عادات أساسية: الطريقة البسيطة لتحسين جميع جوانب حياتك

ترجمة بتصرف لمقال: Keystone Habits: The Simple Way to Improve All Aspects of Your Life. By James Clear

تدقيق: ريم الحارثي

هناك بعض العادات والروتينيات التي تجعل النجاح أسهل، بغض النظر عن الظروف التي تواجهها. وفي الواقع، قد تمارس بالفعل بعض من هذه العادات، على الرغم من أنك لا تدرك ذلك الآن. ولكن الأهم من ذلك، إذا كنت تفهم كيف تسخر هذه العادات، فيمكنك تحسين صحتك بشكل جذري وعملك وعلاقاتك … والبدء في عيش الحياة التي تستحقها.

قبل أن نتحدث عن كيفية البدء،  أريد أن أخبرك أنني بحثت وجمعت طرق مدعومة علمياً للتمسك بالعادات الجيدة ووقف المماطلة. هل تريد التحقق من إحصاءاتي؟ قم بتحميل دليل بصيغة وثيقة قابلة للنقل مجاناً عن “تحويل عاداتك” هنا.

العادات الأساسية:

يناقش تشارلز دويج، في كتابه “قوة العادات”،  فكرة العادات الأساسية.  لدينا عادات في كل مكان في حياتنا، ولكن بعض الروتين  والعادات الأساسية  تؤدي إلى سلسلة تعاقبية من الإجراءات الأخرى بسببها.

فمثلاً … قبل بضعة أشهر، بدأت الاحظ شيئًا مضحكًا، فعندما كنت أمارس التمارين الرياضية، أردت أن أكل بشكل أفضل، وعلى الرغم من أنني يمكنني أن أكافأ نفسي بألواح من الشوكولاتة والآيس كريم، شعرت بأني أريد أن أتناول أطعمة صحية، وقد أصبحت أيضًا أنام بشكل أفضل، وعندما أكون مستيقظًا، أصبح أكثر إنتاجية، خصوصًا بعد أن أتمرن بساعة أو ساعتين. وعندما أفكر بوضوح وكتابتي تكون أكثر إيجازًا، وتتدفق الأفكار بسهولة.

ومع ذلك، عندما لم أكن أمارس الرياضة، كنت أكثر عرضة لتناول الأطعمة الخالية من القيمة الغذائية. وأبقى مستيقظا لوقت متأخر على عمل المهام غير الهامة. وبدأت أشعر بالتوتر في ظهري. لم أتحقق من ذلك، ولكن تخميني هو أن ارتفاع ضغط الدم لدي نتج عن ضغوط إضافية وليس هناك مكان لتحريرها.

وبعبارة أخرى، اللياقة البدنية هي العادة الأساسية التي تضع بقية حياتي في مكانها الطبيعي. وعندما أقوم بممارسة الرياضة، أشياء أخرى تقع بشكل طبيعي في مكانها الطبيعي. ولا يجب علي أن أفكر في تناول الطعام بشكل أفضل. ولست مضطر لإجبار نفسي على التركيز على إنجاز الأمور. بطبيعة الحال ممارسة الرياضة يدفعني لأكون بأفضل حال .

ماهي عاداتك الأساسية؟

أنا لست دائمًا بأفضل حالاتي، ولكن في الأيام التي أمارس فيها الرياضة كل شيء يبدو أقل سهولة مما هو عليه. وسأخذ كل المساعدة التي يمكنني الحصول عليها عندما أكون مستمرًا بتحقيق هدفي لأصبح أفضل مما أنا عليه.

تخيل كم يمكن أن يكون نمط حياتك أسهل وأكثر إشباعًا إذا اكتشفت واحد أو اثنين من العادات الأساسية التي طبيعيًا تضع بقية حياتك في مكانها الطبيعي.

وكثيرًا ما نكافح من أجل العيش بالطريقة التي نريدها ببساطة لأننا لا نملك قوة الإرادة لاتخاذ قرارات مختلفة. وسواء أكان ذلك هو الانضباط لتناول الطعام الصحي أو الشجاعة لأخذ المخاطرة أو الطاقة للتطوع أكثر من العادة أو الدافع لأداء أفضل في العمل، فإننا نؤخر هذه الخيارات – على الرغم من أننا نعرف أنها مهمة – ببساطة لأننا لا نملك قوة الإرادة لجعل شيء جديد يحدث اليوم.

تحسين نمط حياتك وأن تصبح الشخص الذي “ينظم أموره” ليس بالأمر الصعب كما قد تعتقد. في الواقع، قد تحتاج إلى عادة واحدة من العادات الأساسية قبل أن تبدأ الأمور بالتداعي في كل مكان.

ماذا تفعل عندما يقع كل شيء في مكانه؟ ما هي عادتك الأساسية؟ …  اعثر عليها وقم بالمزيد منها.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *