التكامل: الغراء اللاصق للنجاح

ترجمة بتصرف لمقال: Integrity: The) Glue That Holds Your Success Together By Ted A. Moreno)

التدقيق اللغوي: أمل العودة

المراجعة: دلال السميران

عندما كنتُ طفلًا بنيتُ طائرةً نموذجيةً، وكانت التعليمات تقول باستخدام أسمنت التشكيل والذي لم يكن متوفرًا لدينا، لذا طلبت من والدتي شراء البعض من أجلي فوافقت على الذهاب معًا يوم الغد لشرائه. إلا أني كنت نافد الصبر وغير قادرٍ على الانتظار حتى الغد لرغبتي ببناء الطائرة في نفس اليوم، ولهذا أحضرتُ غراء (إلمر) الأبيض وبواسطته بنيت طائرتي. وبعدما جفَّ الغراء وصار شفافًا التقطتُ الطائرة ممسكًا بأحد جناحيها حتى انكسر هذا الجناح، مما أزعجني حقًا ولهذا ألصقته مجددًا واستخدمت الشريط الأسكتلندي اللاصق لتثبيته، وبينما كنت أقوم بذلك سقطت المروحة، وتلى ذلك سقوط بقية الأجزاء بسبب استخدام الغراء الأبيض لبناء الطائرة النموذجية بدلًا من استخدام الأسمنت. طائرتي كان يعوزها التكامل، فقد كانت كل الأجزاء متوفرةً باستثناء الجزء الأكثر أهميةً من بين كل الأجزاء ألا وهو: النوع الصحيح من الغراء للصق الأجزاء ببعضها.
قد تكون بحوزتك أعظم خطةٍ، وأصدق مقصدٍ، وأروع فكرةٍ، إلا أنه عندما تفتقر للتكامل الذي يجمعها ويبقيها معًا فلن تحلّق، أو
أنها -وعلى نحوٍ أسوأ- سترتطم بالأرض بعد تحليقها جوًا.

التكامل هو القدرة على الوفاء بكلمتك

إنه ذلك التكامل بين أقوالك وأفعالك، والذي من خلاله تكون كلماتك قادرةٌ على زعزعة الجبال، وبدونه حتى ولو كان كلامك رخيصًا فلن يشتريه إلا قلةٌ من الناس.

هل بإمكانك الوفاء بوعدك للحضور في المكان والزمان المتفق عليه؟ إن لم تكن قادرًا على ذلك فسيترك تصرّفك رسالةً صريحةً وواضحةً؛ هذا الشخص لا يعتمد عليه في التزامه باتفاقياته.

هل تحترم اتفاقياتك المادية بدفع فواتيرك في مواعيدها؟ إن لم تكن كذلك فتوقع ما الذي سيحدث؟ إن ديونك الائتمانية ستعلنها للعالم؛ لا يمكن أن تعتمد على هذا الشخص في تسديد أموال اقترضها.

هل تفي بكل ما تقول أنك سوف تفعله؟ عندما تقوم بذلك مرةً واحدةً، فمن الأرجح أن لا أحد سيلاحظ ذلك، ولكن قم بذلك خمس مرّاتٍ وحينها سيبدأ الناس باحترامك، وقم به مئة مرةٍ وستكون جديرًا بالثقة. هلّا خمّنت ماذا سيحدث لو قمت بذلك في كل مرةٍ؟

كلمتك الآن ذات قوةٍ. عندما تتكلم ينصت لك الآخرون، وعندما تقول بأنها ستمطر، سيبدأ الآخرون بشراء المظلات، وعندما تقول بأن هناك فَيَضانٌ قد أوشك، سيشرعون في بناء السدود، وفي حين احتياجك لأموالٍ فإن مصافحةً واحدةً بالأيدي ستمدّك بالملايين.
والآن ستبرز في العالم مثل صخرةٍ لا تتزعزع في قدرتك على جمع الناس والموارد وقدرتك على دفع الناس للعمل وإلهامهم، فما عليك إلا أن تقول الكلمة ليقاتل الناس من أجلك ويموتون لأجلك لأنهم يعرفون بأنك تجعل الأمور تحدث، ولأنك في كل مرةٍ تقول بحدوث أمرٍ ما، كان ذلك الأمر بالفعل يحدث وعلى نحوٍ مؤكدٍ مثلما يعقبُ الليلَ النهارُ.
ولكن قدرتك على الحصول على هذا النوع من التكامل لا يبدأ بحضورك في الوقت المحدد أو تسديد فواتيرك أو الوفاء بعهودك للناس، فما هي إلا مجرد سماتٍ ظاهريةٍ.

إن قوة التكامل والسلطة التي يستخدمها هذا التكامل تبدأ من وفائك بكلمتك لنفسك. إن هذه القوة تنمو من تكامل أفكارك وأقوالك وأفعالك، مما يعني أنك كتلةٌ تعمل كل أجزائها معًا في انسجام، وأن وعودك لنفسك لا تتبدد ذهابًا وإيابًا بفعل الظروف، بل على العكس تكون وعودًا قد قُطعت لتقف راسخةً في وجه الانهيارات والعراقيل ورياح التغيير، فأنت تنمّي فيك قدرًا لا يعرف الخوف ولا الشك من الثقة بنفسك.

هل ترغب في ترسيخ تكاملك؟ هل ترغب في البدء باستخدام غراءٍ أقوى؟

– ابدأ بالاستيقاظ كل يومٍ في الساعة التي قلت بأنك ستستيقظ فيها إلا في يومٍ واحدٍ لا تلزم نفسك بذلك. افعل ذلك مهما كلّفك الأمر.
– ابدأ بحضور مواعيدك في الوقت المتفق عليه دومًا.
– ضع هدفًا سهلًا وحدد وقتًا لتحقيقه ثم حققه. ضع هدفًا أصعب وحققه، ومن ثم ضع هدفًا محفوفًا بالمجازفة وحققه.
– ابدأ بتحديد 3 أعمالٍ يوميةٍ ستقوم بها كل يومٍ. قم بها يوميًا بغض النظر عما إذا كنت ترغب في القيام بها أم لا وبغض النظر عما إذا
ما كانت مريحةً أو لا.
– عندما تقطع وعدًا فعليك الالتزام به وتحمل المسؤولية الكاملة تجاه اختيارك. إن لم تقدر على الالتزام فلا تعد. يتطلب الأمر منك الممارسة، فهو ليس بالأمر السهل ولكنه يتسم بالبساطة، إذ أنك تقول ما ستفعله، بحيث تتلاصق أقوالك وأفعالك معًا لتصبحان بمثابة الجناح لكلمتك: هذا هو التكامل.

المصدر:

Integrity: The Glue That Holds Your Success Together

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *