كيف يصل الحرير الصخري إلى تربتنا، وإلى الهواء والماء مسببًا أضرارًا للبشر والحيوانات؟

ترجمة بتصرف لمقال:( How Asbestos Gets Into Our Soil, Air and Water, Causing Damage to Humans and Animals? by conserve energy future)

الترجمة: فاطمة 

التدقيق: عهود خوج 

المراجعة: أسامة خان

علينا اليوم أن نقلق بشأن كل شيء، يفكر الأشخاص المهتمون باستمرار في جودة الهواء ونقاء المياه وحالة التربة. ليس علينا فقط أن نقلق بشأن التلوث المباشر من النفايات والمخلفات البشرية، ولكن علينا أن نأخذ بعين الاعتبار تأثير العديد من الأشياء التي يقوم بها البشر على أساس يومي. المنتجات الثانوية لعبقرية البشر ليست فقط أجهزة iPad وspinners، بل هي ملوثات صناعية وصرف صحي، يهددان البيئة على نطاق عالمي. غالبًا ما تكون هذه الملوثات ناتجة عن الإنتاج الضخم الذي يحول المواد الطبيعية إلى ما نستخدمه كل يوم، وما تبقى من المخلفات يصبح مشكلة. وكثيرا ما تلوث هذه البقايا بيئتنا، معرضة حياة البشر والحيوانات والكرة الأرضية للخطر. إن محاربة التهديد ليست مهمة فحسب، بل إنها رئيسية لجودة حياة كل الأفراد. إن إدراك الملوثات وكيفية تأثيرها علينا هو عمل مهم، خاصة لأن ليس كل التهديدات معروفة. أحد الملوثات التي لم ينتبه لها معظم علماء البيئة هو الحرير الصخري.

 

ماهو الحرير الصخري؟

الحرير الصخري هو هو معدن سيليكات موجود طبيعيًا على هيئة ألياف طويلة ورفيعة يتم استخراجها لاستغلال خصائصها المطلوبة للاستخدام البشري. هذه الصفات هي مقاومة الحرارة واللهب وامتصاص الصوت، ومقاومة الشد والعزل الكهربائي. كما أن له جانبٌ إيجابيّ وهو رخص التعدين والتنقية، مما يجعلها مادة أشبه بمعجزة القرن العشرين. وبسبب خصائصه الطبيعية، صار الحرير الصخري مرتبطًا بشكل أكبر بقطاعات البناء والمواد الخام.

ومع كمية من الإجراءات القانونية والاضطراب العام حول الحرير الصخري، تأثّر معظم الناس وتم حظرها بالكامل. ومع ذلك، توجد مستويات مختلفة من التنظيم المرتبطة بهذا المعدن حول العالم. ما زالت الولايات المتحدة تسمح باحتواء الحرير الصخري عند مستويات ١٪ أو أقل في المنتجات، في حين أن أستراليا حظرتها تمامًا.

التنظيم غير المتكافئ يجعل من الصعب معرفة أين قد تأتي هذه المادة المسرطنة. يتخطى الخوف احتمالية وجود الحرير الصخري في المنتجات المصنعة اليوم، إلى القلق من المنتجات المصنّعة والمستخدمة منذ عقود، قبل معرفة مخاطر المعدن. تعرف ممارسة إزالة الحرير الصخري باسم (إزالة الأسبستوس). ومن المرجح أن المنازل القديمة والمباني والسيارات وحتى السفن تحتوي على آثار من الحرير الصخري في مكان ما، لذلك من المهم تحديد ما إذا كان قد تم تنفيذ أي نوع من أعمال إزالة الأسبستوس.

 

كيف يصل إلى التربة والمياه؟

ألياف الحرير الصخري صغيرة ومجهرية، مما يسمح لها أن تصبح محمولة جوا بسهولة. وعندما تكون في الهواء، من المرجح أن تستقر في البيئة المحيطة أو تستنشقها المخلوقات، الإنسان والحيوان على حد سواء، في محيط وجوده. إذا سُمح للحرير الصخري بالاستقرار بحرية في التربة والمياه، فإنه سيصبح قنبلة موقوتة تنتظر إزعاجها. يخرج الحرير الصخري بسهولة في البيئة عندما يتواجد في أماكن مضطربة. إما عن طريق التعدين أو زعزعة الأماكن التي توجد فيها الألياف بأيّ طريقة بدءًا من كسرِ قطعٍ العازل أثناء تجديد منزلٍ قديم، أو حتّى تفكيك قاربٍ قديم.

 

مخاوف بيئية

تلوث الهواء

تلوث الهواء هو أكبر المخاوف لأن الحرير الصخري هو أكثر خطورة عند استنشاقه. وقد تم ربط هذا النوع من التلوث بشكل كبير بالأمراض المرتبطة بالحرير الصخري، حيث أنه قابل للتفتُّتْ، مما يعني أنه عُرضة للانهيار بسهولة ونشرِ الألياف غير المرئية في الهواء. المشكلة ليست فقط في نظافة الهواء العامة، ولكن بمجرد أن يستقر الحرير الصخري في رئتيك، فإنه يعرضك لخطر الإصابة بورم الظهارة المتوسطة (mesothelioma) والذي يمكن أن يتكون في بطانة رئتيك أو قلبك أو معدتك.

 

تلوث المياه

وجدت دراسة أجريت عام ٢٠١٦ في توسكانا إيطاليا (Tuscany, Italy) أن الحرير الصخري قد يكون مرتبطًا بأمراض يسببها وجوده في الماء. لسنوات، تم تشخيص أشخاص لم يتعرضوا مباشرة للأسبستوس بهذه الأمراض، والتي استمرت في إرباك الأطباء والمرضى والمسؤولين. ومع ذلك، حلت الدراسة هذا اللغز من خلال التأكيد على: “التعرض للحرير الصخري عن طريق الابتلاع يمكن أن يفسر الاكتشاف الوبائي لورم الظهارة المتوسطة في أماكن سكانها غير معرضين لاستنشاق الحرير الصخري بالتأكيد”.

في الولايات المتحدة، تُضمن نظافة المياه بموجب قانون مياه الشرب الآمنة (SDWA)، والذي يقيد مستويات بعض الملوثات في مياه الشرب لدينا. ومع ذلك، فهي ليست لحماية مياه الشرب من الأذى. يتم تطبيق قانون (SDWA) من قبل وكالة حماية البيئة (EPA)، والذي كان عرضة للخطأ مؤخرًا. انظر إلى فلنت، ميتشغان (Flint, Michigan): لتتأكّد أن الأنظمة واللوائح لا توقِف دائمًا تلوُّث المياه وما تسببه من تسمم.

 

تلوث التربة

ينبع تلوث التربة أساسا من تلوث الهواء، عندما تستقر ألياف الحرير الصخري التي كانت محمولة جوا على الأرض. تبقى في حالة سكون حتى يتم زعزعتها فتشكل تهديدا للحيوانات والبشر. لكن ولحسن الحظ لم يتم الربط بين تلوث التربة والأضرار التي تلحق بالحياة النباتية، ولكن هذا مجرد خطر آخر يجب لفت الانتباه إليه.

مخاوف صحية

ربما يكون الحرير الصخري مشهورًا بارتباطه بمجموعة من المشاكل الصحية التي تسمى “الأمراض المرتبطة بالأسبستوس”. أمراض الحرير الصخري، سرطان الرئة وورم الظهارة المتوسطة من أكثر المخاوف شيوعًا. ورم الظهارة المتوسطة سرطان يحدث في البطانات الرقيقة للأعضاء الداخلية.

يحتوي هذا النوع من السرطان على ثلاثة أنواع: الجنبي، والذي يتكون في بطانة الرئتين. البريتوني، الذي يؤثر على البطانة البطنية. والتامور، الذي يصيب بطانة القلب.، وباالإضافة إلى كون ورم الظهارة المتوسطة عدواني ونادر، فهو أيضا خامل. ولا يظهر إلا في مراحله المتقدمة، وقد يستغرق ما يصل إلى 50 عامًا من التعرض للتشخيص. وبمجرد تشخيص المرض فذلك غير مطمئن، وبسبب الطبيعة العدوانية للمرض وفترة الكمون فإن متوسط العمر المتبقي في كثير من الأحيان ليس طويلًا.

حتى التعرض المحدود للأسبستوس يمكن أن يؤدي إلى حدوث هذه المضاعفات، وهي لا تقتصر على البشر فقط. قد يكون الأسبستوس خطيرًا أيضًا على الحيوانات الأليفة والحيوانات البرية، على الرغم من ندرة هذه الحالات. يشير هذا إلى حاجة وضع أنظمة خاصة بالحرير الصخري والحد منه في كافة المجالات الصناعية. إذا استمر نشر هذا المعدن في الهواء والماء والتربة، فستظهر المزيد والمزيد من الحالات، ليس فقط لدى البشر، ولكن لدى الحيوانات أيضًا.

الوجبات الجاهزة

التلوث الصناعي يسبب مشاكل بيئية لسنوات. ويشمل هذا المصطلح عادة المواد التي يصنعها الإنسان والتي تصبح خطرة أو تتحلل عند تسربها إلى البيئة، وتسبب أضرار كبيرة في جو الكرة الأرضية من الصعب التفكير في أن المعادن الموجودة في بيئتنا بشكل طبيعي على أنها خطرة، وهذا هو السبب عدم وجود الحرير الصخري عادة في أعلى قائمة الاهتمامات البيئية.

مع معدل الانهيار البيئي، من المهم أن نتذكر أن جميع السموم خطيرة ويجب أن تخضع جميع الصناعات للمساءلات. إذا كنت تعتقد أن الحرير الصخري قد يكون موجودًا في البيئة المحيطة بك، فتأكد من الاتصال بمحترف لتقييم الموقف.

التخلص من المعدن السام بأمان يقلل من فرص تعرض الآخرين له بالخطأ، وربما يؤدي لمكافحة الأمراض ذات الصلة بالحرير الصخري.
المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *