نصائح للمبتدئين في ريادة الأعمال

ترجمة بتصرف لمقال My Advice for First-Time Entrepreneurs
للكاتب Gary Vaynerchuk

تدقيق: لمى التويم

لقد ذكرت ذلك عدة مرات: ريادة الأعمال صعبة و ليست مناسبة لأي شخص، فبعد أن تنتهي من رحلة اكتشاف ذاتك ومعرفة ما تريد فعله في حياتك تجد نفسك مستعداً لاتخاذ الخطوة التالية في البدء بعمل تجاري، لذلك أود أن أناقش النصيحة التي دائماً ما أنصح بها رواد الأعمال المبتدئين.

 

١- كن عملياً في الجانب المالي

أول و أهم نصيحة أود ذكرها لرواد الأعمال الجدد هي أهمية أن تكون عملياً في الأمور المالية، فأنا أتعجب من رواد الأعمال الذين يبدؤون عملاً حراً و عند إطلاقه لا يدركون مدى أهمية الإنتاج المادي و إدارة الأرباح، فبدلاً من التركيز على الوضع المالي الحالي و إنشاء مشروع مُربح ينشغلون بالتفكير بكمية المال الذي سيجمعونه بعد ٤ سنوات من الآن، فهذا ليس عملياً إطلاقاً.

 

السيولة النقدية هي الأكسجين،  فكم لديك من المال حيث يعطيك الاكتفاء الذاتي و لمدة كم من الزمن؟ هل لديك ما يكفي لدفع الإيجار لمشروعك لمدة سنة فما فوق؟ دائماً ما يقع رواد الأعمال المبتدئون في ذلك الخطأ وهذا أكبر ما يقلقني عليهم،  يجب أن تتأكد أن ما تعمله يتوافق مع السيولة النقدية التي لديك حتى قبل تحقيق الأرباح.

 

عادة ما أرى رواد الأعمال المبتدئين يقعون في أحد هذين الخطأين في بداية مشروعهم:

١- ليس لديهم تمويل لمشروعهم التجاري ولا رأس مال استثماري(أو أي نوع من أنواع رأس المال)، فكل ما يملكونه من المال يحقق لهم المكسب المطلوب لمدة ٦ شهور فقط، وبينما يحلمون بسيناريو مثالي يحقق لهم أحلامهم يكتشفون بعد ثلاثة أيام من بدء مشروعهم أنه لا يوجد أمر يسير بشكل مثالي فيعود ذلك عليهم بالخسارة.

٢- لديهم تمويل كافٍ بحيث أنهم لا ينشئون العضلة الأساسية التي تنتج الإيرادات، فقد اعتادوا فكرة أن خسارة ١٥٠ ألف دولار من رأس المال الشهري يعد أمراً طبيعياً لأنهم يملكون مشروعاً يتم تمويله، فنجد أن انتباههم متركز على رفع نسبة التمويل بدلاً من إنشاء مشروع حقيقي مربح.

 

مهما كان الوضع فإن البدء بمشروع تجاري خاصة إذا كان يتطلب استثماراً مالياً مسبقاً و ليس فقط وقتاً مستقطعاً يعد استنزافاً للمال، فيجب عليك أن تعرف ما الذي يكلفك لتستطيع دفع تكاليف المشروع الأساسية كالإيجار و المعدات و المخزون (وهذا لا يتضمن مصاريفك الشخصية)، فحتى تحقق النجاح المطلوب من الضروري أن تكون عملياً من الناحية المالية.

 

٢-عليك أن تدرك أن إنشاء مشروع تجاري هو التزام حقيقي

الأمر التالي الذي أود أن أذكّر به رواد الأعمال المبتدئين هو أنه ببدئك مشروعًا ما فهذا يعني أنك اتخذت قراراً لا يسمح لك بفعل أي شيء خلال السنة الأولى عدا تنمية مشروعك، فلم يعد هناك وقت للسهر على المسلسلات و البرامج التلفزيونية أو السهر مع الأصدقاء فأنت في وضع يتطلب منك أن تخصص كل دقيقة لمشروعك (ولنقل ١٨ ساعة في اليوم لتحقق النجاح المطلوب)، و هذا يتضمن أيضاً وقتك الذي تقضيه مع عائلتك فهذه تضحية كبرى و يجب عليك أن تدرك مدى الإلتزام المطلوب.

إضافة إلى ذلك أذكر أني كنت أحاول أن أكون طيباً للغاية خلال السنة الأولى لأننا نعيش في عالم يعطي أهمية قصوى لوقت الراحة و قضاء الوقت مع العائلة، و لكن إذا كان لديك الطموح في إنشاء مشروع ما فعليك بالالتزام الذهني، ومن ثم إذا كان هناك متسع من الوقت لقضائه مع العائلة أو للراحة فهذه تعد إضافة جيدة، و في الحقيقة يجب أن تسأل نفسك عن حجم مشروعك الذي تنشئه فكلما كان أكبر احتجت لسنوات أكثر للالتزام به.

 

٣- التزم بما تقوله

من أفضل النصائح التي تلقيتها في ما يتعلق بالعمل التجاري والتي أنقلها لكل شخص مبتدئ في هذا المجال هي أن ما تقوله يُعد تعهداً،  تلك النصيحة تلقيتها من والدي في سنوات شبابي الأولى ومنذ ذلك الحين تشكّل تلك النصيحة كيفية إدارتي للعمل التجاري، فقد قال لي والدي أنه عندما أعِد بشراء ١٠٠ قطعة من بضاعة معينة للمتجر الخاص بي ثم أغير رأيي قبل وصولها بأسبوع فإنه يجب علي استعمالها كلها لأني التزمت بذلك.

إذا التزمت بأمر ما فمهما يحصل يجب عليك أن تفي بذلك الالتزام، و ذلك ليس فقط لمصلحة علامتك التجارية، إنما لمصلحة سمعتك الشخصية، فالقرارات التجارية الضعيفة قد تضعك في خطر كرائد للأعمال.

بينما تتفاوت المصادر فإنه غالباً ما يُذكر أن معظم المشاريع التجارية تفشل خلال ثمانية عشر شهراً من بدئها، و يعود السبب لفشلها بهذه السرعة باعتقادي هو أن أصحاب المشاريع لا يدركون مدى صعوبة الأمر و مدى أهمية الالتزام الكامل و كمية الموهبة المطلوبة ليكونوا رواد أعمال ناجحين.

أنا لا أعدكم أن اتباع تلك النصيحة سيضمن لكم بقاء المشروع قائماً خلال السنة الأولى و لكن عدم أخذ تلك النصائح بعين الاعتبار لن يقربك للنجاح.

 

ملاحظة: قد تكون تلك مجرد كلمات تقرأها على الشاشة و لكن أرجو أن تقرأها بتمعن، اقرأها و تأكد أنها رسخت في ذهنك، فنحن بالتأكيد نعيش في أكثر الأجيال تزييفاً لريادة الأعمال منذ وقت طويل، و لسوء الحظ فإن الكثير من الناس سيتألمون مادياً و معنوياً بسبب هذا العصر، فأنا أتوسل إليك أن تأخذ تلك النصائح بجدية.

 

المصدر