أربع كلمات سحرية ترفع مستوى تأثيرك في مواقع التواصل الاجتماعي

ترجمة بتصرف لمقال (4Powerful Words That Will Scale UP Your Social Media Efforts by:Rebekah Radice)

 

الترجمة: سارة الشيباني، هناء القحطاني، أمل المانع، فاتن العجلان، زهراء سليمان.

التدقيق: رزان العيسى، هناء القحطاني.

المراجعة: رزان العيسى، أسامة خان.

 

كونك مالك مشروع أو رائد أعمال، فمن المؤكد أنك تعرف قوة وسائل التواصل الاجتماعي.

ورغم أنك تفهم لمَ يجب عليك استثمار وقتك ومالك ومصادرك على وسائل التواصل الاجتماعي.

مع ذلك تتساءل كيف يمكنك استخدامها بفعالية.

بالتأكيد في وقتٍ ما كنت تسوّق لنشاطك التجاري من خلال شبكات التواصل، حتى أنك أنشأت علاقات مهمة وبدأت في رؤيةِ النشاط.

لكن النتائج قليلة ومتباعدة، على الأقل النتائج ذات الأهمية الحقيقية.

والآن إليك الأخبار الجيدة.

يمكنك النجاح من خلال أربع كلماتٍ بسيطة:

  • الغاية.
  • الابتكار.
  • التخطيط.
  • التنفيذ.

غير مقتنع؟

لنجزئها لعدة أجزاء لنفهم بشكل أفضل لِمَ كل واحدٍ منها يعتبر مُكونًا أساسيًا لنجاحك في وسائل التواصل الاجتماعي.

١- الهدف:

يعرف المسوقون الناجحون أن الهدف يقود الاستراتيجية.

كما أنهم يعرفون أن الهدف هو السبب وراء نجاح شركات وفشل أخرى.

إنه يعطي معنًى لجهودك ويخلق شغفًا في عملك (و كمكافأة إضافية تقوم بنفس الشيء لفريقك).

ولكن إيجاد هدفك في وسائلِ التواصلِ الجتماعي ليس سهلًا.

معرفة لمَ هي تدعم أهداف عملك والنتيجة المرجوّة منه قد يكون أمراً صعباً. ومع ذلك فإن تحديد غايتك أمرٌ بالغ الأهمية لأنه شيءٌ يجعلك تركز.

ففي الوقت الذي يستمر فيه قطار وسائل التواصل بالسير بأقصى سرعة للأمام، فأنت إما بحاجة إلى الصعود على متنه وتعلم قيادته بطريقة هادفة أو يدهسك منافسيك وأنت على السكة.

إذا من أين تبدأ؟

انظر إلى الناجحين في شبكات التواصل الاجتماعي وافهم ما هو ناجح ولماذا نجح؟ وكيف يعيشون ويتنفسون غاياتهم في وسائل التواصل الاجتماعي؟

خذ واحدة من صفحات الفيس بوك المفضلة لديّ على سبيل المثال: صفحة سوق البلد في مدينة شارلوتسفيل (Charlottesville)، والآن قبل أن تسأل سأجيبك، هل أعيش في شارلوتسفيل (Charlottesville)؟ كلا. هل كنت هناك يوماً ما؟ كلا. هل أرغب في زيارة هذه المدينة بسبب صفحتهم على الفيس بوك فقط؟ بالتأكيد.

قام فريق تشارلوتسفيل (Charlottesville) بعمل رائع وذلك بالتحدث مع الجمهور وتشجيع المحادثة معهم، فقد حققوا هدفهم و أوصلوا الرسالة التي يشاركونها، في الواقع يمكنك أن ترى هدفهم (مشاركة جمال منطقتهم) في كل منشور يقومون به، حيث يقوم الجمهور بالتهام هذا الهدف كدوناتٍ ساخنة قد خرجت من الفرن للتو في يومٍ شتوي قارس البرودة، إن محتواهم (وعملهم) بمثل هذا القدر من اللذة.

كيف تجد هدفك؟

كيف تكون شارلوتسفيل (Charlottesville) في صناعتك، أو تخصصك، أو سوقك المحلية؟

إبدا من خلال الإجابة على هذه الأسئلة السبعة:

  • متى كانت المرة الأولى التي سجلت فيها في وسائل التواصل الاجتماعي وما كان هدفك الأول؟

        (الوصول لجمهور مستهدف، أو لرخص الإعلانات، أو للتواصل بشكل أفضل، كن صادقاً).

  • ما هو هدفك الأول اليوم؟
  • ما هي المشكلات الثلاث التي حللتها لعملائك المحتملين؟
  • هل يمكنك التحدث بوضوح عن حلولك للمشاكل التي تواجهها عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟
  • ما الذي تراه في استخدام منافسك لوسائل التواصل الاجتماعي ويشعرك بأنه في حاجة إلى التغيير؟
  • هل ستساعدك وسائل التواصل على بناء الثقة وتوطيد العلاقة مع المتحمسين في السوق وذلك لشراء منتجاتك أو القيام بصفقات عمل مع شركتك؟
  • هل الغاية وراء استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي مرتبطة وبشدة مع أهداف عملك؟

٢-الابتكار:

أنا مؤمنة إيماناً راسخاً بأن أسرع طريق للنجاح يكون عبر الابتكار والتعلم.

كلما كانت لديك المعرفة والفهم حول وسائل التواصل الاجتماعي، كلما أصبح من السهل عليك كسب تفاعل أكبر، وما إن تكتسب هذا التفاعل فسوف يكون لك حق المطالبة بميزة إستثنائية خلال منافستك.

ولكن ماذا يعني أن نبتكر؟ أفضل تعريف سمعته هو تعريف سكوت بيركون ( Scott Berkun)، الذي درس تلك الكلمة لسنوات:

“الابتكار هو تغيير إيجابي ذو أهمية كبيرة”

انظر فقط إلى المبتكرين في أي صناعة وسترى هذا واقعاً، فهم لا يقومون فقط بتغيير كل شيء حولهم ولكنهم أيضا يدمجون أربع صفات أساسية, وهي:

  • الإطلاع
  • الفطنة
  • الفعالية
  • التجاوب

كيف نتقدم بالابتكار؟

يعلم المبتكرون أن عالم الإنترنت يتطور باستمرار، كلما ظننت أنك بارع بوسائل التواصل الاجتماعي تظهر لك تغييرات أخرى جديدة. فحينما تقوم بنشر تحديث او مشاركة صورة، فجأة تصبح تلك الأنشطة قديمة.

لتبقى مواكباً لها يجب أن تكون مستعداَ للتحرر من جميع القيود القديمة، وبدلاً من أن تصب تركيزك على النتائج الموجهة، ركز على النتائج المبنية على البيانات.

كيف يكون هذا؟

هذا يعني أن:

  • تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي وجميع التقنيات المتاحة لمضاعفة الجهود.
  • تخلق فرصة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي بدلاً من انتظارها أن تأتيك.
  • تتحدى نفسك ولا تتحدى شخص آخر، عندما يسلك الجميع طريقاً واحداً اسلك طريقاَ مغايراَ.
  • تلتزم بأن تكون ملك التغيير والظهور في وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تقسم أهداف التطور لديك في وسائل التواصل الاجتماعي إلى أجزاء صغيرة و فعالة وقابلة للقياس.
  • تتعلم بشراهة، تلتهم كل شيء وأي شيء قد يطور من إنتاجيتك و فعاليتك دون الاعتماد على الغير.

٣-التخطيط:


قال ديفيد ألين (David Allen) المستشار الإداري والمدير التنفيذي، في كتابه (Getting Things Done) «إنجاز الأمور»:

«يحدث القلق بسبب نقص في السيطرة والتنظيم والإعداد والعمل».

غالباً ما يحدث الفشل في وسائل التواصل الاجتماعي بسبب نقص التخطيط والإعداد.
لكن تخيل أنّك…

  • قادر على تحديد المكان المناسب لقضاء وقتك على الإنترنت بسرعة.
  • لا تضيع ساعات من يومك في وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تكسب علاقات تجارية جديدة، وتوسع نطاقك وتطور عملك بطرق لم تفكر بأنها ممكنة.
  • تكسب فرص لا تصدق مع ارتفاع وتيرة أعمالك.
  • تؤسس عملك على أساس انك محترف فيه.
  • تنفذ استراتيجية يومية في وسائل التواصل الاجتماعي بحيث تكون سهلة وفعالة على حد سواء.


صدق أو لا تصدق، كل ذلك ممكن جدًا. مع وضع خطة عملٍ صحيحةٍ لوسائل التواصل الاجتماعي، خطة يمكنك إدارتها، قياسها، وتقدم نتائج مبهرة.

الخطوة الأولى: انظر إلى الأمام


كن واضحاً أين تريد أن تكون فمثلا:

  • أن تصبح رائد الصناعة العالمي بسبب إستراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الواضحة والقابلة للقياس والتي يمكن تحقيقها.
  • أن تصبح المستثمر المهيمن في السوق من خلال التسويق، والتحالفات الاستراتيجية، وشركة تقوم بمحاذاة خطة التسويق الواردة.
  • أن تقدم خدمة عملاء حريصة على عملائك والتي تترجم إلى الاحتفاظ الكبير بالعملاء وكسب رضاهم.

الخطوة التالية: اكتب خطتك 


تتبع نقطة البداية: حدد مكانك اليوم وقم بتدوينه في مستند في أحد البرامج مثل: Excel أو Word أو Google doc.
اعرف جمهورك: من هو العميل المستهدف؟ اطلع على مجال خبرتهم، وعن ماذا يتحدثون في الإنترنت، وكيف ستستخدم هذا المحتوى من أجل التواصل معهم.

اختر شبكات التواصل التي تود استخدامها: اعرف أين يقضي عميلك المستهدف وقته على الإنترنت، ثم سيطر على تلك الشبكة.

أنشئ جدولًا متينًا: الطريقة الوحيدة لكسب متابعين أوفياء في وسائل التواصل الاجتماعي هي أن تتحدث معهم باستمرار، أنشئ جدولًا زمنيًا للمشاركة القوية مع الجمهور وضمه للمهام اليومية المعتادة.
هذه فقط خطوات قليلة لتبدأ. تريد معرفة المزيد؟ كتبت عنها في هذا المقال.

٤-التنفيذ:

الآن، بعد أن أوضحت سبب استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي وكيف ستستخدمها للمضي قدمًا، حان الوقت الآن للحصول على إستراتيجية حول التنفيذ.

يقول لاري وولف(Larry Wolff)، الرئيس التنفيذي لشركة Wolff Strategy Partners، وهي شركة تقدم خدمات تنفيذية وتقنية مؤقتة:

«٩٥٪ من الشركات التي أتشاور معها ليس لها أهداف إستراتيجية. هذا يرجع إلى عدم تحديد الأهداف وتنفيذها. لا يتم توصيل أي خطة بشكل فعال لأعضاء الفريق الآخرين أو ما هو أسوأ من ذلك -لا توجد خطة قيد التنفيذ- مما يعنى تعليق عملية التنفيذ».

إذا كنت ترغب في تحويل وسائل التواصل الإجتماعي إلى محفز يدفعك نحو أهدافك، فعليك إدراك أن التنفيذ هو سبيلك للقيام بذلك.

هل يجب تنفيذها بشكل مثالي في كل مرة؟ بالطبع لا.

فالممارسة تعني المزيد من التقدم، حيث أن الإلتزام باستراتيجية وسائل التواصل الإجتماعى يعد أمرًا ضروريًا

الاتساق يبني الثقة، كما يسمح لك بإنشاء خطة عملية ومستدامة وناجحة.

التنفيذ ثم التنفيذ ثم التنفيذ!

أفكار ختامية

إن نجاحك في وسائل التواصل الاجتماعي يتأثر مباشرة بمدى رغبتك في الغوص عميقاً في هذه الوسائل ومواجهة التحديات.

ماذا أقصد بذلك؟

لا تخف من ارتكاب الأخطاء.

وكباحثة عن الكمال والإحتراف، لدي الكثير لأتعلمه في هذا المجال.

ولكن كما ذكرني سام ريزفي (Sam Rizvi)، رئيس قسم المعلومات في Post Planner: «إنجاز الشيء أفضل من تأجيله لنيل الكمال فيه» .

لا تدع الخوف من نشر شيء كامل بنسبة ٧٥٪ يُخرجك بنسبة ١٠٠٪ من اللعبة.

استمر في التحفيز واستمر في الحركة واستمر في العمل والأهم من ذلك: استمر في التعلم.

 

 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *