كيف أنشر كتابي؟ سألتَ (جوجل) وهنا الجواب

ترجمة بتصرف لمقال:( How do I get my book published? You asked Google – here’s the answer by news)

ترجمة: بيادر النصيان

تدقيق: عهود خوج

مراجعة: جيهان بوخمسين

يوميًا يطرح الملايين من الناس أصعب الأسئلة في الحياة على قوقل، وكتّابُنا يجيبون عن بعض هذه الاستفسارات الشائعة.

 

في المملكة المتحدة هناك ما يقارب ١٨٤,٠٠٠ كتابًا ينشر كل سنة، والذي يراه كثير من الناس في هذا المجال أنه مبالغ فيه. الصورة بواسطة: Alamy Stock Photo

 

قبل محاولة الإجابة على هذا السؤال المهم، من المستحسن أن تسأل نفسك سؤالًا آخر: «لمَ ينبغي عليّ أن انشر كتابي؟» ما الذي تريد تحقيقه بنشر عملك للعالم، وما النجاح بالنسبة لك؟ فمعرفة ما تريد من هذا النشر سيساعدك على العثور على أفضل طريقة لتحقيقه.

فإذا كنت تحلم برؤية كتابك على أرفف ووترستونس (Waterstones) -متاجر كتب شهيرة في بريطانيا-؟ أو كنت ترغب بإمتاع القراء في عطلاتهم؟ أو لديك قصة مهمة يجب أن تُروى؟ أو تفكر بأن كونك كاتب ناشر سيساعدك في وظيفتك اليومية؟ أو تريد أن تحصل على الشهرة والثراء وتتقاعد على عوائد رواية مشهورة؟ إذا كنت كذلك، فتوقف! تظهر آخر التقارير أن متوسط دخل الكاتب أقل من ١٠,٥٠٠ جنيهًا إسترلينيًا سنويًا، لذا إن كنت تراهن أن تكون جوان رولينغ (JK Rowling) -مؤلفة سلسلة هاري بوتر الشهيرة- القادم/ـة فإن فرصة حصولك على وظيفة في سوق مركزي أو رهن كامل راتبك على نجمة تلفاز الواقع القادمة المتحولة لكاتبة مذكرات -أن تكون قد قرأت كتابها فعلًا– ستكون فرصة أعلى بالمقابل.

في المملكة المتحدة، هناك ما يقرب من ١٨٤,٠٠٠ كتابًا ينشر كل سنة، ويرى أغلبية الناس أنه رقم ضخم جدًا في هذا المجال، وبالرغم من ذلك، تخيل بعضًا من تلك الأعمال التي تفشل في الحصول على نشر. فأنا كمحررة صحيفة أدبية سابقة، ومحررة كتب مستقلة، ومحررة مكلفة في دار نشر، أستطيع أن أخبرك بحقيقة وجود الكثير من الهراء المنشور، ولكن الأخبار الجيدة هي أن الكُتّاب الجيدون يبرزون بسهولة.

كثير من الكتب كُتبت عن كيفية تأليف الكتب في المقام الأول. كرت فونيجت (Kurt Vonnegut) وستيفن كنغ (Stephen King) وإليزابيث بون (Elizabeth Bowen) ولويز داوتي (Louise Doughty) جميعهم كتبوا عن فن الكتابة، ولكن النصيحة عن كيفية نشر الكتاب تعد بسيطة نسبيًا. فالوكيل الأدبي لكتاب «من العرض إلى النشر» (From Pitch to Publication) للكاتبة كارول بليك (Carole Blake) والذي نُشر لأول مرة عام ١٩٩٩م، يُعد من الأمثلة الناجحة، حيث نقْل الروائي الطموح من سوق العمل عن طريق التحضير التحريري وتقديمه إلى وكيل، ثم إلى العقْد وعملية النشر وما وراء ذلك. ونشرت الكاتبة المخضرمة فاي ويلدن (Fay Weldon) كتاب «لم لا أحد ينشر روايتي؟» (Why Will No One Publish My Novel?) نظرة لاذِعة عن مجال النشر وكيفية مجاراته. كلا الكتابين محشويّن بنصائح مباشرة وفوائد من خبرات وتجارب الحياة، لكن ربما يكون قلة المؤلفات الحاسمة في هذا الموضوع ناجم عن عدم وجود الكثير من المصداقية فيه. لذا اُعثر على فكرة جيدة، اكتبها جيدًا، واعرضها كمحترف.

عالم النشر حصري إلى حد كبير، ولكن ذلك بصدد التغير مؤخرًا، حيث تقول شارمين لوفجروف (Sharmaine Lovegrove) ناشرة تم تعيينها مؤخرًا لدى ديالوغ بوكس (Dialogue Books) الناشر لـ ليتل وبراون (Little, Brown) المتخصصون في القصص الموجهة والمتعلقة بـ «BAME – اختصار يرمز للسود والآسيويين والأقليات العرقية في بريطانيا» و«LGBTQI+ – الشواذ والمثليين والمتحولين جنسيا» والمعاقين ومجتمعات الطبقة العاملة: إن كنت كاتبًا من هذه الفئات « صحيح أنه لا يوجد ناس بخلفيتك العرقية أو الجنسية» يقرأون هذه القصص، ولكن إن كان لديك شيء ما في درجك لم يُقبل من قبل، أظهره للعلن مجددًا، واحصل على أراء صادقة، واسأل نفسك هل هذا الكتاب يستحق أن يكون على رف مكتبة؟ وانشره مجددًا. نصيحة لوفجروف هي: «افهم من تنشر له، ولا تكتب حسب طلبه، اكتب الكتاب الذي تريد أنت أن تكتبه، ومن ثم وبنفس الطريقة التي ستبحث بها عن الوظيفة المناسبة لك، استخدم هذه الطاقة للعثور على الوكيل الذي سيتعاون معك».

ربما العثور على وكيل يبدو مربكًا للكتاب المبتدئين، لكن الاستثمار الأمثل الذي يُمكنك من الوصول إليه هو حصولك على نسخة من كتاب السنة للكُتّاب والفنانين (Writers’ & Artists’ Yearbook)، وهو دليل يُحدث سنويا بقائمة تضم ٤٠٠٠ جهة اتصال في مجال النشر، وما يبحثون عنه وكيفية التواصل معهم. كما أن نسخة ٢٠١٨ من الكتاب تعرض نصيحة عن التحرير والكتابة من ديانا اثيل (Diana Athill) -كاتبة بريطانية-، وعن اختيار وكيل من جو اونوين (Jo Unwin) -وكيلة نشر بريطانية- ونصيحة أخرى عن كسب عيش من الكتابة لأليسون براناغان (Alison Branagan) -كاتبة ومستشارة أعمال- من بين أشياء أخرى.

عندما تستهدف وكيلًا يُمثل كتبًا ككتابك، فعليك أن تبحث عنه كبحثك عن أي عرض وظيفي. تقول كاثرين سمرهايس (Cathryn Summerhayes) التي تعمل كوكيلة لدى كرتس براون (Curtis Brown) -وكالة أدبية في بريطانيا-: « تابعهم في وسائل التواصل الاجتماعي، وابحث عن قائمة عملائهم في موقع الشركة، وعندما تنتهي من كتاب أعجبك وتعتقد أنه من الممكن أن يكون شبيها بأسلوبك، اقرأ الشكر والتقدير -الذي يكون عادة- في خلف الكتاب». وتضيف: «لكن رجاءً، لا تتحايل عليّ! (تلقيت عرضًا ذات مرة كان قد رُمي في صندوق النفايات) والأكثر أهمية، لا تنطق اسمي خطأ!».

 

عملية أمازون الإلكترونية للنشر تُحوّل وصول كتابك لأيدي القرّاء لعملية بسيطة. الصورة بواسطة: Alamy Stock Photo

 

الوكيل هو شخص ربما ستعمل معه بشكل مقرّب لبقية حياتك المهنية، إن كنت محظوظًا، حيث يساعدك -الوكلاء- في تجسيد عملك وعرضه على الناشرين والمفاوضة على أفضل العروض ودعمك في مرحلة تطورك ككاتب، لذا عاملهم كما تعامل أي زميل ثمين.

يقدم سوريش أرياراتنام (Suresh Ariaratnam) -وكيل نشر- نصيحة تقول: «ابحث عن طريقة شخصية وعملية، لا تظهر كالمحتاج بشكلٍ مثير للقلق، ولا تكن متكبرًا أو متعجرفًا، لا داعي لهذا! الخيار الوسط هو أن تكون شخصًا بقصّة جذابة تريد مشاركتها للنّاس، ووكيلك لا يعرف بعد، هل ستسعده أم لا».

إن كان مجال النشر ليس مناسبًا لك، مع أن الأمور في تحسن، فالنشر الذاتي أسهل مما كان عليه، وإذا كان هدفك ببساطة أن توصل قصتك لأيدي القرّاء، فإن عملية النشر في موقع أمازون الإلكتروني تحول ذلك إلى عملية بسيطة، لكن كُتاب النشر الذاتي بمقدرتهم أن يروا كتبهم على الأرفف ووسائل الإعلام، إن كان ذلك ما يرغبون به. فعلى سبيل المثال: تخلت بولي كورتني (Polly Courtney) -مؤلفة بريطانية- عن ناشرها هاربر كولينز (HarperCollins) -من أكبر دور النشر في العالم- ونشرت كتابها بنفسها، مرورًا بجميع خطوات النشر -من تحرير وتصميم غلاف إلى التوزيع ومن ثم لمتاجر الكتب-.

تقول: «النشر الذاتي يمنحك حرية إبداعية، سرعة الوصول إلى السوق وإلى جماهير متخصصة -أكثر من مجرد صفقة نشر تقليدية-، لكن كونوا على علم: يتطلب الأمر الكثير من العمل!»

وعلى نحو متزايد، يمول الكتُّاب تكاليف النشر جماعيًا، باستخدام كيكستارتر (Kickstarter) وبيترين (Patreon) -شركات أمريكية وسيطة للمشاريع-، أو منصة التمويل الجماعي المشتركة والناشر التقليدي انباوند (Unbound)، حيث أعمل المحرر المكلّف لديهم.

وأحد هؤلاء الروائي مات كاين (Matt Cain) الذي يردد النصيحة التي يقدمها جميع الخبراء: لا تستلم!

 

يقول مات كين (Matt Cain) مؤلف كتاب مادونا بولتن (The Madonna of Bolton): «من المهم ألا تنظر للرفض على نحو شخصي». الصورة بواسطة: ITV/Rex/Shutterstock

 

يقول: «إن كنت مؤمن بالكتاب الذي تكتبه، من المهم ألا تنظر للرفض على نحو شخصي». روايته مادونا بولتن (The Madonna of Bolton) رُفضت من قبل ٣٠ ناشرًا قبل أن يمولها بطريقة التمويل الجماعي في وقت قياسي ومن ثم ينشرها، حاليًا الرواية من قائمة أفضل ٤٠ كتابًا مبيعًا، مع انباوند (Umbound).

الطريقة لتحقيق حلمك في النشر هي: استمع لردود الأفعال، واختر الفريق المختص الأفضل ليعمل معك، وثابر، ثم ثابر، ثم ثابر، فيومًا ما، عندما تمسك كتابك بيدك، ستفهم لما عانيت ما عانيت.

 

  • كاتي قست (Katy Guest) هي محررة أدبية سابقة لدى الصحيفة البريطانية الشهيرة (Independent on Sunday)، محررة كتب مستقلة ومحررة مكلفة لدى ناشر التمويل الجماعي انباوند (Unbound).

 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *