لم يتم معالجتها. أو التق بهم بدون جدول أعمال. من الممكن أن تُضَاء بعقلك فكرة من وراء هذه المحادثات وتشحن طاقتك لتحقيق أهدافك.

جِد الوقت.

من أكبر التحديات التي تواجه حياتنا هو إيجاد الوقت لعمل الأشياء التي نريدها سواءً في العمل أو المنزل. لكن دعونا نعترف، كلٌ يؤثر على الآخر. تتبع كيف تقضي وقتك بالأسبوع. في النهاية احسب الوقت المستغرق في كل شيء، مثل الاجتماعات، سداد الفواتير، تجهيز التقارير، مراجعة البريد الإلكتروني، إتمام أعمالك. راجع كل فئة. ما الأشياء التي يمكن تقليلها؟ إذا كنت تواجه صعوبة في إعداد جدول أعمال الاجتماعات مرر تلك المهمة إلى شخص أفضل منك في التعامل معها. أولًا: اضبط عامل تصفية البريد العشوائي لتنظيم صندوق البريد. كُن مبدعًا وستجد قريبًا وقت فراغ سيجعلك تركز أكثر في الأمور المهمة مثل التخطيط والتنفيذ.

افرح بالإنجازات الصغيرة.

إن التغاضي عن النجاحات صغيرة المدى لأنك ترقب النجاحات متوسطة المدى هو فخ يسهل الوقوع فيه. لأن إدارة الاستراتيجية هي عملية ورحلة تنظيمية، تساعد أعضائها في البقاء على روح الحماسة بالعلم بمدى تقدمهم نحو تحقيق أهدافهم. الوقت الواضح لمعرفة تقدم العمل هو عند المراجعة الشهرية والربع شهرية للخطط الاستراتيجية. استدعِ المنجزات الصغيرة لتحديد ما تم تحقيقه، ولماذا هي مهمة تجاه الاستراتيجية، وكيف تم تحقيق النجاح. بالإضافة إلى أن الإشارة نحو المنجزات الصغيرة تساعد الجميع على المحافظة على روح الحماسة والنشاط.

دع الأشياء تتطور. 

عندما تبدأ العجلة بالدوران، انتبه إلى الأفكار والعلاقات والفرص التي ستظهر. كن على علم بالتحولات البيئية وتغُيّرات السوق التي ستؤثر على المؤسسة. مع القليل من المرونة، اسمح للمستقبل بتغيير الطرق التي ربما لم تكن على تصور بها عندما بدأت وضع خطتك. تذكر أن الخطة الاستراتيجية هي عمل مستمر. ضع هدفًا في بالك، لكن كن مرنًا بطريقة الوصول إليه. هذا سيجعل العملية أكثر سهولة.

 كن ملتزمًا.

بغض النظر عن أهداف مؤسستك أو ما مدى صعوبة تحقيقها، المحافظة على روح النشاط والحماسة يبدأ بالإلتزام. كُن ملتزمًا نحو عملية الإدارة الاستراتيجية في البداية على الأقل بواحدة من الطرق بالأعلى و ستلاحظ أنك تسير نحو حلمك. ثم اتبع الطريقة التي تليها، ثم التي بعدها. استعر شعار ماركة الأحذية الشهيرة، فقط أفعلها! ستكون أكثر سعادة في النهاية وتشعر بالفخر أنك فعلتها.


المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *