تعلم تعليماً ذاتياً الذي به يمكنك التغلب وبقوة على تعليمك النظامي

ترجمة بتصرف لمقال: Give Yourself an Informal Education that Kicks the Crap out of Your Formal One. By Srinivas Rao

تدقيق: نورة الحمادي

مراجعة: محمد المهندس

لا يقرأ معظم الناس كتاباً واحداً بعد الانتهاء من تعليمهم النظامي، ويقول المؤلف دان كينيدي في ندوته “جذب النجاح المالي“: “إن 80% من الكتب المُشتراة من موقع أمازون ليست للأستخدام الشخصي وإنما هدايا”.

ولا يمكنني إخبارك الكثير عن تعليمي النظامي غير أنني كنت أمتلك ورقتين وفي المقابل تظهر فاتورة كل شهر، ولا أقول أنه لم يكن لتعليمي النظامي أي قيمة إلا أنه عندما نتوقف عن التعلم فإننا نتوقف عن النمو.

وقلت سابقاً أن مدرسة إدارة الأعمال لا تُعلمك أي شيء عن إدارة المشاريع، كما أنه ليس بالضرورة أن التعليم النظامي يُعلمك كيفية الإبحار في العالم الحقيقي. وكنت هذا الصباح أنظر إلى رف الكتب الخاص بي وأدركت في السنوات القليلة الماضية  بأنني قرأت أكثر مما قرأتة في سنوات تعليمي النظامي كلها.

ولسهولة توفر المعلومات والمصادر والمعرفة من حولنا فإن لدينا القدرة على تعليم أنفسنا تعليماً ذاتياً والذي به يمكننا التغلب على تعليمنا النظامي، وكما قال سيث غودين في عدة مقابلات عبر البث الصوتي:

أي شخص يستمع لهذا البث يملك مصادر أكثر مما يملكها ملك فرنسا قبل 200 عام

إذاً من أين نبدأ؟

١- اقرأ

من بين الأستثمارات التي أستثمرتها في تعليمي الغير نظامي الى أن الكتب تعد إلى الآن أهم عائد أستثمار حقيقي.

  • كان لهذه الكتب دوراً أساسياً في رحلتي التي أستمرت 7 سنوات من المدونة إلى الكتاب.
  • يمكنني متابعة كيفية تطور عادتي من كتابة 1000 كلمة يومياً الى كتاب مُعين وهو: كتاب فائدة السعادة لشون أكور، وتلك تعد فائدة من الفوائد التي أخذتها من الكتب.
  • خَلقَت مصدر إلهام مستمر لعملي الشخصي، فإذا أردت أن تكون كاتب خِصب عليك أن تصبح قارئ شَرِه.

يُضيف كل كتاب تقرأهُ دعامة أساسية لتعليمك الشخصي.

٢- اشترك في دورة عبر الإنترنت

لم يكن يعلم أحد أصدقائي عن الترميز شيئاً، وكان لديه تطبيق يريد تطويره ولم يملك أُجرة توظيف شخص، لذا قام بالاشتراك في دورة على موقع OneMonth وفي نهاية الشهر علم نفسه لغة البايثون.

وكشخص حصل فعلياً على ماجستير إدارة الأعمال فإنه عندما أُسأل عن ما إذا كان يجب عليهم الحصول على هذه الشهادة أرد عليهم دوماً بأن يتفقدوا أولاً موقع سيث الإلكتروني AltMBA، وتُعد دورات الموقع غالية مقارنة بالدورات الموجودة على الإنترنت إلا أنها أرخص من مدرسة إدارة الأعمال، ومن المحتمل أن يكون لها عائد استثماري أكثر أهمية، بالإضافة إلى كونها أكثر ملائمةً للعالم الواقعي اليوم.

  • قُم بزيارة واحد من 62 موقعاً إلكترونياً والتي ستجعلك أكثر ذكاءً.
  • انضم الى صف أحد الموقعين Skillshare أو creativelive

لا يوجد نقص للفرص التعليمية القيمة على الإنترنت ويمكنها التغلب على المتعة تجاه التمثيليات الصامتة، وفيديوهات القطط.

٣- ابن أو ابتكر شيئاً

في حين أن الاستهلاك يجعلنا نتعلم إلا أن الأبتكار يمنحنا الفرصة لتطبيق أياً كان ما تعلمناه تطبيقاً عملياً، وكما يكافئ الإنترنت المبتكرين أكثر بكثير مما يكافئ المستهلكين، إذ أنه من المرجح أن أكسب أنا من كتابة هذا المقال أكثر مما يمكن أن تكسبه أنت من قراءته. ابن شيئاً، وابتكر شيئاً، وأعطِ الناس سبباً لكي يروك مثيراً للاهتمام.

٤- تواصل

أتاح لنا الإنترنت رؤية خواطر أفضل العقول في المجتمع وأفكارهم.

  • اشترك في نشرات الأخبار كنشرة بيتر ديامانديس “Abundance insider”, وجريدة كيفين روز وغيرهم.
  • تابع أبطالك وقادتك على تويتر وسوف تعرف ما الكتب التي يقرئونها وما الأخبار التي يرونها مهمة وغيرها الكثير.
  • إضافة: تابع كريس ساكا على تويتر وسوف تتعلم كل الأشياء الغبية التي قالها دونالد ترامب.

قال بينجمان هاردي: حوط نفسك بأشخاص يرفعونك لمستوى أعلى.

٥- استمع وشاهد

استمع إلى الملفات الصوتية وشاهد محادثات “تيد”, كما يوجد بين “آي تيونز” و”يوتيوب” منبعاً من المعلومات التي قد تكفيك مدى الحياة, ومن الممكن وجود ملف صوتي أو قناة على اليوتيوب لأي موضوع قد يهمك.

قد تكون المدرسة هي مكان انتهاء التعليم النظامي, ولكن لا يمكن أن تكون مكان انتهاء التعلم. أعطِ نفسك عهداً على أن تتعلم مدى الحياة وسوف تتعلم تعليماً ذاتيا والذي به يمكنك التغلب على تعليمك النظامي.

وقبل أن تذهب ..

إذا كان القيام بأفضل ما لديك في حياتك مهمُ لك فإنك ستُحب توجيهي المجاني: “التفاؤل والإنتاجية والابتكار”.

أتاحت لي تلك الوسائل التي جمعتها في هذا التوجيه بكتابة أكثر من مليون كلمة خلال السنتين الماضيتين, ماذا يمكن أن تفعل هذه التوجيهات لحياتك العملية ؟

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *