خمسة اتجاهات تسويقية يحتاج عملك إلى تجربتها

ترجمة بتصرف لمقال: 5Digital Marketing Trends Your Business Needs to Try. By Karina Welch

تدقيق: رحاب أحمد

مراجعة: محبرة

ليستمر نشاطك التجاري بالنمو في السوق الرقمي، عليك بتطوير استراتيجية تسويقية تواكب التكنولوجيا.

نحن مصابون بالهوس فيما يخص العالم الرقمي وليس هناك أي دليل على أننا سنقلل من ذلك في الوقت قريب، تولد نجوم جديدة كل يوم في العالم الرقمي البعض منها يبقى مُشرق في حين أن البعض ينطفئ بسرعة.

على سبيل المثال: لعبة البُكيمون التي أذهلت عقول العالم في 2016م، لعبة واقعية احتلت موقع متميز بين التطبيقات على مستوى العالم في وقت مبكر من الصيف الماضي، أدت سلسلة من الأخطاء المتعلقة بالتقنية والسلامة إلى تباطؤها إلا أنه سرعان ما تفاعل المسوقون لتعزيزها واقعيا.

على الجانب الآخر فإن تطبيق Snap Chat مازال قويًا في عالم وسائل التواصل الاجتماعي منذ صدوره في 2012م وقد أثار نجم وسائل التواصل الاجتماعي الصاعد المسوقين بقوة محتواه الذي يختفي بعد مشاهدته لدرجة أن Facebook قدمت عرضًا تم رفضه لشراء التطبيق بـ 3 مليارات دولار أمريكي.

لكن ما نراه من صعود وهبوط في عالم التطبيقات الرقمية هو أن التكنولوجيا الجديدة تتطور بسرعة إلى جانب رغبات واحتياجات المستهلكين، ولكي يستمر نشاطك التجاري في النمو داخل السوق الرقمي يجب أن تضع استراتيجية تسويقية تتواكب والتكنولوجيا. وهنا نُلقي نظرة على خمسة اتجاهات للتسويق الرقمي في 2017م لمساعدتك على البدء في تسويق عملك:

1- المحتوى المرئي

في عالم وفرة المعلومات أصبح المستخدمون يهتمون بنحو متزايد بالمرئيات، الناس بحاجة إلى نشر واضح وموجز للمعلومات والمحتوى المرئي يفي بذلك، الدماغ يعالج المعلومات البصرية 60.000 مرة أسرع من المعلومات النصية و90% من المعلومات التي تنتقل إلى الدماغ هي معلومات بصرية ولهذا الصور تسرع عملية الفهم والاحتفاظ بالمعلومة فالصور المناسبة لديها القدرة على تعزيز المشاعر، لذلك هناك أهمية للمحتوى المرئي لترسيخ هوية علامتك التجارية في السوق الرقمي، الشعارات المؤثرة والرسوم البيانية والصور الفوتوغرافية والرسوم المتحركة وتصميم المواقع الإلكترونية كلها تضع أسسًا جديدة لتعزيز هوية العلامة التجارية ومن غير المرجح أن تندثر عما قريب.

هذا الرسم البياني المرئي الذي نشرته ناشيونال جيوغرافيك يتيح للمتلقي في ثواني إدراك التغيرات السريعة في منهاتن.

2- المحتوى التفاعلي

الرغبة في التواصل والتفاعل هو ما يفسر الحاجة الملحة لوجود المحتوى المرئي لكن هذه الرغبة نفسها في التفاعل تقود المسوقين لاكتشاف محتوى تفاعلي جديد وضخم، المحتوى التفاعلي يتطلب مشاركة نشطة من قبل المتلقي، هذه الأشكال الجديدة من المحتوى مثل استطلاعات الرأي والمسابقات والتصويت والتحديات والرسوم البيانية التفاعلية تضيف تجربة جديدة للمتلقي والأهم  أنها تجعل المتلقي جزء من العلامة التجارية عن طريق تعزيز الاتصال وتحويل الزوار والمتفاعلين مع الموقع إلى ممولين للعلامة التجارية بشكل فعال ومن المرجح أن يؤدي هذا الأسلوب الشائع إلى أن يكون استراتيجية تسويقية في عام 2017م.

اختبار الشخصية هذا على BuzzFeed هو أحد الاختبارات التي يستخدمها الموقع لزيادة تفاعل المستخدمين.

3- فيديو البث المباشر

منذ 2015 م شكلت مقاطع الفيديو على الإنترنت 50% من استخدامات الهواتف المحمولة ولا يزال استخدام الفيديو في تزايد، كنموذج آخر من المحتوى المرئي مقاطع الفيديو لديها القدرة على التواصل مع المتلقين وإيصال كمية هائلة من المعلومات والمشاعر والأفكار وردود الأفعال في ثوان.

لكن من أجل زيادة الانفعالات وإثارة المستخدمين أصبحت العلامات التجارية الآن “على الهواء مباشرة” ويعني هذا أن الشركات التجارية قادرة على تنمية محتواها مسبقًا ومن ثم التفاعل أثناء العرض المباشر مع المُتلقين، هذا العرض المباشر يضيف عنصرًا إنسانيًا إلى العلامات التجارية مما يساعد على تحسين مشاعر الثقة والصدق لدى المستهلكين.

على سبيل المثال: عملت مجلة المرأة Grazia UK في الصيف الماضي على إطلاق مشروع تعاوني رائد طوال الأسبوع وأُعتبر “قضية مجتمع”، خلال هذا المشروع بثت المجلة مباشرة العديد من الأحداث وراء الكواليس – بما في ذلك مناظرة حية بين المساهمين – مما جعل المستخدمين يشعرون وكأنهم جزء من الحدث كما قاموا بدعوة المستخدمين للمساهمة في النقاش وذلك باستخدام وسم محدد على Facebook، كان الحدث المباشر ناجح للغاية لأنه نقل المجلة ومتابعيها من النساء داخل الحدث.

4- انتهاء مدة ظهور المحتوى

أشرنا إلى مدى أثر منصة التواصل الاجتماعي Snap Chat سابقًا، لنخوض أعمق في آثار المحتوى الذي ينتهي بعد فترة من الزمن للمسوقين والمستهلكين، يشبه إلى حد كبير الفيديو المباشر فالمحتوى الذي ينتهي بعد مدة من الزمن يزيد من تفاعل المتلقين ويمنحهم وقت محدد لعرض المحتوى قبل أن يختفي بسرعة فلن يستطيع أن يراها أو يسمعها مرة أخرى وهذا يخلق شعور هائل ومُلِّح عند المتلقي لمعرفة ما يحدث، فالمحتوى الذي ينتهي بعد مدة من الزمن يساعد على إثارة اهتمام المتلقي كما يعمل على إبقاء أعين المتلقين ملتصقة بالشاشة تحسباً لما سيظهر.

5- تطبيقات المتجر الإلكتروني

المهم في كل هذا هو أن وجود العلامات التجارية في حياتنا يقود وبقوة توجهاتنا في السوق الرقمي، تجد الآن العلامات التجارية للبيع بالتجزئة طرق للتفاعل مع عملائها مباشرة ومن خلال المتجر ويمزجون بسلاسة عناصر التسويق المادية القديمة مع العناصر الرقمية الحديثة.

الإشعارات اللاسلكية التكنولوجية في مقدمة هذه الاستراتيجية التسويقية الجديدة ومن المتوقع أن يتم تنصيب أكثر من مليون جهاز إشعار لاسلكي لتجار التجزئة الأمريكيين هذا العام، أجهزة الإشعارات اللاسلكية هي المرشد المادي الذي يمكن من خلاله إرسال تنبيهات إلى الأجهزة النقالة، هذه التنبيهات تسمح للمتسوقين تفحص المنتجات داخل المتجر وقراءة الآراء حول المنتجات والتحقق مما هو موجود في المخزون، كما يمكن لتجار التجزئة استخدام أجهزة الإشعارات اللاسلكية لإرسال مجموعة من التنبيهات للمتسوقين والسماح لهم بمعرفة العروض الخاصة التي يقدمها المتجر على  المنتجات، الهدف هو استفادة كبار تجار التجزئة من هذه التكنولوجيا لقيادة حملة تسويقية رقمية.

الاتجاه التسويقي في المتجر هو أحد الأساليب التسويقية التي تجد حاليًا طريقة لمزج العالم المادي والعالم الرقمي لتعزيز تفاعل المستهلك، الوضع المهيمن الآن للتواصل في العالم الرقمي هو أن يكون تفاعل المتلقي جوهر استراتيجية التسويق الخاصة بأعمالك التجارية.

في النهاية الأمر يعود إليك للانتفاع من التكنولوجيا وإنشاء علاقة مع عملاءك وهذه الاتجاهات الخمسة هي نقطة انطلاق كبيرة في عالم التسويق الرقمي.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *