كيف يمكنني تحسين قراءة طفلي؟

ترجمة بتصرّف لمقال: (How Can I Improve My Child’s Reading)

الترجمة: يمنى محفوظ أبو دقة

التدقيق ومراجعة: شيخه عبدالله

تقدم هذه النصائح للآباء والأمهات تفاصيل بما يمكنهم فعله لمساعدة الأطفال في سن ما قبل المدرسة ليصبحوا قراء و مساعدة الأطفال في سن المدرسة لتطوير مهاراتهم القرائية.

يهتم الآباء و الأمهات بتطور أطفالهم في القراءة أكثر من أي مادة أخرى يتعلمونها في المدرسة وهم محقين بذلك.

يجب أن تكون قراءة الطفل جيدة بما يجعله يقرأ تلقائيًا حتى ينجح وينجز في الرياضيات والعلوم واللغة الإنجليزية والتاريخ والجغرافيا وغيرها من المواد. فلا ينبغي أن يعاني الطلاب في التعرف على الكلمات في حين يجب أن يكونوا قادرين على القراءة بسرعة لفهم النص.

بما أن القراءة مهمة جدًا لنجاح الطفل في المدرسة يستطيع الآباء والأمهات مساعدة أطفالهم ليصبحوا مهتمين بها و تشجيعهم على تطوير مهاراتهم القرائية.

ماذا يستطيع الآباء والأمهات فعله لمساعدة الأطفال في سن ما قبل المدرسة لتعليمهم القراءة؟

تشير الأبحاث إلى أن الأطفال يتعلمون عن القراءة قبل دخولهم للمدرسة. وفي الواقع هم يتعلمون أفضل طريقة بالملاحظة. فالأطفال الصغار على سبيل المثال يلاحظون الناس حولهم يقرأون الصحف والكتب والخرائط و الإشارات.

يستطيع الآباء فعل الكثير لتعزيز فهم المطبوعات بالحديث مع أطفالهم عن الإشارات الموجودة في البيئة و بترك الأطفال ليستمتعوا بتجربة القراءة بأنفسهم.

عندما تقرأ لطفلك يجب عليك تمرير إصبعك السبابة تحت السطر المطبوع. هذه الطريقة سهلة وتساعد الأطفال لبداية ملاحظة الكلمات وأن لها معاني. كما أنهم يكتسبون معرفة بعادات القراءة (على سبيل المثال: نبدأ القراءة من اليسار إلى اليمين و من أعلى الصفحة إلى أسفلها وأن الجمل مكونة من كلمات وأن الجمل قد تمتد إلى ما يزيد عن سطر).

ما الذي بإمكاني فعله لطفلي في سن المدرسة الذي لا يحب القراءة؟

في الصفوف الابتدائية الأولى وتحديدًا من الصف الأول إلى الثالث يستمر الأطفال بتعلم كيفية القراءة. فهي عملية معقدة قد تكون صعبة للبعض وسهلة لآخرين. يجب الاهتمام والعناية خلال هذه السنوات الأولى بعدم الإفراط في عملية تعليم القراءة.

تنمي القراءة للمتعة و للحصول على المعلومات ميول للقراءة و توفر للأطفال الفرصة لممارسة مهاراتهم القرائية بطرق مفيدة. يجب على آباء أطفال الصفوف الابتدائية توفير كتب في المنزل تثير اهتمام أو تزيد من الفضول التلقائي بالعالم حولهم.

بالتشجيع وملء وقت الفراغ بالقراءة في المنزل، فإن الوالدين يتخذون أهم خطوة لتعزيز تطور القراءة لدى أطفالهم.

كيف يمكن لمعلومات أبحاث القراءة أن تكون مفيدة لي كأب أو أم؟

 تشير الأبحاث الحديثة لثلاثة اعتبارات مهمة للآباء والأمهات والمعلمين:

  • الأطفال الذين يقرؤون بتمعن يصبحون قراء أفضل
  • القراءة والكتابة هما مهارتان تكامليتان.
  • الآباء والأمهات مهمون لأطفالهم كقدوات وكمشجعين لجهودهم.

ما الطرق التي اقترحتها الأبحاث للآباء والأمهات لمساعدة أطفالهم على القراءة؟

الاقتراحات التالية أفادت عددًا كبيرًا من الآباء والأمهات: 

  • كن قدوة حسنة لطفلك اِقرأ أنت و اقرأ لطفلك.
  • وفر عددًا من الكتب المختلفة بعضها للمتعة وبعضها للحصول على معلومات حول الاهتمامات والهوايات.
  • شجع الأنشطة التي تتطلب القراءة مثل الطبخ ( قراءة الوصفة) بناء طائرة ورقية (قراءة التعليمات) أو التعرف على عش مميز لطائر أو صدفة التقطت على الشاطئ (قراءة في مرجع).
  • نظم وقت للقراءة حتى ولو لعشرة دقائق.
  • اكتب ملاحظات لطفلك وشجع الردود المكتوبة.
  • اطلب من طفلك إحضار كتاب من المكتبة ليقرأه لأخيه الصغير.
  • حدد ليلة في الأسبوع للقراءة عوضا عن مشاهدة التلفاز.
  • شجع طفلك في جميع جهوده للقراءة.
المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *