الرحالة الرقميون .. حين تكون الطائرة هي محل الإقامة

مقال: (الرحالة الرقميون .. حين تكون الطائرة هي محل الإقامة، لِـفريق حسوب).
مصدر الصورة: (Unsplash, @Merakist)

كتابة: فريق حسوب
مراجعة: فريق عُلِّمنا
دليلك الشامل للتعرف على حياة الرحالة الرقميين

ماذا لو كان السؤال الأصعب في المقابلة الوظيفية لأحدهم هو “ما عنوانك؟”

لا تتسرع في الشعور بالدهشة من كون هذا السؤال الروتيني “سؤالًا صعبًا”، فالإجابة قد تكون أكثر إدهاشًا عندما تسمع أحدهم يجيب: “مقهى في فينيسيا، أو شاطئ في تايلاند، أو غرفة صغيرة بالبرتغال، وأحيانًا فندق شعبي بالمكسيك أو على كرسي طائرة متجهة لجنوب إفريقيا”.

هذه ببساطة حياة الرحالة الرقميون حيث “كوكب الأرض” هو الإجابة الأكثر واقعية لهذا السؤال، فما دام هناك كمبيوتر واتصال بالإنترنت فمحل الإقامة هو: كوكب الأرض الواقع بمجرة درب التبانة.

فمن هم الرحالة الرقميون، وما أهم الدول التي تصدر تأشيرات خاصة بهذا النوع من العمل؟ وكيف تصبح أحد هؤلاء الرحالة بخطوات بسيطة؟

من هم الرحالة الرقميون؟

ظهر مصطلح “الرحالة الرقميون” لأول مرة في كتاب بعنوان Digital Nomads والذي صدر عام 1997 واشترك في كتابته العالم الياباني في مجال التقنية “تسوجيو ماكيموتو”  والصحفي الإنجليزي “ديفيد مانرز”.

توقع الكتاب حدوث ثورة في عالم الاتصالات تخلق نمطًا جديدًا من الحياة يتجاوز حدود الوقت والمكان، بحيث يمكن إنجاز الكثير من الوظائف والأعمال في أي مكان بالعالم، لا سيما في قطاعات البرمجة وإدخال البيانات.

 ثم أخذت هذه الثقافة في الانتشار يومًا بعد يوم حتى أن “بيتر ليفينز” مؤسس موقع “نوماد ليست” والمتخصص في الترحال الرقمي، توقع ازدياد عدد الرحالة الرقميون إلى ما يفوق المليار شخص بحلول عام 2035، فلم تعد المجالات القابلة للعمل عن بُعد تقتصر على البرمجة والتقنية بل اتسعت لتشمل التسويق وكتابة المحتوى والإعلام وحتى خدمة العملاء وغيرها الكثير.

حياة الرحالة الرقميون .. فقط لعشاق المغامرة!

صحيح أنك ربما تكون ملتزمًا بعدد ساعات عمل يوميًا، ولكن ماذا لو سبقت ساعات العمل هذه جولة بمركب شراعي أو سباحة في المحيط، أو انتهيت من عملك فقررت تناول وجبة مكسيكية، تبوح لك بسرّ جاذبية وحضارة أمريكا اللاتينية؟ 

هذه ببساطة حياة الرحالة الرقميون حيث تتحول أوقات العمل إلى أوقات من المغامرة والاكتشاف. ولكن ماذا عن تكاليف هذا النمط من الحياة والأنشطة؟

وفقًا لتقرير أصدره موقع “نوماد ليست” فهناك حوالي 10 مدن في العالم يمكن أن يعيش فيها الرحالة بشكل مريح بأقل من ألف دولار شهريًا، ويشمل ذلك تكاليف السكن والمعيشة والطعام وبعض الأنشطة الترفيهية، وتعد جزيرة “بالي” في إندونيسيا قِبلة الرحالة الرقميين فقد وصل عددهم في الجزيرة أكثر من خمسة آلاف من أنحاء مختلفة من العالم، وتليها مدينة “تشاينغ ماي” في تايلاند والتي يقدر فيها عدد الرحالة الرقميين بحوالي ألفي شخص.

 بحسب التقرير الذي أصدره موقع “وورك بير أور” والمتخصص في العمل عن بُعد، وبالنظر إلى البلاد التي أشار لها التقريرين يتضح أن معظمها مدنًا واقعة في جنوب شرق آسيا، وهي مدن تتميز بانخفاض تكاليف المعيشة وسهولة الحصول على تأشيرات الإقامة أو الزيارة، ناهيك عن الطابع الثقافي المميز لهذه البلاد، بالإضافة إلى كونها مناطق آمنة بالنسبة للنساء، وتجدر الإشارة هنا بأن ثلث الرحالة الرقميين من النساء.

 لا شك بأن زيارة أو إقامة هذه الأعداد الكبيرة من الرحالة الرقميين، قد أسهم بشكل واسع في تعزيز اقتصاد هذه المناطق، حتى أصبحت محل ترحاب من جانب الحكومات والسكان المحليين على حد سواء، الأمر الذي دفع بدول أخرى إلى إصدار تأشيرات خاصة للرحالة الرقميين.

أهم الدول التي تصدر تأشيرات خاصة للرحالة الرقميون

بعدما بات الترحال الرقمي أحد أهم مظاهر الجذب السياحي، قررت العديد من الدول إصدار تأشيرات خاصة للرحالة الرقميين لفترات تتراوح من سنة حتى 3 سنوات، وأهم هذه الدول هي:

 ألمانيا

تمنح ألمانيا تأشيرة العمل الحر أو الترحال الرقمي لمدة تصل إلى 3 سنوات، وتحمل اسم تأشيرة Freiberufler وتعني “المستقل”، وتشترط للحصول عليها دفع الضرائب للحكومة الألمانية، والتقييد بمكاتب الضرائب المحلية، والمخولة بتقييم كل طلب وتقرير منح التأشيرة من عدمه.

 التشيك

تعد دولة التشيك وجهة مميزة للرحالة الرقميين بسبب انخفاض تكاليف المعيشة والسكن، ويستطيع الرحالة الرقميون الحصول على تأشيرة تشيك لمدة عام بعد تقديم طلب الإقامة لأغراض تجارية، بشرط إثبات قدرة الشخص على تحمل تكاليف السكن والإقامة.

 إستونيا

 رغم أن إستونيا دولة أوروبية صغيرة نسبيًا، إلا أنها تعتبر مقصدًا للكثير من رجال الأعمال والرحالة الرقميين من أصحاب الدخل الشهري المرتفع فهي تسمح بإصدار تأشيرات إقامة طويلة الأجل للرحالة الرقميين بشرط واحد لا أكثر وهو إثبات دخل شهري قدره 3500 يورو.

 المكسيك

 بسبب طبيعتها الساحرة وأنشطتها المتنوعة وطابعها الثقافي الجذاب، تعتبر المكسيك أحد الوجهات المفضلة للرحالة الرقميين، وتسمح المكسيك لهم بالحصول على تأشيرة إقامة تصل إلى 3 سنوات بشرط إثبات دخل يزيد عن 1620 دولار أمريكيًا خلال 6 أشهر قبل تاريخ التقديم، أو وجود رصيد بنكي يزيد عن 27 ألف دولار.

هذا بالإضافة إلى عدد كبير من الدول التي ترى في الترحال الرقمي مصدرًا رائعًا للجذب السياحي والتجاري كالبرتغال وجورجيا وأستراليا وكوستاريكا وتايلاند وغيرها من الدول، ولك أن تختار وجهتك المفضلة بحسب الأجواء التي تتطلع للعيش فيها، فكل الخيارات مفتوحة ما دمت قادرًا على تقديم الوثائق اللازمة وتحمل تكاليف المعيشة في هذه البلاد.

كيف تبدأ خطوتك الأولى نحو الترحال الرقمي؟ 

إن أهم شرطٍ لدخولك عالم الترحال الرقمي هو حبك للمغامرة، ورغبتك الجادة في التعرف على الثقافات الأخرى، ثم استعدادك للتعامل مع أي مشكلة قد تواجهك، وفيما يلي بعض النصائح لتصبح هؤلاء الرحالة:

وجهتك تناسب ميزانيتك

لابد أن تتناغم وجهتك مع قدرتك المالية الحالية، فكيف ستعيش في بلد تنفق فيه على السكن والمعيشة أكثر مما تتكسب شهريًا؟ وما دامت هذه تجربتك الأولى فنصيحتي لك أن تختار مدينة رخيصة نسبيًا، ولكن تذكر أن بحثك عن مدينة رخيصة لا يعني تغافل الخدمات التي تقدمها، فلا بد من التأكد من وجود اتصال قوي بالإنترنت ومرافق صحية وخدمية جيدة، وسيخدمك موقع Airbnb كثيرًا في البحث عن مكان إقامة مناسب لميزانيتك.

ضمان وجود فرصة عمل بشكل منتظم

تأكد من حصولك على عمل بشكل منتظم لا موسمي، وهناك الكثير من مواقع الإنترنت التي ستساعدك في الحصول على فرص عمل مناسبة لمواهبك وخبراتك، ومن أهم هذه المواقع: في العالم العربي موقع بعيد. الذي توفر الكثير من الوظائف في مجالات التسويق والتصوير وإنتاج المحتوى والبرمجة وغيرها من الوظائف.

تحديات الرحالة الرقميون .. من قال أن الحياة وردية؟

ربما تشكل انطباع لديك الآن بأن هذا النمط من الحياة مثاليٌ للعمل والتعلم والسياحة، وهو كذلك في الحقيقة إذا كنت من عشاق المغامرة، ولديك القدرة الكافية على مواجهة أي تحدٍ قد يواجهك، إلا أنه ليس ورديًا على الإطلاق لنوعيات أخرى من الأشخاص، فمثلًا إذا كنت مرتبطًا بعائلتك بشكل قوي فإن سفرك سيمثل معاناة لا مغامرة.

وكذلك إن لم تكن قادرًا على قبول التنوع الثقافي والاختلافات بين الشعوب، فإن ترحالك سيصبح سببًا لتوترك لا مصدرًا لبهجتك، فعليك إبداء الاحترام تجاه ثقافة وقانون البلد الذي تختاره، بالإضافة إلى ذلك فعليك التأكد من توافر عنصر الأمن والسلامة في المنطقة التي تختارها، فكيف تسعى لاكتشاف مكان أنت غير قادر على الشعور بالأمان وأنت تسير فيه.

وأخيرًا فإن التحديات المالية قد تكون أهم ما سيواجهك خلال ترحالك؛ لذا عليك تتبع نفقاتك بشكل دقيق ومنظم، وتذكر دائمًا أن السفر لبلد ما قد يساوي قراءة عشرات الكتب حول هذا البلد، فاكتب الآن قائمة بالبلاد التي ستبدأ منها ترحالك، ولكن قبل ذلك أضف عنوانك الجديد إلى سيرتك الذاتية، هل نسيت؟

العنوان: كوكب الأرض بمجرة درب التبانة. 
المصادر:

 https://bit.ly/2LBEa7v 

https://bit.ly/2LLMmSU 

https://bit.ly/2XuhsB1 

https://bit.ly/3sqI9F0 

https://bit.ly/2LBbmMP 

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *