6 قواعد يجب مراعاتها إذا كان هدفك الجمهور النسائي

ترجمة بتصرف لمقال: 6Rules You Need To Follow If You Target a Female Audience by Margarita Hakobyan

 

هل فئتك المستهدفة هي الجمهور نسائي؟ ها هي بعض الأمور التي لابد من مراعاتها قبل التسويق للمرأة

تتحكم المرأة في كمية طاقة شرائية مذهلة. فبعد كل شيء نحن نشكل ما يقارب نصف البشر في العالم. حتى عندما يكون الرجال هم أصحاب الدخل الأساسي للأسر متوسطة الدخل، فما زال المسوقون يستهدفون المرأة في كثير من الأحيان لأن قرار الأسرة بالكامل بين يديها، لا يعد التسويق للمرأة فكرة جديدة ولكن قد حان الوقت للتأكد من تطور نهج عملك.

فيما يلي ستة اعتبارات تحتاج للنظر فيها عندما تسوّق للمرأة:

1- لا يمكنك التعميم على جنس الإناث بأكمله

أول و أهم الأمور التي عليك فهمها عند التسويق للمرأة هو أن التسويق ل “الأمهات” أو “البنات” أو “النساء العازبات” لا يكفي. تعد المرأة تماماً من الناس متعددي الإهتمامات الذين لديهم مصالح متنوعة وخاضوا في تجارب الحياة.

في حين أن حقيقة أننا النساء قد نؤثر على تجربة الشراء، فمع مرور الوقت محاولة البيع لنا كـ”نساء” فقط لن تكون استراتيجية ناجحة.

2 – من المرجح أن تقدم المرأة للقضايا الخيرية أكثر من الرجل

تختار العديد من النساء إنفاق أموالهن بحكمة، يقومون بالشراء من شركات تتبرع بجزء من أرباحها إلى قضايا يعتقدون أنها (منصفة، وايضا كثير من الرجال يفعلون ذلك). وكشركة، من الممكن لفكرة واحدة تعزيز العلاقة مع مجموعة محلية بالاتفاق على قضية معينة بيوم معين لجمع التبرعات.

يمكن لهذا الشي ان يشعر المرأة انها تفعل شيء أكثر من مجرد التسوق والذي يمكن أن يعزز المبيعات الخاصة بك.

3-تاكد من معلوماتك

إن هذا أقل من مجرد “التحدث مع النساء” أو فهم المصطلحات الخاصة بموضوع دقيق على سبيل المثال، قد لا يدرك شخص لا يقضي الكثير من الوقت مع مجموعة خياطين أنه كبير السن منهم يفضل أن يطلق عليه لقب “خياط-sewer”، بينما يشير العديد من الهواة الأصغر سناً إلى أنفسهم كـ “خياطين- “sawists،(اختلاف التهجئة).

فقد لا تحصل على رد الفعل الذي تريده إذا كنت تكتب قطعة تتحدث عن الخياطات واستهدافها نحو نساء الألفية.

ان أفضل طريقة للتأكد من أن يحصل التسويق الخاص بك على صيت واسع هو في توظيف كاتب المحتوى الذي يتوافق مع العديد من سمات عملائك المثاليون.

4- عدم التسويق يمكن ان يكون فعال

يمكن أن يكون مفيدا تقليل التركيز على تسويق المنتجات بعبارات رنّانة ورسومات مزخرفة والتركيز بدلا من ذلك على التواصل مع النساء وذلك ببساطة عن طريق شرح ما تقوم به المنتجات. يمكن أن يكون هذا فعالا خاصة عندما يمكنك استخدام التسويق الشفوي الذي يربط العملاء ببعضهم.

على سبيل المثال، تشتهر Newcastle Ale بإعلاناتها الخداعية التي تسخر من منتجاتها- وتستخدم الصور المرسلة من المعجبين بدلا من الصور المعتادة. من خلال الاقتراب من مفهوم حملة التسويق بشكل مختلف، فإنه يمكنهم إشراك النساء (والرجال) بطريقة جديدة، والذي يعد متعة للشركة والمستهلك.

فبعد كل شيء، يعتبر معظم العملاء أصدقائهم وعائلتهم ان يكونوا أفضل الخبراء على أي منتج. ومن خلال المضي قدما بشفافية، يمكن للشركات جذب اهتمام النساء الضجرات من الأسلوب التقليدي بدفعهن نحو الشراء والبدء بالحث عن المنتجات أولاً.

5- لا تجعل كل شيء وردي فقط 

أسوأ خطأ يقع به المسوّق هو أخذ صورة عادية سبق استعمالها وإعادة صبغها باللون الوردي تعبيراً عن استهداف الحملة للنساء، لقد مضى وقت استهداف النساء باللون الوردي فقط.

تعجب النساء بجميع الألوان، تماما مثل ما يقوم به الرجال. حيث تقدم لهم مجموعة متنوعة من الخيارات، في الإعلانات والمنتجات والتسويق.

6- احترم اختلاف النساء

تحتفل النساء الآن باختلافها أكثر من أي وقت آخر في التاريخ، عبر النساء، النساء من جميع الألوان والأعمار والوظائف فتبنى الاختلافات في هوياتهم واستكشاف مصالحهم، ومن خلال معرفة ما يأسرهم والتسويق لمصالحهم الخاصة – وبلغتهم – فإن لدى الشركات فرصة كبيرة لتسويق منتجاتها وخدماتها للنساء.

ونفكر غالبا في التسويق للمرأة التي تركز على صناعات محدودة. كالأزياء والالكترونيات بألوان الباستيل، ومجموعة فرعية معينة من وسائل الترفيه، ومجموعة واسعة من المواد الغذائية. فمن المهم ان نتذكر مع استمرار نمو الشركات في القرن الحادي والعشرون، أن نسبة القيادات النسائية- من رجال الأعمال إلى المديرين التنفيذيين- في ازدياد.

المصدر.