هل أنت قلق على عينيك من بعد النظر إلى الخسوف؟

ترجمة بتصرف لمقال: (Worried About Your Eyes After the Eclipse? Here’s What You Should Know. By CHRISTINE HAUSER)

مراجعة: محبرة

يلقي البعض نظرة خاطفة للخسوف متجاهلاً جميع النصائح التي تحذر من النظر له من غير استخدام نظارات حماية خاصة بالخسوف.

لا تشعر بالسوء لذلك، فحتى رئيس الولايات المتحدة قام بها.

ولكن وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون التحديق في الشمس أو النظر إلى الخسوف نظرة سريعة من غير حماية صحيحة قد يسبب ضررًا دائمًا بشبكية العين أو قد يسبب نوع معين من العمى المسمى بإعتلال الشبكية الشمسي.

لقد حٌذرت:

هناك الكثير من النصائح حول خطورة النظر إلى الخسوف مباشرة. كما ذكرت مجلة(Times) يوم الاثنين” لايستطيع الإنسان رؤية الأشعة تحت الحمراء القادمة من الشمس والتي تسبب ضررًا لا يمكن علاجه. وهذا الضرر لا يسبب ألم بشبكية العين لذلك قد لا تعلم بوجوده.

وقال دكتور ستانلي شانغ بروفيسور طب العيون بجامعة كولومبيا، الضوء النافذ إلى العين يسبب تغيرات كيميائية تسبب الضرر – أي انه ليس حرقًا بمعنى الكلمة.

أعراض انتبه لها:

يعتمد مدى ضرر العين على المدة التي حدق فيها الشخص للشمس؛ أي أن الثواني القليلة قد تكون مؤثرة. قال دكتور جاك كويفي مدير قسم طب العيون في جامعة كولومبيا، إذا أخذت نظرة للخسوف ومن ثم أزحت ناظرك وعدت للنظر من جديد فهذا قد يسبب مشاكل وذلك بسبب المؤثرات المتراكمة. كما قال أيضًا ” ثواني قليلة تكون أكثر ضررًا”.

قال دكتور جيوفري جي ايميرسون أحد أعضاء لجنة الحماية في المجتمع الأمريكي المتخصص بشبكية العين: هناك بعض الأعراض التي يجب عليك الانتباه لها كتشوش الرؤية ونقطة سوداء في منتصف الرؤية وقصر النظر الذي يظهر بعد الخسوف وتلاحظه أثناء القراءة وعدم تمييزك لوجوه الآخرين أو صعوبة التركيز أثناء القيادة.

وهناك عرض آخر وهو التحريف؛ أي أن الخطوط المستقيمة تبدو منحنية أو قفل الباب يبدو متعرج. على سبيل المثال قد تنظر إلى ورقة مخططة وترى الخطوط متعرجة.

قد تعاني من جميع هذه الأعراض أو بعضها. لا يسبب الضرر الناجم من الخسوف ألمًا وذلك لأن الأعصاب المتضررة هي أعصاب مستشعرة للضوء وليست أعصاب حسيّه كما قال دكتور كويفي. أي أنه ليس شعورًا بالحرق.

قد يتحسن الضرر بعد بضعة أشهر ولكنّه لا يزول أي أنه كما قال دكتور كويفي إذا كان نظرك 20/20 قد يصبح 20/40.

وقال أيضًا: “في الحقيقة لا يوجد علاج حقيقي ولكن قد يتحسن الضرر بعد ستة أشهر” وأضاف:” في بعض الحالات قد تصلح الشبكية نفسها ولكن الجروح (الندوب) قد تكون دائمة فبعض الأشخاص يبقى لديهم عمى بؤري خفيف وتشويش في الرؤية”.

البحث عن مساعدة متخصصة:

قال دكتور كويفي أنه لا يوجد علاج منزلي ولا يوجد ما ينشط الشبكية أو قطرة مضادة تفيد في علاج الالتهاب.

عليك أن تزور طبيب العيون ليأخذ صورة سينية للعين ويرى مدى الضرر ومن ثم يزودك بالمعلومات إذا كان هناك حروق شمسية أو شيئًا آخر ويتابع حالتك ليرى مدى التحسن.

قال دكتور ايمرسون، إذا كان لديك حروق بالشبكية قد تساعد العملية الجراحية ولكن ليس بالضرورة أن تحسن من نقطة العمى.

قال دكتور إيمرسون: “أشعة الشمس المباشرة قوية على الشبكية، وقد تحرق دائرة في الشبكية أو تقتل بعض خلايا الشبكية والتي تترك فراغًا بعد موتها والتي وللأسف لا تعود بعد ذلك”.

وقال أيضًا: “أنصح الأشخاص القلقون والمتسائلون عن ذلك بالذهاب لمتخصص بالشبكية لإخبارهم إذا كان لديهم ضرر أو لا. والتحدث عن العلاج إذا كان لديهم ضررًا بالشبكية”.

متخصصي الشبكية منتبهين لذلك:

كان دكتور إيمرسون ناشطًا أكثر منا لعادة في التطبيق العلمي في (Minneapolis) يوم الثلاثاء وقام بالإطلاع على موقع المجتمع الأمريكي لمتخصصي شبكية العين والذي يبحث عن تقارير قام بإعدادها أطباء عيون حول العالم والذين بحثوا في علاج أمراض الشبكية التي سببها الخسوف.

وقال دكتور ايمرسون:”في العادة يكتب أطباء الشبكية تقريرًا إذا رأوا أي أثر عكسي”

أظهرت التقارير أن اعتلال الشبكية شائع بين المرضى المدمنين أو الذين يعانون من مشاكل نفسية لأنهم غالبًا يحدقون في الشمس حتى وإن كانت حارقة. ويوجد أيضًا أسباب متعلقة بالعمل.

وأضاف دكتور إيمرسون:” لقد كان لدي مريضًا حطّابًا أصابه الاعتلال بسبب عمله، فقد كان ينظر للشمس من خلال الأشجار عندما يعمل ولكن للأسف فقد كان يجب عليه النظر للشمس أكثر مما كان يعتقد”.

كان دكتور إيمرسون وأطفاله ينظرون إلى الخسوف مستخدمين نظارات حماية وجهاز عرض الثقوب في مقبرة في شارلستون وكان حولهم ثلاث مجموعات على الأقل يشاهدون الخسوف أيضًا وكان الجميع يحمون أعينهم كما رأى الدكتور.

وقال:” شعرت وكأن على العالم الخروج”.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *