خمسة مفاتيح ستجعلك قائداً فعالاً

ترجمة بتصرف لمقال: 5Keys to Becoming a Super Effective Leader by Peter Economy

تدقيق: نهى الرومي.

توجد طريقة صحيحة للقيادة، و طريقة أخرى خاطئة.

لماذا لا تجرب الطريقة الصحيحة؟

بغض النظرعن نجاحك كرجل أعمال، قيادة الاخرين تعد التحدي الحقيقي بالنسبة للكثيرين. و نحن نعلم أن أي شخص يستطيع القيادة ، ولكن ليس كل شخص يستطيع القيادة على نحو فعال.

ما هي المفاتيح التي ستجعلك قائداً فعالاً بشكل استثنائي؟

تابع القراءة لمعرفة ذلك.

1.التواصل

التواصل، خصوصاً إذا تم بفاعلية وجاذبية ، ونية صادقة، تشعر الناس بالقرب من رؤسائهم، فهذا يبني الثقة  ويعزز روح الفريق والترابط.

التواصل الجيد يبني أواصر حقيقية في الشركة و يعزز الرؤية المتكاملة و روح الفريق الواحد، بدلاً من الإعتماد على تنفيذ مهمة واحدة مشتركة فقط.

2. تقدير الإنجازات

نظن أحياناً أننا نعطي التقدير الكافي لمن يستحق، لكن ذلك ليس صحيحاً.

من الطبيعي أن تحصل على الكثير من التقدير لأداء الشركة بصفتك القائد.

لذلك فإن المحافظة على احترامك للموظفين له أهمية عظمى، من خلال تقدير ما يجيدون القيام به من مهام، خصوصاً إذا كانوا يقومون بها باستمرار دون فشل.

3. ضع أهدافاً معقولة

في حين أن تحديد الأهداف ضروري لعمل المنظمات، فمن المنطقي وضع أهداف تعلم أنك قادر على إتمامها، بدلاً من وضع أهداف كبيرة جداً أو غامضة.

عدم الوضوح، وقلة التركيز، أو ضعف القدرة على إكمال الأهداف التي حددتها، يؤدي دائماً إلى الشعور بالإحباط، بل وفقدان الحماس بين الموظفين.

4. امنح وقتاً لأعضاء فريقك

مفهوم جوهري آخر للقيادة هو المرونة.

تأكد أنك قد خصصت وقتاً للحديث مع الآخرين، لاسيما فيما يخص التقدم والتطوير والنقد البناء، وأخذ الملاحظات.

أن تكون في موقع تشتهر فيه بالإصغاء للآخرين فضلاً عن القيادة العمياء، مهم جداً للحفاظ على العلاقات الجيدة.

5. لا تأخذ كل شيء بجدية مفرطة:

عندما نكون في مناصب عليا يصبح من الشاق إتمام العديد من المهام في مواعيدها المحددة، وأن ينفذ كل شيء بأعلى جودة . و مع ذلك فإن أخذ الأمور بجدية مفرطة سيجعلك تبدو متزمتاً و يضع من حولك في حالة توتر. أرح أعصابك قليلاً وسيشعر فريقك بمزيد من الثقة والفخر بإنجازهم، وسيستمتعون بالقيام بذلك.

المصدر.