كيف تسأل السؤال الصحيح

How to ask good questions
By Anne-Laure Le Cunff)

الكاتب: Anne-Laure Le Cunff

ترجمة: مرام فهيم

تدقيق: ريم ريحان @reemrayhan

المراجعة النهائية: أسامة خان

 

كثير من الأعمال التي نقوم بها تعتمد على صياغة أسئلتنا جيدًا، مثل: الحصول على معلومات مفيدة من زميل، البحث عن إجابة صحيحة، أو التفاوض مع عميل محتمل. شهرة موقع Quora دليل على أننا نستمتع بطرح الأسئلة، ومع ذلك لم نتعلم أبدًا في المدرسة كيفية صياغتها بشكلٍ صحيح.

طرح الأسئلة الصحيحة هي أداة فعّالة بشكلٍ كبير لضمان الوصول لأفضل النتائج، تُظهر الأبحاث أن طرح العديد من الأسئلة يحفّز التعلم ويحسن الترابط بين الأشخاص، وبينما يكون صياغة الأسئلة جيدًا أمرًا طبيعيًا للبعض إلا أنه مهارة يمكن تعلمها أيضًا.

واضحٌ أنه لا توجد طريقة مثالية ويجب أن يكون أسلوبك معتمدًا على التفاعل المناسب مع الشخص الذي تحادثه واقعيًا أو افتراضيًا، ومع ذلك هناك بعض النصائح العامة التي يمكنها مساعدتك.

 

فيما يلي خمسُ إرشادات لتصيغ أسئلتك جيدًا.

  1. حدّد هدفك. 

من السهل أن يتشتت هدفك أثناء المحادثة، حاول أن تتأكد من أن كل سؤالٍ تطرحه يساعدك سواء في جمع الحقائق أو معرفة رأي الشخص الذي تحاوره، تجنب الأسئلة التافهة فقط لتكسر الصمت، حاول بصدق معرفة المزيد عنهم وصِغْ أسئلتك وفقًا لذلك.

  1. استمع جيّدًا. 

في الكتاب الكلاسيكي «كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس» ينصح ديل كارنيجي «كن مستمعًا جيدًا واطرح أسئلة تجعل الشخص الآخر مستمتعًا بالإجابة». حتى اليوم وبعد أكثر من ثمانينَ عامًا ما زالت نصيحته صائبة، لا تستطيع أن تطرح أسئلةً جيدة إذا لم تستمع ما يقوله الشخص.

  1. تدَخّل بحكمة.

إنّ تبادل أطراف الحديث لا يكون أبدًا بمقاطعة الطرف الآخر، بل بإنهاء القليل من الجمل بنقطة، والكثير منها بعلامة استفهام، عدم طرح أسئلة كافية أكثر ضررًا من طرح سؤال سيء الصياغة.

  1. صُغ أسئلتك جيّدًا.

تجنب الأسئلة الاستجوابية واستخدم نبرة محايدة بدلًا منها، امتنع عن التلميح لرأيك أو للإجابة التي ترغب فيها، إذا كنتَ تريد آراء صريحة أو معلومات دقيقة، لا تستدرج الشخص الذي تتحاور معه بالأسئلة الملغمة، استمر في جعل الأسئلة مفتوحة إلى نهاية الحديث حتى يكون لديهِ خيار إعطائك إجابة لم تكن تتوقعها. (غالبًا تُستخدم الأسئلة المغلقة (إجاباتها نعم أو لا) في الاستطلاعات التأثيرية للحصول على النتائج اللازمة لدعم برنامجٍ معين). 

  1. اِبْنِ تسلسلًا.

أتْبِعِ الأسئلة العامة بأسئلة خاصة، ركّز على السؤال عن شيءٍ واحدٍ في كل مرة، واستخدم جزءًا من الإجابة التي حصلت عليها لتكوين السؤال التالي، هذا سيساعد على جعل المحادثة تستمر بشكلٍ طبيعي أكثر.

النصيحة الأكثر أهمية والتي عليك تذكرها هي ببساطة أن تطرح أسئلة كثيرة، وبالطبع الحرص على النبرة والتكوين وسيكون لتسلسل أسئلتك تأثير كبير على قيمة الأجوبة التي ستحصل عليها وتقدير الشخص الذي تتحاور معه، لكن طرح أسئلة كثيرة هي الطريقة المُثلى للتدريب والحصول على الأجوبة المناسبة في النهاية. من خلال طرح أسئلة جيدة محادثتك ستكون مُثرية وأكثر إمتاعًا أيضًا، وستكون قادرًا على توليد أفكار أفضل وإشباع فضولك في نهاية المطاف.

 

المصدر

تمت الترجمة بإذن من الكاتب
 
أحدث المقالات
أحدث التعليقات
الأرشيف