كيف تتغلب على القلق والإجهاد في موقع العمل

ترجمة بتصرف لمقال:( How To Overcome Anxiety And Stress In The Workplace by forbes)

ترجمة: أسماء عبدالقادر

تدقيق: عهود خوج

مراجعة: ليما عبد

من خلال عملي كمدربة توظيف، سمعت أمثلةً مختلفةً عن مقدار القلق والإجهاد الموجودين في الوظيفة بما يزيد عمّا يمكن تخيله، وذلك من العملاء الذين يعانون من الخوف الذي يجعلهم يخفقون في الحديث أمام الجمهور -والذي يعرف برهاب التكلم- إذ يطالبون بتخفيض مهامهم نتيجة للتدمير الذاتي والخوف من ضعف أدائهم في مكان العمل.

 

يتضح بشكل مؤلم أنه عندما يتعلق الأمر بتخطي العقبات في رحلتنا نحو النجاح، نميل إلى أن نكون أعداء أنفسنا. في الواقع، تؤثر اضطرابات القلق على ما يقارب ال ٤٠ مليون أمريكي، ثلثهم فقط يبحثون عن أي نوع من العلاج لذلك.

 

إليكم بعض الطرق الصحية التي ستغير حال القلق والإجهاد لديكم وتوفر القوة التي ستكونون بحاجة إليها لأداء أفضل ما بوسعكم:

 

١- حوِّل الضغوط إلى صديق بدلًا من عدو

ليس سرًا أن الإجهاد كان، ومنذ وقت طويل، يعد العدو الأول فيما يتعلق بتأثيره السلبي على صحتنا. لكن ماذا لو كانت نظرتنا عنه خاطئة؟

 

في لقاء تيد توك (TED TALK) الرائع، افترضت الطبيبة النفسية كيلي ماكجونجال (Kelly McGonigal) أن الإجهاد قد لايكون ضارًا بالصحة لتلك الدرجة، لكن اعتقادنا بأنه كذلك هو ما يجعله ضارًا. أعتقد بأن كلامها مبني على شيء ما.

 

أظهرت دراسة بحثية أن ١٨٢,٠٠٠ شخص ماتوا في سن مبكرة على مدى ثماني سنوات، ليس من الضغوط نفسها، وإنما من الاعتقاد بأن تلك الضغوط مؤذية.

بدلًا من رؤية آثار الإجهاد على جسدك كشيء سلبي، حاول أن ترى كيف يقاوم جسدك تحديات الإجهاد . دراسة أخرى في هارفارد تقول بأنه عندما تكون العقلية المحاطة بالإجهاد والضغط حاضرة، يكون المشاركون أقل قلقًا وأكثر ثقةً وصحة.

 

٢- حضور بعض الدورات

لا توجد طريقة للتغلب على القلق والتوتر النفسي أفضل من معالجة المشكلة مباشرة. على سبيل المثال:

إذا كنت تعاني من خوف شديد من الحديث العام أمام الجمهور، فقد يسبب ذلك إضاعة المزيد من الفرص لتطوير مسيرتك المهنية.

 

إحدى الدورات الشهيرة، وهي دورة توستماسترز الدولية، من شأنها أن تساعدك بمجموعة متنوعة من الأدوات والنصائح وردود الفعل. بصرف النظر عن الدورات ، يمكنك أيضًا أن تتعمق في مجموعات مختارة من كتب تطوير الذات، منها كتاب تحدث مثل تيد (Talk like Ted)، لا تقلق عند التحدث أمام الملأ (No sweat public speaking)، أو كتاب اسرق الأضواء (Steal the show). أيًا كان اختيارك، فإن اتخاذ الخطوة الأولى لمعالجة قلقك هو قرار كبير. استغل هذه الدفعة وتقدم للأمام .

 

٣- تقبل بعض النقد

على الرغم من أنه لا أحد يستمتع بالنقد، إلا أنه يمكن أن يكون أداةً مفيدةً جدًا للاعتماد عليها. إذا كنت تشعر بالكثير من التوتر في مكان عملك، فبدلاً من إخفاء عواطفك ومشاعرك تجاه عدم وصول أدائك إلى القمة، بإمكانك تقبل الانتقادات التي تتلقاها. اسأل كيف بإمكانك أن تحسن أداءك بشكل أفضل في المرة القادمة، أو دوِّن بعض الملاحظات، واشكر الشخص على نصائحه.

إنّ نجاح مكان العمل يتعلق دائمًا بالعلاقات التكافلية. وإذا لاحظ مدراؤك أنك تحاول تحسين أدائك عن طريق الإنتباه لما يقولونه حقًا، فقد يساعد ذلك على التخفيف من أي ردود فعل سلبية مستقبلًا، أو ربما القضاء عليها.

 

في حين أن التوتر والقلق هما تقريبًا جزء من حياة الشخص العامل، إلا أنهما يزدادان سوءًا إذا سمحنا لهما بذلك. سيطر على مشاعرك وعواطفك، واجعل ردود الفعل تعمل لصالحك وليس ضدك، وتقبل أي نكسات كبيرة تمر بها، وتذكر الأدوات والمهارات والعمل الشاق الذي أوصلك إلى ما أنت عليه اليوم. تستحق ذلك بجدارة!

 

آشلي ستال (Ashley Stahl) مدربة توظيف تساعد الباحثين عن عمل لينالوا غرضهم، ويحصلوا على مزيد من عروض الوظائف، ويطلقوا مشاريع أحلامهم. تفضل بزيارة AshleyStahl.com للحصول على دورات مجانية ومصادر وأكثر.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *