أول عشرة

ترجمة بتصرف لمقال:( First, ten by seth’s blog)

الترجمة: يسرا طارق
التدقيق: شيخه عبدالله
المراجعة: سعاد باسلم

يكمن سر التسويق الحديث في هاتين الكلمتين.

اعثر على عشرة أشخاص. عشرة أشخاص يثقون بك ويحترمونك ويحتاجون ويستمعون إليك…


هؤلاء العشرة بحاجة إلى ما تبيعه أو يرغبونه. إن أحبوا ما قدمت، فقد ربحت.


إن أحبوا ما قدمت سيجد كل منهم عشرة أشخاص آخرين (أو مئة أو ألف شخص أو ربما ثلاثة فقط)، ثم تعاد الكرة من جديد.


وإن لم يحبوا ما قدمت فأنت بحاجة إلى منتج جديد. فابدأ من جديد.


ستنتشر فكرتك وتتوسع أعمالك ولكن ليس بالسرعة التي كنت تتمناها، بل أسرع مما كنت تتصور.


يغير هذا الأسلوب الطريقة والتوقيت الذي تؤدي بها كل شيء.


لا يمكنك بعد الآن التسويق لجمهور مجهول لأنهم لم يعِدوا مجهولين. سَوِّق لمن هم بالفعل على استعداد للمشاركة مثل هؤلاء العشرة.

 

يُقصد بالتوقيت فكرة «الإطلاق» والنشرات الصحفية وكشف الستار الجنوني. بدلًا من ذلك، ضع خطة تدريجية تتغير إلى موجة عارمة. نظم وأنفق المال لها بطريقة مناسبة. حقيقةً، المنحنى المالي المُنفق (الذي يرتفع ثم يتضاءل تدريجيًا) هو بالتحديد
طريقة منافية لما تحتاج القيام به بالفعل.


خلال ثلاث سنوات من الآن ستصبح هذه النصيحة منتشرة جدًا بطريقة مملة وتكاد تكون عكس ما تفعله اليوم تمامًا.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *