يرغب كل رائد أعمال المزيد من المال والوقت، هذه الممارسات الستة قد تحقق ذلك!

تجمة بتصرّف لمقال: (Every Entrepreneur Wants More Time and Money. These 6 Best Practices Could Make That Happen)

سيقول رائدي الأعمال لا نملك الوقت لهذه الممارسات، ولكن في الحقيقة، قد يوفرون المال والوقت على المدى البعيد.

ترجمة: رغد الشايع

تدقيق: بيادر النصيان

مراجعة: أنجاد الطريري

اسأل صاحب أي مشروع صغير عن ما يريد أن يستزيد منه، غالبًا تكون الإجابة المال والوقت.

يسلب منهم ذلك شيء واحد فقط وهو: مجموعة من أفضل الممارسات الناقصة أو التي عفا عليها الزمن.

تعلم أن عليك التكيّف المستمر مع التغيرات الطارئة في السوق للنجاح في عملك، وأن تولي اهتمامًا على الأنظمة القديمة والإجراءات الداخلية والممارسات التسويقية الناقصة والمفككة.

يراجع أصحاب الأعمال الأذكياء هذه الأمور بانتظام للتركيز على ما ينفع وتطويره، وإلغاء ما ليس كذلك.

فيما يلي ستة من أفضل الممارسات المُهملة كثيرًا من الأحيان، تعتقد أنك لا تملك وقتًا تخصصه لها، ولكن فكّر في الوقت والمال والضغط الذي يتطلبه كل ظرف مستعجل، يمكن منع الكثير منها عند وجود عمليات لإرشادات وأنظمة محدثة سارية. 

نحتاج لتخصيص وقت لنكون استباقيين، لأن التريّث نادرًا ما يكون جيدًا.

١- حدّث البرمجيات وتأكد من حماية الشبكة.

تأكد من تحديثك المستمر لآخر إصدارات برمجياتك، تبقيك الإصدارات القديمة معرضًا للهجمات الإلكترونية والفيروسات وبطىء البرمجيات والأعطال. 

اطلب من فريقك إذا كان عن بُعد ويصل إلى قاعدة بيانات الشركة أو نظام البرمجيات فعل الشيء ذاته. يستحق الأمر توظيف مختص إن كنت لا تعلم كيف تفعل ذلك، تأكد من أمان معلوماتك، وخصوصًا معلومات عملائك.

٢- تعرف على المهام القانونية والتنظيمية.

ماهي القوانين المحلية والاتحادية والتشريعات المعلقة واللوائح التي تنطبق على مشروعك الصغير؟ بما في ذلك نطاق صناعتك بالتحديد، من الترخيص المحلي للعمل إلى قانون الخصوصية، ليس متوقعًا من رائد الأعمال معرفة كل شيء.

يستحسن استشارة محامِ أعمال صغيرة سنويًا، يراجع عقودك وممارسات جمع البيانات ونموذج عملك بشكلٍ عام. قد يكلفك ذلك، ولكن تعيين محامٍ للدفاع عنك يكلف أكثر بكثير من الإجراء الاستباقي بالمشاورة السنوية.

٣- ابتكر علامات تجارية متجانسة وجهود تسويقية.

أين تضع ميزانية التسويق والإعلانات؟ في برامج التواصل الإجتماعي أو البريد المباشر أو المعارض التجارية أو الفعاليات المحلية أو إعلانات غوغل أو إعلانات الراديو والتلفزيون؟ بافتراض أنك تمتلك ميزانية. 

من خبرتي، يضع معظم أصحاب المشاريع الصغيرة إعلاناتهم في واحدة أو اثنتين من هذه القنوات عشوائيًا ويتوقعون رؤية النتائج!

عزّز علامتك التجارية بما في ذلك رسالتها بدلًا من هدر المال والوقت، ثم ضع خطة والتزم بها.

توظيف مساعد عن بعد يشارك صور إعلاناتك بانتظام على منصات التواصل الاجتماعي لا يعد خطة تحتاج إلى استمرارية في استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات والموقع وأي منصات التسويق الأخرى، ستتضح نتائج توظيف مستشار جيد لطرق الرسائل والتسويق على المدى الطويل حتى وإن لم تملك ميزانية كبيرة.

٤-وثّق وحدث عملياتك.

«لا تعلم يمينك ما تفعله شمالك» حتى في المشاريع الصغيرة. 

يندهش أصحاب الأعمال أحيانًا من الأشياء التي لا يعرفها موظفيهم أو عدم كفاءتهم في أداء وظائفهم. يُحتمل انتقال عدم الكفاءة هذه عندما يكون الموظفون مسؤولون عن تدريب الموظفين المستجدين، اطلب من كل موظف توثيق مهامه، والتوثيق قد يكون لقطات شاشة وفيديو ووثائق مكتوبة!

راجع أعمالهم ونظمها في قاعدة بيانات معلوماتية، وتأكد من تحديثها سنويًّا على الأقل. 

افعل ذلك لنفسك إن لم يكن لديك موظفين، سيوفر ذلك وقتك وجهدك ويعطيك أساسيات للتدريب لأنك ستوظف أشخاصًا يومًا ما.

٥– نظّم حساباتك.

لا ينبغي أن يكون وقت الضرائب جنونًا لجمع كل ما يحتاجه المحاسب منك، ولا أن يقدّم مفاجآت مجهدة وغير مرغوب فيها

لا داعي لوجود الكتب المبعثرة بعد أن أُتيحت لنا الحلول البرمجية اليوم، إن كنت قليل المعرفة بحساباتك، فضع طريقة للإشراف الدائم عليها، تابع كشف حسابات الربح والخسارة والحسابات المدينة وبيان التدفق النقدي شهريًّا على الأقل، تعلّم من محاسبك أو على الإنترنت إن لم تعلم الطريقة الصحيحة لإدخال البيانات أو لم تفهم تقاريرك.

٦- راجع (أو أنشئ) قيمك الأساسية ورؤيتك ورسالتك.

تعد هذه الأصول غير الملموسة طريقًا لتحقيق النجاح، ومن المهم أن تتطور مع تقدمك وأن تعكس علامتك التجارية قيمك ورسالتك

نعلم أن الأشخاص يختارون التعامل مع شركات تتماشى مع قيمهم، ولذلك يجب أن توضح لهم هذه المعلومات، تعطي رؤيتك ورسالتك موظفيك هدفًا واضحًا، مما يساعدهم في اتخاذ قرارات تتماشى مع هدف الشركة.

أفهم مدى سهولة تعثرك في عملياتك اليومية، ومن السهل أيضًا الغفلة عن أفضل الممارسات، ولكن من المهم أن نتراجع خطوة وندرك فوائد وجود أفضل الممارسات سارية ومحدثة، يمكن البعد عن معظم المشاكل التي يواجهها رواد الأعمال، وتعد المستندات أعلاه جزءًا من تلك التدابير الوقائية. 

ستمهّد طريقًا أكثر سلاسة للنجاح إن جدولت يومًا واحدًا فقط كل ثلاثة أشهر للجلوس براحة في مكان خاص والعمل على أفضل الممارسات والتخطيط.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *