الترجمة الآلية: أداة ذكية أم بديل معتوه؟

ترجمة بتصرف لمقال: Machine Translation: a smart tool or a dumb replacement?

ترجمة: روان

الترجمة الآلية هي فكرة تبدو و كأنها مسببة لبعض الإهتمام للمترجمين في وقتنا الحاضر. يعتبر موضوع عاطفي – ومن جهة أخرى غرائز البقاء على قيد الحياة الصحية تخبرنا أنه بمجرد أن تبدأ الآلة بصنع فن الطين فإن العاملون في صنع الفخار سيكونون خارج عن عملهم هذا. ومن جانب آخر، نحن نعلم بأن الآلات تعمل بإنتاج الأعمال الطينية، ونحن لانزال نرى الخزافون يعملون بعيدا بسعادة. هل هذا يعتبر مجرد نوع من التنافر المعرفي، أو هي مخاوفنا المبررة على بعض المستويات؟

عندما سألت رأيك حول الترجمة الآلية قبل بضعة أسابيع إلى الوراء، لم أكن أتوقع أمرين أن تحدث. واحد منهم هو العدد الهائل من الردود التي جمعتها – كنت أتوقع أكثر من 12 ردًا في أفضل الأحوال، ولكن يبدوا بأنك حقًا مشغول بالمسألة: لقد حصلت على أكثر من خمسين ردًا.

الشيء الآخر كان مثيرًا للإهتمام: نشرت جوجل ورقة جالبة للإهتمام التي أبدلت مسار خطابنا إلى حد ما. تدّعي ورقة جوجل على نظام الترجمة الآلية العصبية “سد الفجوة بين الإنسان و الترجمة الآلية.” – بالفعل في عنوانها. بل هو بيان يطمح الكثير إلى حد ما، وبعد الوهلة الأولى فقط، يبدو بأنه يبرر على الأقل بعض من همومنا: يبدأ الجهاز في الترجمة، يفقد الإنسان الوظيفة ولكن هل الإنسان يفقد حقًا الوظيفة؟ دعونا نرى ما لديك لتقوله.

خذ الألم بعيدًا وإستخدم ميمو كيو للترجمة:

إذا لم تكن جربته من قبل، ربما حان الوقت لإعطائه الفرصة!
التنزيل و تكوين الصداقات وبشكل أسرع وأفضل من أي وقت مضى!.

بلغ مجموع الردود 52، ثلاثة منهم كانوا نكتة— لقد حذفت هذه ( ولكن الحفاظ على هذه النكات تأتي على أي حال). معظم الذين ردوا على على سؤالنا عن موقفهم في هذه الصناعة كانوا مترجمين فرديين ( 33-70%)، ولكن كان لدينا 8 مقدمي خدمات اللغة, وثلاث شركات مع أقسام الترجمة الخاص بها، وإثنين من فرق المترجمين وطالب واحد.

من المُذهل بأن 79% من المدّعيين أن لديهم بعض من الخبرة مع الترجمة الآلية، وما هو أكثر إثارة للإهتمام بأن أكثر من 35% يقولون بأنهم يعملون بإنتظام مع التكنولوجيا. ولكي أكون صادقًا، كنت أتوقع رقمًا أقل بكثير هنا – وعلى الرغم من أنني أحيانًا أشتبه بين الحين و الآخر فيما يتعلق بالموضوع، كان معظمكم على علم جيد نسبيًا، على الأقل بقدر الفكرة الأساسية للترجمة الآلية المعنية.

طلبت منك أن تقيم، من 1 إلى 100، مدى فائدة إستخدامك للترجمة الآلية في عملك. إجمالًا، قمت بتقييم التكنولوجيا إلى 57 . ومن أكثر بذلك بكثير لأخذ نظرة على كيفية اختلاف التقييمات وفقًا للتجربة. أولئك منكم الذين يدّعون أن القاءات المنتظمة مع التكنولوجيا، تنصف فائدتها بالترجمة اللآلية في عملك بنسبة 80 بالمتوسط، وفي حين أن بعضها أو القليل من الخبرة إلى نسبة 40. هذا الشكل يعيد الذكريات بالنسبة لي في الأيام الأولى من حلول ذاكرة الترجمة، عندما كان المتجر منقسمًا إلى حد ما من قبل التكنولوجيا – مع الاتي على الجانب، الذين كانوا يعتقدون أنها آداة غبية التي لا يمكن أن تساعد على خلق نصوص متماسكة وواضحة، ومع أولئك الذين اعتنقوا التكنولوجيا وأصبحوا دعاة بسرعة بدلا من ذلك.

في وقت متأخر من الليل، وترجمة مستمرة في كل الوقت، والآن النوم يبدوا أشبه بأسطورة؟
إذا كان من الصعب الحصول والتعامل مع العمل فربما حان الوقت!
قم بإعطاء خادم سحابة ميمو كيو لقطة: لا تحتاج إلى الدفعة المقدمة، الدفع شهريًا، وفقط عند إحتياجك له. قم بتجربتها مجانًا لمدة شهر هنا!

والفرق بين النسبتين 40% – 80% نستطيع أن نقول هو جدًا عملي – وهو يفسر الكثير عن مخاوفنا من الأشياء التي لا نعرفها جيدًا. عندما تصبح غير متعارف مع التكنولوجيا لن يكون لديك معرفة متعمقة من استخداماته.

وكذلك يمكنك الإستفادة بشكل كبير من التكنولوجيا إذا كنت تعتمد عليه ووضعه عن طريق الممارسة الحقيقية. وهنا يجب أن أعترف أيضًا بأنني مازلت أستطيع الكشف عن لمسة من الإرتباك حول الفرق بين الترجمة الآلية والترجمة بمساعدة الحاسوب في بعض الحالات. كما وجدت أن اثنين منا لا يمكنهم التمييز حقًا بين ترجمة جوجل لصفحة الويب العشوائية على شبكة الانترنت والتطبيق الفعلي للترجمة الآلية بداخل أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب – ولكنها بأقلية صغيرة جدًا.

الشيء الأكثر إثارة للإهتمام من الإستطلاع هو الجزء الذي وصفت أفكارك حول التكنولوجيا. تلقيت 45حسابًا من تفاصيل مختلفة، ويجب أن أقول بأنها أكثر بكثير مما كنت أتوقع. لقد فرزت الآراء إلى أربع فئات. بصراحة أنا لم أكن أعتقد ذلك، ولكن معظمكم كان إيجابي نسبيًا حول تكنولوجيا الترجمة الآلية. لقد قمت بعدهم فإن 25 وبحذر كانوا إيجابيين و 8 من الردود الإيجابية، في حين كان هناك 7 ردود سلبية تمامًا و 5 ردود كانت سلبية بدلًا من الإيجابية.

وكما أنني ولدت متفائلًا، دعونا نرى ما إذا ماكان الناس أكثر تفاؤلًا ليقولوا لنا أولًا!

” إنها أداة للمترجمين مثل العديد من الأخريات التي تقدم أفضل النتائج عند إستخدامها مع التدريب المناسب.” – تحدد نغمة توم من الولايات المتحدة.

ليزا من السويد، التي وجدت بأن الترجمة الآلية مفيدة جدًا في معظم المناطق ( ربما بعيدًا عن النصوص الأدبية والمبيعات، مواد التسويق)، لديها رسالة مثيرة للإهتمام ل(نيسايرس) أيضًا:

“إنني أرحب أكثر حتى بالتقديم في الترجمة الآلية لجعل عملي أسهل. والأمر متروك لنا، ومقدمي الخدمات، لتحديد التسعير لعملائنا بغض النظر عما إذا كان ليس كذلك فإن الترجمة الآلية مشاركة.”

أنا أجمع بأن ليزا لن تكون مستاءة حول الإعلان الأخير من جوجل.

” الترجمة اللآلية هو لاعب رئيسي في صناعتنا. إذا كان هناك شيء يمكن أن يكون آليًا، فإنه سيكون آلي، إما من قبلك أو من قبل شخص آخر. إن الحرمان من الإبتكار لا يؤدي إلى أي مكان. إن نجاحنا يكمن في التعلم والفهم والإختبار وفي محاولة العثور على دورنا الجديد في بيئة متغيرة.”
– هذه هي كلمات كاتالين من دولة المجَرَ.

أحببت الموقف: أنا متأكد من أن الأمور تجري قدمًا في مجال عملك وهذا هو المهم. الألفة مع التكنولوجيا الناشئة أمر ضروري – كما أن العديد من المهن الأخرى والترجمة أيضًا تتأثر إلى حد كبير من التكنولوجيات الناشئة. أفضل طريقة للبقاء في المستقبل هي محاولة تبنيهم. إلى جانب ذلك، بقائك مطّلعًا لن يضر أحد أبدًا.

ولكن أعتقد بأن المفتاح هو مايخبرنا به لورينتيو (رومانيا): “أداة يمكن أن تكون قيمة مع أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب الآلي، وبطبيعة الحال فإن المترجم البشري متميز.”

أعتقد بأن الترجمة الآلية يمكن أن تكون أداة ذكية لكم، بدلًا من بديل معتوه، والمترجم البشري.”
الكل في الكل، معظم هؤلاء المستطلعين الذين هم إيجابيين إلى حد ما من السلبيين حول التكنولوجيا التي تسلط الضوء على الترجمة الآلية يمكن أن تكون مفيدة، إذا تم الوفاء ببعض الشروط، وأنها تتوقع بأن التكنولوجيا ستصبح أشبه بأداة مفيدة بالمستقبل في أيدي قادرة من المترجمين المطلعين ويبدو بأن الأغلبية لديهم تحفظات دقيقة ولكن لا يعتقدون بأن التكنولوجيا سوف تحرمهم من تجارتهم في أي وقت قريب – وي أي وقت مضى.

وبالإنتقال إلى الاستجابات الأقل تفاؤلًا يوفر لنا مستجيبنا من تايوان تدبيرًا دقيقًا يتضمن مخاوفه أيضًا:

– يفتقر للخصوصية عند مقر السحابة.
– غير جاهز لوقت الذروة. الوعود التي أصبحت لتكون حيلة والتي تكلف المستخدمين أكثر للحصول على عدد أقل (والمزيد من تكوين العقبات ).
– أنا أُفضل الوظائف التي تسمح لي لتحقيق أقصى قدر أتممته لإعادة إستخدام نظام إدارة الترجمة، من أمل تحريك الترجمة الآلية للقيام بهذه المهمة بالنسبة لي لأنه في أي حال تحتاج إلى التحقق من وظيفة وإذا كانت وحدات QA الخاصة بك سيئة وعندها كنت لاتزال تضيع الكثير من الوقت.”

أعتقد أن المسألة المتعلقة بالحوسبة السحابية مسألة مختلفة تمامًا حيث يمكنك أن تكون ضعيف بالتأكيد عند تبني التقنيات حيث قد تكون إعادة إستخدام بيانات سليمة من قبل مزود التكنولوجيا وربما أن تكون مشكلة. ولكن هذا هو الحال مع العديد من التطبيقات المختلفة من الصور المتحركة المضحكة لصنع خدمات الصور المتحركة لبعض مستندات ذاكرة ترجمة السحابة المتقدمة، وليس فقط مع أنظمة الترجمة الآلية. يمكنك أن تفعل شيئًا واحدًا فقط. تحتاج فقط لقراءة الإتفاقيات التي تقبلها عند البدء في إستخدام هذه الأنظمة، إذا كان لديك معلومات حساسة لتخزينها في السحابة – وهو جهد لا يمكن ولا ينبغي تجنبه.

ولكن لا يزال القارئ التايواني يوفر لنا ملخصًا جيدًا لما تبع عادة المقدمة بالتكنولوجيا الجديدة: الإشتباه حول الأمن و العمل الإضافي الازم لجعله يعمل.

هل تكنولوجيا الترجمة الآلية جاهزة للنشر في الترجمة؟ أنا أعتقد بأنه لم يعد السؤال بعد الآن. أنني أرى شخصيات عظيمة بالتحديد في مجالات التطبيق التي يذكرها هنا: تحقيق أقصى قدر بإعادة إستخدام التي هي موجودة في المجاميع – وأنا لا أتحدث فقط عن ذاكرات الترجمة، كما يمكنك إستخدامها أكثر بكثير من ذلك عن طريق تدريب الترجمة الآلية الخوارزمية ( كم بالتفكير عن ميمو كيو وتأمل على سبيل المثال). تم تقديم مجال التطبيق هذا بنجاح من قبل عدد من المقدمين – يدمج ميمو كيو عن مالا يقل عن تسعة من مقدمي الخدمات، وليس بأن مطورين ميمو كيو يعتقدون بأن ” مهلًا، مثل هذا الشيء اللطيف الترجمة الآلية هي – دعونا ندمجها – لأن كان هناك طلب على جانبكم للقيام بذلك. فإنه لوحده يخبرني بأن التكنولوجيا صالحة للإستعمال ويجعل التجارة بحالة جيدة.

ياهو تقول من ألمانيا: “في يوم ما سوف يصبح مفيدًا من يعلم متى” – لذلك دعونا نلقي نظرة على بعض التعليقات الأكثر تشاؤمًا.
قدم لنا ولاديسلاو من بولندا مقالة قصيرة مثيرة للإهتمام حول هذا الموضوع:
” أنا لن أقبل أبدًا بوظيفة تتضمن الترجمة الآلية ( بمعنى آخر، بعض أنظمة الترجمة الآلية تقوم بالترجمة “الأولية” وليس لدي سوى ” التدقيق والمراجعة”).

إذا كانت الترجمة الأساسية سيئة ( كما هو 100% في حالة من أنظمة الترجمة الآلية، التي قمت بإختبارها سابقًا بأوقات عدة)، إنها تعمل دائمًا قليلًا وبنتائج أفضل، لترجمتها من الصفر وننسى جهود المترجم الأساسي. الحالة الوحيدة عندما أقوم بعمل مقابلة، سوف أقوم بمساعدة بعض المبتدئين بالعمل لتعليمه العجز بشكل خاص.

الكل في الكل، تعتبر التكنولوجيا الأكثر أهمية التي تشير أساسًا إلى قضايا الجودة التي واجهتها. تشير معظم الإنتقادات إلى ان المراجعة أو إستبدال أجزاء الترجمة الآلية – مسبقة المعالجة – سوف تستغرق وقت أطول من إعادة ترجمة الجزء الكامل بأكمله. في حين أنه قد يكون صحيحًا في التجارب الشخصية لبعضنا، ويجب علينا أيضًا ان نضع نقطة هنا – يمكنك أن تجد نفسك بسهولة في بيئة سيئة للغاية لمجموعة الترجمة أيضًا. لقد كنا جميعًا هناك: نستقبل قواعد المصطلحات لإستخدامها في مشروع يمكن أن يكون مليء بالإزعاج الذي ليس لديه اي صلة وإكتشافات غير دقيقة، قد تحتوي ذاكرة الترجمة التي تستخدمها كلمات متماثلة خاطئة المواد المرجعية الخاصة بك ربما قد تأتي من كتاب تولستوي بدلًا من العمل اليدوي. وبالمثل، يمكنك أن تجد نفسك تعمل مع بيئة سيئة الإعداد وبيئة الترجمة الآلية: الترجمة الآلية ليست عامل معجزة، بل هي أداة تعمل أيضًا بإستمرار على المتطلبات الأساسية التي تحتاج أن تجتمع بدقة لتكون قادرة على مساعدة عملك بشكل فعّال.

وهناك أيضًا إعتراضات مفترضة بأن الترجمة الآلية غير قادرة على التعامل مع اللغات الأكثر ثراءً أو الأشكال الفريدة من نوعها:

“بالنسبة للغتي ( المجرية ) إنها ليست مستخدمة كثيرًا لعدة لغات ولكنها تعمل بشكل جيد للغاية.”- يقول زانا الذي يكمن مقره في المملكة المتحدة.

“إنها عديمة الجدوى تمامًا لليونانية ولربما تحتمل بأن تكون خطرة بشكل عام: ليست خطيرة لدخل المترجمين فقط ولكن لسلامة المستخدمين من الترجمات التي يقوم بها مع الترجمة الآلية”. يقول إيبامينونداس من اليونان.

وهي مشكلة مثيرة للإهتمام. عندما تحاول أن تجعل نظام الترجمة الآلية يعمل بلغتك لتجعلها يونانية ومجرية وتركية أو أي لغات أخرى أكثر إنتاجية أو فريدة من نوعها، حدسي يقول بأنك تحتاج إلى إختبار مختلف من مقدمي الخدمات، بالإضافة إلى التأكد من إعداد بيئتك بشكل مثالي. ليست جميع أنظمة الترجمة الآلية هي إحصائية بحتة، فإن بعض النظم تعتمد على محركات حسابك أيضًا و أتوقع بأنها سوف تؤدي بشكل أفضل للغات معينة. أو أننا لم نتحدث عن الشبكات العصبية – وهنا يمكننا أن نرى بالفعل كيف هو نظام جوجل الجديد الذي هو مفيد في إنتاج المزيد من الكلمات المتماثلة في أدوات الترجمة الآلية بمساعدة الحاسوب. على الرغم من ذلك أساسًا، أعتقد بأن إختيار المجاميع ذات الصلة تدريب نظامك بشكل جيد لنطاقات ضيقة بقدر الإمكان ستكون العوامل الرئيسية لنوعية الإنتاج.

“قد تكون النصوص التقنية ذات جودة عالية مفيدة للغاية التي وقد سبق أن كُتبت لأغراض الترجمة الآلية. حتى الآن بالنسبة لي هو يعني بأن الموكل الخاص بي يشعر بأنه مخول لخفض المعدلات أكثر ( وأكثر بكثير بشكل مزعج ) للحصول على وظيفة ليست سريعة أو سهلة بأي حال من الأحوال – في حين إستخدامي لمغذي غير مدفوع الأجر للآلة في نفس الوقت.”

مارين من أسبانيا قامت بوضع نقطتين ساريتي المفعول هنا. يصبح الإخراج أفضل إذا كان المصدر هو الأمثل للترجمة – وسوف يكون صحيحًا أيضًا للترجمة الآلية. إذا كان مصدر النص بالفعل هو الأمثل بشكل صحيح في مرحلة التأليف عندما يكون مؤلف النص يفهم القواعد لإنشاء النص للترجمة وسوف يكون مفيدًا للغاية على المدى الطويل – وليس فقط بسبب توفير التكاليف أثناء عملية الترجمة.

النقطة الأخرى هي التسعير. وأعتقد بالواقع يجعل منه ملاحظة هامة جدًا : مسألة التسعير هي بأنها في إتجاهين من الطريق. ومن الضروري أن نفهم أن التكنولوجيا هي من الأصول الهامة – ولكن ليس فقط بما يتعلق بالسعر. التطبيق الصحيح قد يجلب لنا تحسينات في أوقات التسليم، وأن المصطلحات متجانسة وكذلك درجة المرونة لإدارة التغيير عبر لغات متعددة – على سبيل المثال لا حصر لفوائدها. التركيز على التطبيق الصحيح للتكنولوجيا: يتطلب وقتًا و إستثمارًا وخبرة بجانب مزود الترجمة – فإن العميل سيستفيد من الإمتيازات المالية فقط بطريقة محدودة في البداية، بل هو استثمار على المدى الطويل بالنسبة لهم، وأنه ليس فقط بشأن توفير بالتكاليف الفورية. سيتعين على موفري الترجمة إحتساب الساعات الإضافية التي يتم وضعها عند إعداد الأنظمة، ومن المهم أيضًا أن نفهم بأن عملية الترجمة لا تتطلب وقتًا على جانب المترجم فحسب، بل أن تطبيع الجودة سيكون ضروريًا لتحقيق المكاسب المستقبلية.

” سوف تتطور بالتأكيد من بعض الإستخدامات كلما كان ذلك مناسبًا. ربما سيتطلب بعض الوظائف قريبًا من المترجم البشري ولكن ليس كثيرًا إلى حد كبير”
– يقول ديمتري من روسيا.

أنا لست متأكداً من عدد الوظائف التي سوف يتم مطالبتها. وأنا على يقين من أن تلك الأنشطة التي يمكن حواسيبها ستكون في نهاية المطاف محوسبة. ومع ذلك، فإن الترجمة لديها تفسير بسيط حقًا خالية من ذاكرة النص من سلسلة إلى سلسلة أخرى. ترجمة الجودة كانت دائمًا تكون عند تطبيع الجمهور للنطاق، للأسلوب والتطبيق، على سبيل المثال ليس لديها حصر – وهذا جزء رائع من أي وقت مضى فإن سير العمل أكثر تعقيدًا وهي عملية إبداعية للغاية. وبالتالي فإن المكافأة سوف تضطر أن تؤخذ بعين الإعتبار للمهارات المطلوبة هنا – وأنه ليس شيئًا أقوم بصنعه بل هو قانون السوق. عندما لا يتم دفع المهارات الجيدة على النحو الازم سوف يكون من الصعب محاولة العثور على بائعين جيدين وفي نهاية المطاف هؤلاء الذين يدركون الطلب على الجودة سيقومون بنشرها أولًا. ولكن على ما أعتقد بأن هذا ليس له علاقة كبيرة بالتكنولوجيات الناشئة ولكن مع العمليات العادية في أي سوق.

أعتقد بأن معظم الأنشطة التي تتطلب قيمة إضافية سيتم الإحتفاظ بها من قبل البشر لفترة طويلة قادمة – بغض النظر عن مدى التقدم العصبي على الشبكات أو غيرها من المعجزات في المستقبل سوف تجلبنا. إذا كان أي شيء من التدخل البشري سوف تتحول نحو العمليات التي تتطلب المزيد من القيم المضافة في سير العمل مما يؤمل أن تؤدي إلى تعويض أفضل لجميع المعنيين.

المصدر:

https://www.memoq.com/en/news/machine-translation-a-smart-tool-or-a-dumb-replac

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *