أهم درس للمبدعين الطموحين من منظور تشارلز بوكوفسكي

ترجمة بتصرّف لمقال: (Charles Bukowski: the Most Important Lesson for Aspiring Creatives, By Sergey Faldin)

«ألا تحاول»

كاتب المقال: سيرجي فالدين
ترجمة: ليلى عامر la_yla_@
تدقيق ومراجعة: ندى محمد


تشارلز بوكوفسكي مؤلف وشاعر أمريكي من أصول ألمانية، معروف بأسلوبه الفظ والقاسي في كثير من الأحيان تجاه الحياة ومصائبها. قَدِم الابن تشارلز المهاجر -الذي لطالما تعرض إلى الضرب مرارًا وتكرارًا من والديه- إلى أمريكا في منتصف القرن العشرين. لم يجد نجاحه الإبداعي صداه حتى وصل الخمسينيات من عمره، ولم يستقر في الغالب على وظيفة معينة فكان يتنقل بين مختلف الوظائف، مثل العمل لدى مكتب البريد ونحو ذلك.

إلا أنه فعل ذلك في النهاية؛ وإلا ما كتبت عنه الآن. 

عندما توفي عام ١٩٩٤م. تم نقش شاهد قبره بعبارة توضح فلسفة حياته.

والتي نصها ببساطة: 

“لا تحاول” 

كيف يمكن لرجل كافح كثيرًا من أجل تحقيق النجاح الإبداعي أن يقول شيئا كهذا؟ من السهل إساءة فهم هذه العبارة على أنها “كن متكاسلًا” أو “كن كسولًا، وسيأتي النجاح”

بوكوفسكي بذاته يجسد مثالًا عكس ذلك: فالنجاح يأتي لمن يعمل.

كتب بوكوفسكي في رسالة إلى صديقه الناشر والكاتب ويليام باكارد قال فيها:

«إن كنّا نعمل بجد، ونحاول جاهدين فعل شيء ما فالأفضل ألا نحاول. لا تفعلها إن لم تكن رغبةً نابعة منك، وتَطَلْبَ إتمامُها الانتظار طويلًا حتى أصبح إنجازها مؤلمًا، أشبه بطرد شيئا من رحم مغلق، فلا تفعلها ولا تحاول». 
تبدو الخيارات متشعبة ومتوفرة بسهولة، مما يدفع البعض للمطالبة بعدم تصنيف الأشياء فالتصنيفات  -حسب زعمهم للحمقى. وفي الوقت ذاته يُخيّل لهم أن كتابة قصيدة سهل كسهولة أكل اللحم أو شرب الجعة 

غالبًا ما يُقال لنا أن النجاح الإبداعي – أو أي نجاح، في هذا الصدد – يأتي إلى أولئك الذين يعملون ١٤ساعة يوميًا، لكن النجاح الحقيقي يتعلق بإيجاد ما هو طبيعيٌ بالنسبة لك.

. . .

يشرح فيديو رسوم متحركة مدته ٧ دقائق، ببراعة قصة حياة بوكوفسكي وفلسفته، ويقارن الراوي العثور على مهنتك باختيار اللون المفضل. اختيار اللون المفضل خيار أسهل بكثير من المخاطر المترتبة على اختيارنا لشيء مهم ومصيري، كالوظيفة أو المهنة أو حتى الحرفة. 

يشرح الراوي فلسفة بوكوفسكي: إذا كنت بحاجة لمحاولة فعل شيء ما، ولا تهتم به كثيرًا. ربما ليس لونك المفضل.

لعل ما كان يعنيه بوكوفسكي، هو أننا يجب أن نكون طبيعيين ونتبع دوافعنا. لا نبتكر الكثير من الترتيبات والتنسيقات لفعله، ولكن افعل ما تشعر أنه صحيح وسيكون ذلك أكثر إبداع يمكنك القيام به.

إذا كنت من النوع الأول النظامي – كما هو حالي- فقد يكون هناك صوت في رأسك الآن يقول:«هل تقصد التخلي عن كل الانضباط ودفع نفسك لأداء المهام؟» الجواب نعم، دعها تأتي بشكل طبيعي.

وبقدر ما أنا منضبط، فأنا لا أفعل شيئًا لدفع نفسي لكتابة أفكاري. ومع ذلك، فإن الناس مندهشون من كيفية عمل عقلي وهوسي بكتابة كل فكرة «لمشاركتها في صباح اليوم التالي مع قرائي!».

. . .

هناك درس أساسي للأشخاص المبدعين، مُخبأ داخل شاهد قبر بوكوفسكي المكون من كلمتين. فيجب قراءة ما كُتب – لا تحاول – على النحو التالي:

افعل ذلك بشكل طبيعي و بتلقائية. ولا تحاول أن تكون ما لست عليه. افعلها كما لو أنها طبيعية – وافعلها لفترة طويلة لسنوات، بل عقود. دون إجبار – لا انضباط. دون الإفراط في التفكير – قواعد أقل -. وبدون دوافع خفية – مثل كسب المال أو زيادة متابعيك.

لا تحاول – بل افعلها.

«وإذا كنت ستحاول، فأكمل الطريق كله» بوكوفسكي.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *