ملخص مقال كيف تعالج نفسك؟!

ترجمة بتصرف لمقال: (How to Heal (Yourself?! By James Clear

ترجمة: العنود المبارك

تدقيق: شيماء حمد وبشرى السيف

مراجعة: محمد المهندس

ليس الغرض من هذه المقالة هو تخويفك من الحصول على وصفة طبية، أو القول بأن جميع الإجراءات الطبية غير ضرورية.

كانت أختي تعاني من سرطان الدم عندما كانت في الثالثة من عمرها، وقد أنقذ حياتها العلاج الكيميائي ومجموعة واسعة من العمليات التي قامت بها، لذلك أنا على علم بأن الأدوية والجراحة لها مكانة هامة في الطب.

ولكنني أعتقد أن الوقت قد حان لكي ندرك أن الغالبية العظمى من المشاكل الصحية التي نواجهها لم تكن نتيجة للتعامل معها بطريقة سيئة، وإنما نتيجة للخيارات اليومية التي نتخذها. والخيارات اليومية أكثر من مجرد اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة! فكل أنواع السلوكيات، ومشاعر العجز، وكمية الجهد الذي تبذله في عملك، وقيمتك التي تساهم بها في المجتمع، والعديد من العادات اليومية الأخرى، جميعها تلعب دورًا -ليس فقط في شعورك- ولكن في صحتك البدنية كذلك.

ببساطة، الصحة التي تتمتع بها هي انعكاس للحياة التي تعيشها.

كيف تغير سلوكك بسهولة:
الطريقة التي نتصرف بها، والطعام الذي نتناوله، والأشخاص الذين نتواصل معهم، والعمل الذي قمنا بإنشائه، هذه الأشياء جميعها تؤثر على الصحة البدنية بطرق نحن فقط من ندركها.
تخيل العالم حين يتم تحديد صحتك وسعادتك فيه -ليس عن طريق التشخيص الصحيح، أو عن طريق اكتشاف علاج سحري- ولكن عن طريق الخيارات اليومية التي هي تحت سيطرتك تمامًا.

تخيل ما الذي ستصبح عليه حياتك إذا قمت باغتنام هذه الفرص.
حرفيًا سترغب بتسلق الجبال، أو المشاركة في سباق المارثون، أو رفع الأشياء الثقيلة، وستعيش حياة جسدية قوية. ستكون ممتنًا لما تمتلك، وسعيدًا بصدق لما يحققه الآخرون من نجاح. سترغب في المساهمة كثيرًا في مجتمعك، وفي عملك، ومع عائلتك.

المصدر

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *