7 طرق للتحكم بحياتك

ترجمة بتصرف لمقال 7ways to take control of your life today
للكاتب Simon T. Bailey

تدقيق: مشاعل الحربي

يمكنك أن تجد هدفك وتحدد مستقبلك من خلال تغيير طريقة تفكيرك.

في هذه المُقتطفات من كتاب “غير طريقة تفكيرك” مُتاح على الموقع (SUCCESS )، يُوضح الكاتب سيمون بيلي فكرة التغيير الإيجابي في حياة شخص ما.

قد تكون ضِمن منافسة لتحقيق نجاح ما أو لتكوين علاقاتٍ أفضل مع أشخاص تحترمهم وتقدرهم وتهتم بهم لعدة سنوات، ومع ذلك لا يمكنك تحقيق هدفك، بل على العكس ستشعر بالفشل. فإذا كان ذلك فعلًا ما تشعر به، فأنا أدعوك لتغيير طريقة تفكيرك.

عندما أدركت حقيقة أن وجودي في هذه الفترة الزمنية المحددة كان لأداء شيء معين، وإلهام الآخرين، وغرس الأمل فيهم؛ توقفت عن محاولة أن أكون مثل أي شخص آخر، وقررت تغيير طريقة تفكيري. لذا توقفت عن تقليد الآخرين، وبذلك وجدت نفسي. التي فقدتها عندما اعتقدت أنه علي أن أجعل الآخرين يحبونني لأن ذلك ما يقوله الخبراء، وفي الحقيقة إنهم مخطئون، فهذا هو وقت التغيير.

فالإنسان كائن روحي يمر بتجربة الإنسانية، وكل روح تتواجد في قالب معين، تجذب أشياءً لها بينما تنفر من أشياء أخرى. بمعنى آخر، أنت الذي تجذب الأشخاص والظروف بدلًا من العكس. فأنت مهيأ لتصبح بارعًا، ولكن ينبغي عليك تغيير طريقة تفكيرك لتستفيد من هذه القوة.

لماذا تُغيّر من طريقة تفكيرك؟

لأنه عندما تغير طريقة تفكيرك، ستتمكن من السيطرة أكثر على أي شيء يعترض طريقك، كما يمكنك تحديد مستقبلك من اليوم. وبذلك يمكنك التقدم نحو تحقيق أهدافك، وتجاوز العَقبات التي تواجهك، وضمان الحياة المُريحة، وأيضًا معرفة الأمور التي تتميز بها عن غيرك.

عندما تجد الأمور التي تميّزك، ستسمح لجاذبيتك وجوهرك بأن تملأ ماحولك. لماذا؟ لإنك وبكل بساطة لم تعد موجود في العالم بل العالم موجود في داخلك. وبمجرد أن تدرك ذلك، أي أن تكون مُدركًا للحظة؛ ستعرف أنك موجودٌ لتعطي لا لتأخذ فقط. فيصبح مايمُيزك الدافع والمُوجّه الذي تحتاج إليه في المستقبل.

كما أن لهذا التغيير فوائد أخرى منها:

  •  التخلي عن كل ما يُثبط همتك والتمسك بكل ما يساعدك على التطور والتقدم.
  •  تعلم البحث عن الأهمية بدلا من السعي وراء النجاح.
  •  تحديد أهدافك ومعرفة الطرق المؤدية إليها.
  •  تعزيز ثقتك بنفسك وإدراك بأنك لست شخصًا فاشلًا.
  •  معرفة شغفك وتحديد العمل المناسب له.
  •  تكوين علاقات قوية لا تقتصر على العمل فقط.
  •  اكتشاف روح القيادة بداخلك وتنميتها.
  •  الاتصال الوثيق مع مكان عملك والترويج له.
  •  دعم إنتاجك وذلك لإهتمامك بعملك وحياتك.

وهذا فقط غيض من فيض فوائد تغيير طريقة تفكيرك. فإذا سمحت لعوامل أخرى بالسيطرة على حياتك ستكون كدُمية لا يمكنها فعل أي شيء.

عندما تبدأ بالتغيير ستواجهك الكثير من الأحداث والمواقف والفرص التي أُطلق عليها “مواكبة التيار”. ولكن كيف يجد الشخص الذي يرغب بالتغيير القوة التي تدفعه لذلك؟

يقول أرسطو:

عندما تتقاطع احتياجات العالم مع مواهبك وقدراتك ومهاراتك، فهنا تكمُن وظيفتك (هدفك).

هذا لا يعني أن تكون كفؤ أو غير كفؤ لتحقيق هدفك، بل أن هذا الهدف هو لسدّ حاجةٍ من حاجات العالم من حولك. مما يعني أن وجودك هنا هو لتلبية حاجة شخص ما أو شيء ما. فإذا كنت ترغب في تحقيق هدفك فإن تغيير طريقة تفكيرك ستجعلك الشخص المناسب في المكان والوقت المناسبين.

7 نصائح تساعدك على التغيير والتحكم في حياتك:

إذا كنت مستعدًا للتحكم في حياتك وأن تكون قائدا بدلًا من أن تُقاد فإتبع هذه النصائح:

1- كُن متفائلًا وإيجابيًا وإن كنت محاطًا بظروف سلبية.

2- كُن سعيدًا ومصدرًا لسعادة الآخرين.

3- تذكّر أن هناك أشخاص يحبونك وآخرون لا. فلا تُضيع وقتك مع القسم الثاني واعمل على تطوير شخصيتك.

4- كن سريع البديهة واستغل الفرص التي حولك.

5- استخدم معرفتك الضمنية (حدسك) في عملك، على سبيل المثال: قم بأداء مهامك وأعمالك بثقة بدلًا من مجرد القيام بها.

6- تخلّص من الطاقة السلبية حولك خاصة عندما تعمل على بِناء نفسك وإلا سَتهوي بك.

7- تذكر أنه قد تكون بمفردك، ولكن هذا لا يعني أنك وحيدًا. فكلما أدركت ذلك بشكل أسرع، كلما قلّت احتمالية استسلامك للاكتئاب والأفكار السلبية الأخرى.

لذا لا تجعل العالم يتحكم بك، بل اصنع مستقبلك بنفسك وغير طريقة تفكيرك لتصبح الشخص الذي تريد.

مقتبس من كتاب سيمون بيلي ” غير طريقة تفكيرك ” لمزيد من المعلومات قم بزيارة: .www.shiftyourbrilliance.com

 

المصدر