أفكارك تبرمجك.

ترجمة بتصرف لمقال: (How Your Thoughts Change Your Brain, Cells and Genes by Debbie Hampton)

ترجمة: نهى الرومي

تدقيق: شوق فهد

تلخيص: رهف العبداللطيف

ثُبت مرارًا أن محض التفكير في شيءٍ ما يرسل إشارة إلى دماغك لإفراز ناقلات عصبية وهي موصلات كيميائية لتتواصل مراكز الدماغ مع بعضها ومع بقية الجهاز العصبي. وأثبتت الدراسات أن الأفكار وحدها قادرة على تحسين الرؤية واللياقة والتحمل.

أفكارك تنحت دماغك
كل فكرة تطرأ على بالك تسبب تغيرات كيميائية عصبية، بعضها مؤقت وبعضها الآخر دائمًا يتدفق داخل عقلك ينحت دماغك بصورة أبدية، تخيّل دماغك كطوفان من المعلومات الجارية في جهازك العصبي الذي يمثل في طبيعته كل السيالات العصبية الكهربائية التي تتمشى فيه ذهابًا وإيابًا دون إدراكك.
أفكارك تبرمج خلاياك
“توجد ألوف مؤلفة من المستقبلات على كل خلية من خلايا جسمنا، يختص كل مستقبل بالتعرف على بروتين أو ببتيد معين. فحين تنتابنا مشاعر غضب أو حزن أو ذنب أو حماسة أو سعادة أو توتر، يطلق كل شعور زوبعته الخاصة من البيبتيدات العصبية، وتعصف هذه البيبتيدات في الجسم وتتصل بتلك المستقبلات المختصة التي تغير بدورها بناء كل خلية على حدة.

أفكارك تُفعّل جيناتك
يوضح علم الجينات المتسارع النمو أن الشخص الذي أنت عليه اليوم هو محصلة الأمور التي حدثت لك في حياتك، ومن المؤكد أن الكثير من المؤثرات تكمن خارج سيطرتك، كأحداث طفولتك، لكن بعضها تحت سيطرتك المطلقة، كالحمية وممارسة الرياضة وإدارة القلق والحالة العاطفية، والعاملان الأخيران يعتمدان بصورة مباشرة على أفكارك.
سخر أفكارك لنفسك
تملك بين يديك قوة أكبر بكثير مما تتصور، سلطة على واقعك المحسوس والذهني على حد سواء.صحيح أنك لا تملك السيطرة على أحداث الماضي التي نحتت شكل عقلك اليوم وبرمجت خلاياك، لكنك حتمًا تملك العمر من الآن، لتختار منظورك وأسلوبك الذي سيغير دماغك وخلاياك وجيناتك.

.

المصدر.

أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف