لحظات الأم الفخورة … 3 نصائح لنقل قيمك لأطفالك

ترجمة بتصرف لمقال: Proud Mama Moment, 3 Tips to Pass Your Values on to Your Children. By Jamie Traeger Muney

تدقيق: محمد المهندس

مراجعة: لولوه العيسى

سأكمل 50 عاماً هذا الأسبوع وأعتقد أن أفضل هدية أود أن أحصل عليها هي الانتهاء من النسخة الأولى من كتابي بعنوان (Thrive & Help Thrive – النماء و المساعدة عليه).

يتمثل مفهوم الكتاب في أنه كلما استفدنا أكثر من قيمتنا الحقيقة المتمثلة في (مواهبنا، ومصادر ثقتنا، وثرواتنا، و وقتنا) وذلك من أجل إحداث تغيير إيجابي في العالم، زادت خبراتنا حول النماء وكيفية تحقيقه. وتعتبر تهيئة العالم لهذه الفكرة هي مشروعي في النماء و المساعدة عليه الذي أسعى من خلاله لجعل العالم مكاناً أفضل، وهذا الشيء هو ما قمت بصياغته والعمل عليه لفترة طويلة جداً، لذلك الاعتزاز بوجود مشروع حقيقي في يدي هو أمر مُبهج بشكل خاص عندما أكمل نصف القرن الأول من حياتي  (يا إلهي.. أبدو عجوزاً).

ولكن ذلك الجهد يعتبر ضئيلاً بالمقارنة مع الهدية التي حصلت عليها بالأمس، في اجتماع الآباء والمعلمين الخاص بمدرسة ابنتي ذات الخمسة عشر ربيعاً، فقد علمت آنذاك إلى أي مدى نفّذت ابنتي أفكاراً من كتابي على أرض الواقع. وقد أوضح لنا معلمها أن هناك أسرة لم يعد لديهم دخل بسبب مرض الأم، وكان عليهم أن يطلبوا المساعدة عبر (فيسبوك) للحصول على الدعم المادي. وعندما عرفت ابنتي ذلك، اقترحت على فصلها أن يفعلوا شيئاً للمساعدة. ربما لا يعرف هذه العائلة شخصياً أي من طلاب الصف، ولكنهم احتشدوا تجاه الفكرة وقرروا أن يقوموا بعمل معرض مخبوزات لجمع المال، ومن خلال تصميم الملصقات الإعلانية بعنوان “ساعد على إحداث فرق في حياة الآخرين”، فقد نجح فصلها في جمع أكثر من 3000 دولار للتبرع لهذه العائلة! عندما سمعنا ذلك اندهشنا بشدة، وذلك لأننا سمعنا عن بيع الخبز فقط، و لم يستفد طلاب الفصل من ذلك في جمع المال فقط ، ولكن تلك التجربة حفّزتهم و أنعشتهم ما جعلهم يبدؤون بالتخطيط للمشروع التالي الذي سيقومون فيه بالمساعدة.

لا شيء يجعل الآباء أكثر فخراً من رؤية طفلهم يجسد قيمهم ويمنح الإيثار للآخرين. ومن واقع تدريب الوالدين لأطفالهم حول كيفية تربية طفل عصامي بدلاً من منحهم ما يريدون، ومن خلال تربيتي لطفلين، وجدت ثلاثة أشياء مفيدة بشكل خاص في نقل قيمك وخبراتك لأطفالك:

1- ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك؟

هل تعرف بالضبط ماهو الأكثر قيمة لديك ولماذا؟ وهل قمت بالتعبير عن تلك القيم لشريكك وأطفالك بوضوح؟

العديد من الناس يعملون وفق قيمهم، ولكنهم لم يأخذوا وقتاً لاستكشاف ونقد هذه القيم بشكل كامل، حيث أن جعل قيمك واضحة لنفسك ولعائلتك هي الوسيلة القوية لمساعدتك على العيش بشكل كامل مع هذه المعتقدات.

2- نفذ ماتقول

عندما تكون قيمك وأعمالك متوافقة، ستصبح شخصاً نزيهاً، ونموذجاً يحتذى به. وليس هناك من هو أسرع من أطفالك في التمييز  عندما تقول شيئاً و تفعل شيئاً آخر، فإخبارك لأطفالك الأمر الصواب هو شيء، ولكن إثبات معتقداتك من خلال أفعالك يجعل تأثير ذلك أكبر بكثير. وبمجرد الانتهاء من صياغة القيم الخاصة بك، ابحث عن كيفية تطبيق هذه القيم والعيش بها و امنح أطفالك فرصةً للانضمام معك في هذا.

يجب أن ينظر إلى قيمة الرجل في ما يعطيه وليس في ما هو قادر على الحصول عليه. – ألبرت اينشتاين

3- كن فضولياً

ما هي القيم التي تلقى تجاوباً أكبر لدى أطفالك؟

فمشاركة قيمك مع أطفالك ومساعدتهم أيضاً على اكتشاف قيمهم الخاصة أمرٌ رائع، وفضولك حول مايعتقد أطفالك هو وسيلة رائعة للفت انتباههم وإظهار اهتمامك بوجهات نظرهم، ولتنفذ حقاً ماتقول حاول أن تجد الفرص سويةً لجعلهم يتصرفون بناء على معتقداتهم.

وعندما سألنا ابنتنا لماذا لم تتحدث معنا، وتشاركنا أكثر حول بيع المخبوزات، أجابت بــ “كل ما فعلته هو تقديم الاقتراحات وخبز بعض الكعك”. وهنا تأتي القوة الحقيقة للعطاء، فما هو سهل بالنسبة لك يمكن أن يخلق عالماً مختلفاً في حياة شخص آخر !

لذلك أتقدم بالشكر لابنتي الرائعة على منحي الهدية الأكثر روعة من أي وقت مضى (على الرغم من أنني أعلم أنك ستقتلينني غضباً لأني كتبت هذا عنك)

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *