كيف تضاعف قيمة استفادتك عشرُ مراتٍ من كل كتاب تقرأه

ترجمة بتصرف لمقال:( How To Get 10X The Value From Every Book You Read
by better marketing)

الترجمة: رغد الشايع

التدقيق: بيادر النصيان 

المُراجعة: عذاري الحاتمي

أخبرني معلم ذات مرة أن قراءة كتاب قيّم عشر مرات أفضل من قراءة عشر كتب مرة واحدة، وعلّل ذلك بأنك لن تتمكن من استخلاص دروسه القيمة ولن تحتفظ بمعلومات كافية من قراءة واحدة. 

ولكن ماذا إن استطعت قراءة كتاب مرة واحدة واستخرجت قيمته وكأنك قرأته عشر مرات؟ هل هذا ممكن؟ 

نعم هذا ممكن وبسيط، فما تحتاجه هو مجرد تغيير طريقة قراءتك وتدوينك للملاحظات واستيعابك للمعلومات. 

بدايةً، لنقرّ بما هو جليّ 

يملأ معظم مؤلفي الكتب الغير خيالية كتبهم بمحتوى لا لزوم له، حتى أفضل الكتب تحوي حكايات غير ضرورية وأمثلة وتفسيرات. فهذه مبادئ اقتصادية، لأن العميل لن يدفع ٢٥ دولارًا مقابل كتاب بغلاف فنّي يحوي ستة آلآف كلمة، ولهذا يحدد الناشرون حدًا أدنى لعدد الكلمات. 

يمكن للحشو الزائد أن يكون مفيدًا عند استغلاله جيدًا، فهو يعزز فهمنا من خلال إظهار كيف يعمل المفهوم وكيف ينطبق على عالمنا الحقيقي، ولكن يُبالغ فيه في جميع الحالات تقريبًا، مما يجبرنا على الخوض في منجم مليء بالخردة للحصول على حفنة من الأحجار الكريمة.

استخدمْ طريقةً بسيطةً لجني هذه الأحجار الكريمة وأنشئ ملخصًا على طريقة cliff notes والتي تختصر ثمانية وتسعين بالمائة من المحتوى. بدلًا من قراءة الكتاب عشر مرات لإستخلاص دروسه، تقرأه مرة وتلخص ما فيه وتقرأ نسختك الملخصة عشر مرات (أو أكثر).

وإليك الطريقة

تطبيق ذلك لأول مرة:

إذا كانت هذه أول مرة تتبع فيها هذه الطريقة، خصص خمس دقائق لإنشاء مستند بسيط على جهازك الكمبيوتر، اِبدأ بإنشاء مستند يُسمى «ملاحظات الكتاب».

ضمن هذا المجلد قم بإنشاء مجلدات فرعية لمختلف فئات الكتب التي تقرأها (أنظر لقطة الشاشة أعلاه)، وستختلف مجلداتك باختلاف أنواع الكتب التي تقرأها. 

هذا كل ما تحتاجه لتبدأ، لا تقلق بشأن إهمال الفئات فيمكنك دائما تعديلها لاحقًا. 

١- اقرأ وحدد

ليكن معك قلمًا وأنت تقرأ، وإذا كنت تقرأ على قارئ إلكتروني إستخدمْ خاصية التحديد، ضع نجمةً صغيرة كلما صادفت شيئًا يهمك أو فكرة أساسية أو تعبيرًا متعمقًا.

وإذا كنت تقرأ كتابًا ورقيًا ولا تحب التحديد على الصفحات فاستخدم قلم الرصاص بدلًا من الحبر، أو يمكنك طيّ أسفل الصفحة، ولكن ستضيع وقتك وتقرأ الصفحة كاملة لتبحث عن السطر الذي تريده. 

لا تقلق بشأن التكرارات أو الأفكار الرئيسية التي تحل محل التدوينات السابقة، ستتعامل مع ذلك في المرحلتين التاليتين.

تهانينا، أنهيت قراءة كتابك، وسيأتي الآن الجزء الممتع. 

٢- اجمع

أنشئ مستندًا جديدًا بعنوان الكتاب ومؤلفه، هذه لقطة من هاتفي: 



تصفح كتابك بدءًا من الصفحة الأولى، أعد قراءة كل فقرة حددتها مسبقًا، هل ما زالت تبدو مهمةً لك الآن بعد أن قرأت الكتاب كاملًا؟ اكتبها في مستندك إن كانت كذلك.

وهنا تجد مثالًا من كتاب ضد الهشاشة (Antifragile) للكاتب نسيم طالب: «مشكلة الديك الروميّ الكُبرى – قام الجزار بتغذية ديك رومي لمدة ألف يوم، لم يعلم الديك الرومي بوجود عطلة عيد الشكر. سيؤمن الديك الروميّ أن الجزار يحب الديوك الرومية حتى يوم الذبح، وهذه المفاجأة هي مثل نظرية حدث البجعة السوداء، ولكنها للديك الرومي فقط» – ضد الهشاشة، صفحة ٣٩.

وعندما تكمل قراءة النص ستجد أمثلة مشابهة للتي دونتها مسبقًا، يحدث هذا في كل الكتب الغير خيالية تقريبًا، يكرر المؤلفون ويشرحون الفكرة بطرق ومقارنات مختلفة.

احذف ما دونت مسبقًا إن حدث لك هذا واستبدله بالجديد، أو دوّن الاثنين إن لم تكن متأكدًا وعدّل عليه فيما بعد.

أضف رقم الصفحة دائما (للكتب) أو الفصل والوقت (للكتب الصوتية) لتتمكن من العودة للنص الأصلي عند الحاجة. 

٣- عدّل

دوّنت ما يهمك في الكتاب على مستند، حان الوقت الآن لتقليص حجم النص إلى حجم يمكن التحكم فيه، وأنصح أن لا يزيد عن ثلاث إلى خمس صفحات. 

لماذا عدد الصفحات قليل جدًا؟

لأنك ستفضّل مراجعة مستند من ثلاث صفحات على مستند من عشرين صفحة. 

يمكنك تدوين النقاط المهمة من الكتب الغير خيالية بشكل منظم جيدًا في ثلاث إلى خمس صفحات. وطبعًا هناك استثناءات في كتب التجميع والتاريخ والعلوم. 

إن كان تلخيصك أكثر من ذلك، فهذا يعني أن لديك زيادات أو أمثلة متعددة وروايات تتحدث عن نفس النقطة. 

لا تتردد في إعادة صياغة مدخلاتك بطريقة أكثر منطقية لك. 

لا تشعر بأنك ملزم بالاِحتفاظ بكلمات المؤلف بالضبط. كتابة الدروس بأسلوبك سيساعدك على الإستيعاب، فالهدف من قراءة أي كتاب غير خيالي هو تجميع الدروس. 

٤- أتقن

اقرأ تلخيصك للكتاب مرة لمدة أسبوعين بعد انتهائك من التعديل. 

يجب أن لا يكون مستند تلخيصك أكثر من خمس صفحات، لتكون قادرًا على تنفيذ هذه المهمة، حتى لو ابتدأت كتابًا آخر في هذه الأثناء. 

إذا أردت مضاعفة استفادتك من كتابك عشر مرات أكثر، اختر عددًا قليلًا من المواضيع واكتب عنها كأنك تشرحها لأشخاص آخرين، ولا تحتاج إلى نشرها. مجرد عملك على تنظيم أفكارك و تبسيطها في السرد سيسهل عليك الاحتفاظ بها.

٥- صنّف

فلنفترض أنك اتبعت هذه الطريقة لعام وجمعت عشرات الكتب، هل ستقرأ هذه المخلصات بانتظام؟ على الأرجح لا، ولهذا يجب عليك إنشاء مستند الصفوة لتسجيل أهم النقاط من كل فئة — ومختارات من أكثر دروسك قيمة.

المثال أدناه هو ما جمعته من «صفوة الإقناع والمبيعات والتسويق». صحيح أن المستند طويل جدًا ويحتاج إلى بعض التعديلات، ولكنني أرجع إليه كثيرًا.

افعلْ ما بوسعك لتجعل هذا المستند قصير أيضًا، فيمكنك أن تستبعد المؤلف والكتاب ومراجع الصفحات هنا.

إذا كُنت تريد الاحتفاظ بحكاية أو سرد قصير فأعد كتابته إلى أقل عدد ممكن من الكلمات. 

استخدم هذه المختارات لتحفيز الذاكرة حول تقنية أو نظرية معينة بدلًا من إعادة قراءة الكتاب. 

الملخص: 

١- اقرأ وحدد 

٢- اجمع

٣- عدّل

٤- أتقن

٥- صنّف

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *